الكويت يواجه خطر فقدان كأس الاتحاد وأربيل في طريق مفتوحة

الثلاثاء 2014/08/26
الكويت الكويتي أمام امتحان صعب

نيقوسيا - يواجه الكويت الكويتي بطل النسختين الماضيتين خطر فقدان اللقب عندما يحل ضيفا على بيرسيبورا جايابورا الأندونيسي اليوم الثلاثاء في إياب ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وكان الكويت قد واجه صعوبات كبيرة ذهابا الأسبوع الماضي ليقلب تخلفه من 1-2 حتى الدقيقة 84 إلى فوز 3-2، الأمر الذي طرح أكثر من علامة استفهام حول قدرته على الاحتفاظ بلقبه، خصوصا أن الرحلة التي نقلته إلى أندونيسيا استلزمت قرابة 21 ساعة وأرهقت لاعبيه. وسعى الفريق الكويتي هذا الموسم إلى الالتحاق بدور المجموعات في بطولة دوري أبطال آسيا لكنه خسر في الدور التمهيدي الثالث أمام مضيفه لخويا القطري 1-4، بعد فوزه في الدور التمهيدي الأول على ضيفه الشرطة العراقي 1-0 وفي الثاني على مضيفه لوكوموتيف طشقند الأوزبكستاني 3-1. ويبحث الحد عن تأهل تاريخي للدور نصف النهائي عندما يستضيف القادسية على ملعب مدينة خليفة الرياضية في مدينة عيسى، إذ أنه يشارك في البطولة للمرة الأولى. يذكر أن القادسية خاض غمار كأس الاتحاد قادما من دوري أبطال آسيا بعد فشله في بلوغ دور المجموعات فيه إثر خسارته في الدور التمهيدي الثالث أمام مضيفه الجيش القطري 0-3، علما أنه تغلب على السويق العماني خارج ملعبه 1-0 في الدور التمهيدي الأول وعلى مضيفه بني ياس الإماراتي 4-0 في الثاني.

وأنهى القادسية الدور الأول لكأس الاتحاد متصدرا المجموعة الثالثة برصيد 11 نقطة، متقدما على الحد نفسه (11 نقطة أيضا) والشرطة العراقي (7 نقاط) والوحدة السوري (نقطتان). وتغلب القادسية على ضيفه ذات راس الأردني 4-0 في الدور الثاني. ويأمل القادسية بقيادة مدربه الأسباني أنطونيو بوتشيه في بلوغ الدور نصف النهائي والإبقاء على آماله في تحقيق اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه بعد أن سبق وبلغ النهائي مرتين وخسرهما أمام الاتحاد السوري عام 2010 والكويت في النسخة الماضية 2013.

الحد البحريني يبحث عن تأهل تاريخي عندما يستضيف القادسية إذ أنه يشارك في البطولة للمرة الأولى

وفشل الحد بدوره في التأهل لدور المجموعات في دوري أبطال آسيا أيضا بعد خسارته أمام لخويا القطري 0-1 في الدور التمهيدي الثاني، وهو كان تفوق على شباب الأردن الأردني 3-1 في الدور التمهيدي الأول. وفي كأس الاتحاد، حل الحد ثانيا خلف القادسية إذ خسر أمامه 0-2 في الكويت وتفوق عليه إيابا 3-2 في المنامة في الجولة السادسة والأخيرة، وفي الدور الثاني تغلب على الصفاء اللبناني 1-0 في بيروت.

يقود الحد المدرب التونسي شكري البجاوي الذي خلف لخليفة الزياني بعد ختام الموسم الماضي. وكان الفريق قد استعد لهذه المرحلة من البطولة من خلال المشاركة في دورة بني ياس الإماراتي الودية، وأقام بعدها معسكرا طويلا في الكويت. وكان أربيل قد تخطى هانوي ذهابا بصعوبة 1-0 في العاصمة الفيتنامية. واعتبر مدرب أربيل أيوب اوديسشو أن فريقه “لم ينجز مهمته بعد”، مضيفا “لقد حققنا نتيجة إيجابية في رحلة الذهاب لكنها غير كافية وعلينا أن نواصل مهمتنا بقوة وحذر أيضا”.

22