الكينيتان زاكاري ومانونغا تسقطان في اختبار المنشطات

الاثنين 2015/08/31
العملاقة جويس زاكاري تخيب ظن الكينيين

بكين - أكد الاتحاد الدولي لألعاب القوى اكتشاف حالتي منشطات وقد أوقف العداءتين الكينيتين جويس زاكاري (400 متر) وكوكي مانونغا (400 متر حواجز) مؤقتا لخرقهما القوانين. وثبت تناول العداءتين للمنشطات بعد فحوصات مفاجئة خضعت لهما في الفندق الذي يقيم فيه الرياضيون قبل انطلاق منافسات بطولة العالم الحالية التي أسدل عليها الستار مساء أمس الأحد.

وكانت بطولة العالم الحالية انطلقت وسط ظلال هذه الآفة. وبدأ الحديث عن المنشطات بعد أن كشفت وسائل إعلام عالمية قبل ثلاثة أسابيع أن الثلث من أصل 146 رياضيا نالوا ميداليات عالمية وأولمبية بين 2001 و2012 في سباقي 800 متر والماراثون، يمثلون “حالات مشبوهة”. وركزت وسائل الإعلام اتهاماتها في وثائق استندت إليه على 12 ألف عينة دم أخذت بين 2001 و2012 من قبل الاتحاد الدولي وعلى الباحثين الأستراليين مايكل إشيندن وروبن باريسوتو اللذين اكتشفا طريقة الكشف عن مادة الايبو المحظورة. ووصف الاتحاد الدولي لألعاب القوى هذه الادعاءات بـ”الخادعة وهدفها الإثارة”، مضيفا “الشك وحده لا يشكل برهانا على التنشط”.

كما وعد البريطاني سيباستيان كو الذي انتخب رئيسا جديدا خلال الجمعية العمومية للاتحاد قبل يومين من انطلاق منافسات بطولة العالم، بأنه لن يتسامح على الإطلاق في ما يتعلق بالمتنشطين وسينزل بهم أشد العقوبات، وقال في هذا الصدد “سنكون متيقظين تماما لهذه الآفة ولن نتسامح إطلاقا في ما يتعلق بالخارجين عن القوانين”. وستقام النسخة المقبلة من بطولة العالم في لندن عام 2017، وبعدها في قطر عام 2019، ثم يوجين الأميركية عام 2021.

من ناحية أخرى نفى كريغ ريدي رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) ما تردد حول أن الهدف من رسالة البريد الإلكتروني التي وجهها إلى مسؤولين في روسيا، كان طمأنتهم بشأن التحقيقات الجارية حول إدعاءات انتشار تعاطي المنشطات بين الرياضيين الروس.

وقال ريدي في بيان “أنفي بشكل قاطع وجود أي تواطؤ بيني وبين وزارة الرياضة الروسية”. وأضاف “إنه أمر مؤسف أن تنشر نصوص الاتصالات المهنية بين وادا وإحدى الجهات المعنية على الملأ”.

وكانت شبكة “إيه.آر.دي” التليفزيونية الألمانية قد نشرت رسالة البريد الإلكتروني المرسلة من ريدي إلى ناتاليا جيلانوفا التي أسند إليها وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو مهمة الإشراف على قضايا المنشطات. وفي الرسالة التي يتردد أنها أرسلت في أبريل الماضي أبدى ريدي أسفه بشأن “المشكلة” التي أثيرت بين وادا ووزارة الرياضة الروسية بسبب الادعاءات التي أطلقتها “إيه.آر.دي” خلال أحد البرامج في ديسمبر الماضي.

وجاء ذلك ليدفع وادا إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق برئاسة ريتشارد باوند الرئيس السابق لوادا، وقال ريدي إنه التقى موتكو للمناقشة بشأن القضية في فبراير، وقد وافق الوزير الروسي على تقديم أقصى درجات التعاون.

22