اللجنة الأولمبية الدولية ترسم خارطة جديدة للرياضة العالمية

الخميس 2013/11/07
قادة اللجنة الأولمبية الدولية ينظرون في مستقبل الرياضة العالمية

لوزان - كشف قادة الحركة الأولمبية الرياضية في العالم عن معالم الاستراتيجية الرياضية في الأعوام المقبلة والتي شهدت تنظيما واضحا وصارما يتعلق بكل اتحاد رياضي أو لجنة أولمبية وطنية. وجاءت هذه القرارات بعد اجتماعات في مقر اللجنة الأولمبية الدولية في لوزان، برئاسة رئيس اللجنة الألماني توماس باخ، المنتخب خلفا للبلجيكي جاك روغ في سبتمبر الماضي.

ضم الاجتماع فضلا عن باخ، الشيخ أحمد الفهد رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (انوك)، السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السنغالي لامين دياك رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، الأوروغوياني خوليو ماغليوني رئيس الاتحاد الدولي للسباحة، النمسوي ماريوس فايزر رئيس سبورت اكورد (منظمة الاتحادات الرياضية الدولية)، الإيطالي ريتشي بيتي رئيس الاتحادات الدولية الصيفية والسويسري رينيه فازيل رئيس الاتحادات الدولية الشتوية.

كما حضر رئيس اللجنة الأولمبية الأميركية لاورنس بروبست ورئيس اللجنة الأولمبية الروسية ألكسندر زوكوف، ونائبا رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، المغربية نوال المتوكل والأسترالي جون كوتس.

وشدّد المجمتعون على تأكيد استقلالية الحركة الرياضية في جميع الاتحادات الدولية واللجان الأولمبية الوطنية، في مجال الحوكمة والنظم الأساسية واختيار الإداريين واللاعبين واحترام قرارات الجمعيات العمومية.

وتقرر إلزام المنظمات الوطنية الرياضية بالعمل مع الهيئات الحكومية.

وفي موضوع التحكيم الرياضي، تم التأكيد على أن يكون تحكيما رياضيا مستقلا ومن خارج المحاكم العادية للدول. كما جرى التأكيد على تطبيق المبادئ الأخلاقية على جميع من ينتمي إلى الحركة الرياضية الأولمبية. وجاء في أهم القرارات تشكيل فريق عمل خماسي من اللجنة الأولمبية الدولية و"انوك"و"الفيفا"والاتحادات الدولية الصيفية والشتوية لحل أية مشكلة تتعلق بخلاف رياضي ما أو مشاكل داخل الحركة الرياضية في أي بلد، وسيكون هذا الفريق الخماسي مخولا بالنظر في هذه المواضيع وإعطاء الحلول لها، حسب الميثاق الأولمبي والمبادئ الدولية.

وتقرر المحافظة على الألعاب الأولمبية كأعلى تجمع شبابي رياضي في العالم، والمحافظة على بطولات كأس العالم لجميع الاتحادات الرياضية الدولية، وبطولات الاتحادات القارية وذللك على صعيد الروزنامة الدولية للأحداث. كما تقرر أنه يتعيّن على أية ألعاب جديدة في المستقبل أن تأخذ موافقة جميع أعضاء الحركة الرياضية الأولمبية في العالم وتشكيل لجنة للنظر في الروزنامة الدولية لعدم تعارض مواعيد البطولات.

ونالت المراهنات غير الشرعية التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة، حيّزا مهمّا من الاجتماعات حيث تقرر وضع لوائح صارمة في جميع الاتحادات الدولية واللجان الأولمبية بالإيقاف مدى الحياة لأي شخص متورط بها، والعمل مع الأمم المتحدة وجميع الدول حول سنّ تشريعات مشابهة للتشريعات في أوروبا بتجريم المراهنات حسب وجهة نظر القانون المحلي.

23