اللجنة الأولمبية الدولية تستعد لحراك رياضي غير مسبوق

الأربعاء 2013/09/04
ستة مرشحين لخلافة جاك روغ

بوينوس أيريس- تعجّ العاصمة الأرجنتينية بمسؤولي الحركة الرياضية والأولمبية في العالم، بمن فيهم أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية الـ103 الذين ستسلط الأنظار عليهم لاختيار الرئيس الجديد والمدينة التي ستحتضن أولمبياد 2020.

وتتهيأ اللجنة الأولمبية الدولية لأسبوع حاسم يشهد اجتماعات نوعية في بوينوس أيريس ويتوج بانتخاب رئيس جديد خلفا للبلجيكي جاك روغ، وبالإعلان عن المدينة التي ستستضيف أولمبياد 2020.

وتنطلق اليوم الأربعاء اجتماعات المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، ثم تفتتح الجمعية العمومية الـ125 أعمالها في السادس من الشهر الجاري، على أن يجري التصويت لاختيار مكان إقامة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في اليوم التالي. ويشهد يوم الأحد المقبل نقاشات حول برنامج الألعاب في الدورات الأولمبية حيث من المتوقع أن تتم إضافة ألعاب جديدة وإلغاء أخرى.

ويتوج يوم العاشر من أيلول/سبتمبر بالتصويت لاختيار رئيس جديد للجنة الأولمبية الدولية خلفا للبلجيكي جاك روغ المنتهية ولايته بعد 12 عاما على رأس أهم منظمة رياضية في العالم. تتنافس ثلاث مدن لاستضافة أولمبياد 2020 هي العاصمة الأسبانية مدريد وإسطنبول التركية والعاصمة اليابانية طوكيو.

وتستضيف مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة عام 2016، في حين أقيمت النسخة الأخيرة في لندن الصيف الماضي. يذكر أن الدوحة كانت خرجت من الجولة الأولى للتصويت الذي أقيم العام الماضي، وتقدمت بطلب ترشيحها لاستضافة أولمبياد 2016 ولم توفق في اجتياز المحطة الأولى أيضا. وسبق لأسبانيا أن احتضنت الألعاب الأولمبية في مدينة برشلونة عام 1992، مثلما استضافتها طوكيو عام 1964، لكن تركيا لم تحصل على هذا الشرف حتى الآن.

وسيقدم المسؤولون عن ملفات المدن الثلاث عروضهم من جديد السبت المقبل، ثم سيتم عرض تقرير لجنة التقييم التابعة للجنة الأولمبية الدولية التي زارت هذه المدن، قبل أن يجري التصويت على المدينة المضيفة للدورة التي تعتبر أهم تجمع رياضي في العالم وتقام مرة كل أربع سنوات. تعول مدريد على خبرتها الكبيرة في المجال الرياضي وعلى البنية التحتية الرياضية القوية عبر توفر معظم أو جميع المنشآت المطلوبة.

الحدث البارز الآخر أيضا يتمثل في انتخاب رئيس للجنة الأولمبية الدولية مكان روغ، حيث يتنافس ستة مرشحين لهذا المنصب الأهم في الحركة الرياضية.

والمرشحون الستة هم: ريتشارد كاريون عضو اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس اللجنة المالية فيها، سيرغي بوبكا بطل القفز بالزانة السابق، توماس باخ نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس اللجنة الأولمبية في بلاده، تشينغ-كيو وو رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة (هواة)، ان جي سير ميانغ نائب رئيس المجلس الرياضي السنغافوري ودنيس اوزفالد رئيس الاتحاد الدولي للتجذيف.

تناوب على رئاسة اللجنة الأولمبية الدولية حتى الآن تسعة رؤساء، ثمانية منهم من القارة الأوروبية، وكان الأميركي افيري بروندايج الاستثناء الوحيد في الفترة من 1952 إلى 1972.

23