اللجنة الدولية تدرس مصير أولمبياد طوكيو

اللجنة الأولمبية الدولية اتفقت مع اللجنة المنظمة للأولمبياد على تيسير إجراءات استضافة الأولمبياد بهدف خفض التكاليف.
الجمعة 2020/09/25
أي مصير للدورة الحالية؟

طوكيو- بدأت اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو محادثات تستمر يومين لمناقشة مصير الدورة الصيفية التي تأجلت للعام المقبل وسط أزمة جائحة كورونا والأزمات الاقتصادية التي يعاني منها العالم. وجرت محادثات اللجنة التنسيقية المنبثقة عن اللجنة الأولمبية الدولية والمسؤولة عن ملف أولمبياد طوكيو، عن بعد، بسبب أزمة جائحة كورونا والركود التاريخي في اليابان بجانب غلق الحدود في الدولة المستضيفة للأولمبياد. وحسب استطلاعات رأي، يتشكك أغلب الشعب الياباني في إمكانية إقامة الدورة الصيفية كما هو مخطط العام المقبل. وخلال المحادثات من المتوقع أن يناقش المسؤولون التدابير المضادة للجائحة وتيسير إجراءات استضافة طوكيو للأولمبياد. واتفقت اللجنة الأولمبية الدولية مع اللجنة المنظمة للأولمبياد على تيسير إجراءات استضافة الأولمبياد بهدف خفض التكاليف. وقبل انطلاق المحادثات أعرب توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية عن حماسه بسبب زيادة عدد الفعاليات الرياضية التي جرى استئنافها بعد توقفها لفترة طويلة بفعل الجائحة.

وقال “هذا الأمر يظهر أن بإمكاننا إقامة حدث رياضي آمن دون وجود لقاح”. وتحدث باخ أيضا عن “أنباء مشجعة جدا” تتعلق بتطوير لقاحات مضادة لفايروس كورونا. وأوضح نقلا عن خبراء ومسؤولين للصحة قولهم إنه سيتم توفير لقاحات مضادة لكورونا حول العالم في مطلع 2021، ولكن باخ اعترف بأن حالة الريبة المحيطة بفايروس كورونا اجتاحت المجتمع الدولي. وقال “لا أحد يتوقع منا أن نكون على دراية بالفعل بما ينبغي القيام به في الأشهر العشرة المقبلة لتوفير بيئة آمنة للجميع”.

وتابع أن “الأحداث المعقدة جدا مثل طواف فرنسا للدراجات” الهوائية الذي انتهى الأحد “أظهرت لنا وأظهرت للعالم أنه يمكن للمرء تنظيم أحداث رياضية آمنة حتى دون لقاح”. وأوضح باخ أنه مع ذلك، فإن التوصل إلى لقاح وإجراء اختبارات سريعة لفايروس كورونا سيسهلان إلى حد كبير تنظيم الألعاب الأولمبية. وتم تأجيل الأولمبياد الذي كان مقررا في العاصمة اليابانية صيف 2020 لمدة عام بسبب تفشي الفايروس حول العالم. ومن المقرر افتتاح الألعاب الأولمبية في 23 يوليو 2021، وشدد المنظمون مرارا وتكرارا على أن الألعاب الأولمبية ستقام بشكل أو بآخر، وستكون آمنة للمشجعين والرياضيين على حد سواء.

23