اللجنة المنظمة للأولمبياد تفند فكرة إلغائه

بطل التجديف البريطاني السابق ماثيو بينسينت يدعو إلى تأجيل إقامة الألعاب من خلال تنظيم الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2024.
الأربعاء 2021/01/13
لا مجال لإلغاء المسابقة

طوكيو – نفى منظمو دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو – 2020” التي من المقرر أن تقام في يوليو، إجراء مناقشات في فبراير المقبل لدراسة احتمال إلغائها بعدما تم تأجيلها صيف العام الماضي بسبب جائحة فايروس كورونا. واعتبر المدير العام للجنة المنظمة توشيرو موتو خلال كلمة ألقاها للعاملين في ملف “طوكيو – 2020” تكهنات وسائل الإعلام اليابانية بمناقشة مصير الأولمبياد في فبراير مع اللجنة الأولمبية الدولية بأنها “معلومات خاطئة”.

وقال “عندما يظهر هذا النوع من المعلومات، قد يشعر بعض الناس بالقلق. أريد أن أقول إننا لا نفكر بهذه الطريقة على الإطلاق وأن هذه المقالات خاطئة”. وقلل موتو من أهمية استطلاع نشر الأحد يشير إلى المزيد من الانخفاض في الدعم الشعبي الياباني للأولمبياد. وأعلنت اليابان الأسبوع الماضي حالة الطوارئ في طوكيو والمناطق المجاورة لها في مواجهة تصاعد حاد في حالات الإصابة بالفايروس، ما عزز شكوك الجمهور بشأن تنظيم الألعاب الأولمبية.

وفي أحدث استطلاع أجرته وكالة أنباء كيودو، أراد 45 في المئة ممن شملهم الاستطلاع تأجيل الألعاب للمرة الثانية، فيما أيد 35 في المئة منهم الإلغاء التام. وحاول موتو إضفاء طابع إيجابي على هذا الاستطلاع قائلا “لقد زاد عدد الأشخاص الذين يطلبون تأجيل الألعاب بشكل كبير، لكن هذا يعني أن هؤلاء الأشخاص ما زالوا يريدون إقامة الألعاب”. وأضاف “بالطبع، من أجل أن تحدث، علينا التأكد من أننا ننظم ألعابا آمنة مع تدابير ضد الفايروس. إذا فكرت في الأمر بهذه الطريقة، أعتقد بشكل راسخ أن المزيد من الناس سيوافقون على هذه الفكرة”.

في المقابل دعا بطل التجديف البريطاني السابق ماثيو بينسينت إلى تأجيل إقامة الألعاب من خلال تنظيم الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2024، وباريس عام 2028، ولوس أنجلس عام 2032. وأسفرت حالة الطوارئ في العاصمة إلى تقليص عدد الحضور في المنافسات الرياضية إلى 5 آلاف، كما ألغيت مباراتان في المرحلة الأولى من بطولة الركبي المحلية إثر اكتشاف حوالي 40 حالة إيجابية في أربعة فرق. ومن غير المتوقع أن تبدأ اليابان باستخدام التلقيح ضد الوباء قبل نهاية فبراير.

23