اللجوء إلى العنف في تربية الأبناء يدمر مستقبلهم

الاثنين 2014/12/29
عدد كبير من الآباء اعترفوا بأنهم ضربوا أبنائهم باستعمال أداة

العنف أصبح اليوم ظاهرة منتشرة في المجتمعات العربية وما لبثت رقعته تتسع لتمس كل الفئات العمرية، ولكن يظل الأطفال والنساء أبرز ضحاياه لأنهم يعدون الحلقة الأضعف في المجتمع. ويترك العنف آثارا سلبية على الصحة البدنية والنفسية خاصة لدى الأطفال، لأنه دخل حياتهم في مرحلة مبكرة مازالوا فيها في طور النمو وبناء الشخصية.

القاهرة- ممارسة العنف ضد الأطفال أبشع تصرف يمكن أن يؤتيه إنسان في سن الرشد، وقد أثبتت دراسة طبية أن الأشخاص الذين تنتابهم حالات من القلق والاكتئاب وكثير من الأمراض العضوية هم أصلا أناس تعرضوا لممارسات عنف في مرحلة الصغر، وهي المتهم الأول وراء ما يعانونه من أمراض واختلال في التوازن النفسي لديهم في السنوات التالية.

وأجرى باحثون اجتماعيون بجامعة واشنطن تحليلا ودراسة لبيانات تم تجميعها من أكثر من عشر دول حول العالم، حيث عكفوا على تحليل الاضطرابات النفسية التي يُعاني منها الأطفال ومشاعر القلق والاكتئاب التي تنتابهم، فكشفت النتائج أن مشاعر القلق ونوبات الاكتئاب كانت مرتبطة مباشرة بالآلام المزمنة، التي تتمظهر في أمراض مثل هشاشة العظام، وآلام الظهر والرقبة، بالإضافة إلى كثرة التعرُّض للصداع الحاد.

العنف سيتواصل في المستقبل في ظل ظواهر أخرى كالفقر والنزاعات المسلحة

واستنادا إلى إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن 40 مليون طفل في عمر أقل من 15 سنة يُعانون من سوء المعاملة والإهمال، ويحتاجون إلى رعاية صحية واجتماعية، كما أوضح مسح أُجري في مصر أن 37 في المئة من الأطفال يفيدون بأن آباءهم ضربوهم أو قيدوهم، وأن 26 في المئة أبلغوا عن إصابات ناجمة عن التعنيف مثل الكسور أو فقدان الوعي أو إعاقة مستديمة.

أما في الهند فقد أبلغت 36 في المئة من الأمهات الهنديات الباحثين القائمين بالمسح، بأنهن ضربن أطفالهن باستعمال أداة ما خلال الأشهر الستة الماضية، وأفادت 10 في المئة أنهن ركلن أطفالهن، و29 في المئة أنهن جذبن أطفالهن من شعورهن، و28 في المئة أنهن ضربن أطفالهن بقبضة اليد، و3 في المئة أنهن عاقبن أطفالهن بوضع الشطة الحمراء في أفواههم.

من جانب آخر أوضحت دراسة أُجريت في الولايات المتحدة الأميركية عام 2010، أن خمسة في المئة من الآباء الذين تناولهم البحث اعترفوا بأنهم يؤدبون أطفالهم من خلال واحدة أو أكثر من الطرق التالية: رمي الطفل بشيء ما، الركل، الضرب، التهديد بسكين أو مسدس.

وتشير إحصائيات حديثة لشرطة جنوب أفريقيا، إلى أن21 ألف حالة اغتصاب للأطفال أو اعتداء عليهم تم الإبلاغ عنها، وقد ارتكبت ضد صغار في السن حتى في سن تسعة أشهر، ووفقا للتقديرات فإن واحدة فقط من كل 36 حالة اغتصاب يتم الإبلاغ عنها.

يتصور بعض الآباء خطأ أن تعنيف الطفل وسيلة ناجحة لتربيته

وتقول ريما صلاح التي عملت نائبا تنفيذيا للمدير التنفيذي لليونسيف للعلاقات الخارجية: إن هناك أنواعا كثيرة من العنف يتعرض لها الأطفال في المنطقة العربية من إيذاء نفسي وبدني، ووصلت درجات سوء المعاملة إلى قيام بعض الأهالي ببيع أبنائهم، وكذلك الزواج المبكر للبنات.

كما أن العُنف - رغم الجهود الكثيرة التي تُبذل للحد منه - إلا أنه سيتواصل في المستقبل في ظل ظواهر أخرى كالفقر والنزاعات المسلحة، وظروف العمل السيئة وبطش الحكومات، فلا يجد الأهل متنفسا لإخراج ما يُعانونه من قهر سوى توجيه العُنف ضد الأطفال.

وعن الحلول المتعلقة بوضعيات الأطفال الذين تُعاني بلدانهم من نزاعات مسلحة ينتج عنها اليتم وترتفع نسب الفقر، تشير ريما إلى أنه يجب حماية الصغار الذين ترتفع معدلات الوفيات بينهم قبل بلوغهم سن الخامسة بتزويدهم بالتطعيمات، ومُعالجة سوء التغذية، وتوفير الحماية والرعاية لهم، ثم الاهتمام بالتعليم، فإلحاق الأطفال في هذه المناطق بالمدارس حتى أثناء الصراعات يزوّدهم بالأمل.

ويرى سيد أبو عبلة المحامي والناشط الحقوقي، أن العنف ظاهرة خطيرة خاصة إذا كان ضد أطفال صغار وخاصة الإناث منهم، والمقصود بالعنف قانونيا هو كل ما ينتج عنه ضرر جسدي أو عقلي أو مُعاناة، ويؤكد على أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في نشر الوعي في المجتمع ولاسيما بين الوالدين، حول طريقة معاملة الأطفال الصغار خاصة في حالات الغضب التي تنتابهم، فالأطفال في سنهم الصغيرة لا يميّزون بين الخطأ والصواب، وهنا يأتي دور الوالدين في تعليم الأبناء بالتدريج ودون عنف، حتى يترعرعوا في جو من المودة والألفة والحنان الأسري.

40 مليون طفل أقل من 15 سنة يُعانون الإهمال، ويحتاجون إلى رعاية صحية واجتماعية

أما الشيخ منصور رفاعي عبيد وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، فيقول: إن الإسلام وكافة الأديان تقدّر الإنسان، خاصة إذا كان طفلا ضعيفا لا يستطيع الدفاع عن نفسه أو الشكوى لأنه لن يؤخذ بكلامه، لذلك غرس الله سبحانه وتعالى عاطفة الحنان والحب والخوف على الأبناء عند جميع المخلوقات فما بالنا بالإنسان.

ويمكن أن نصف ما يتعرض له الأطفال من عنف بأنه بعيد كل البُعد عن تعاليم الدين، فعندما تُطالعنا الصحف بأن زوجة أب تقتل ابن زوجها بسبب كسرة خبز، أو أب يقتل ابنته بدعوى أنها لم تذاكر، فهذه أمور خطيرة، فأين الرحمة بهؤلاء الأطفال؟ إنهم بحاجة إلى الدفء والحنان والعواطف، كما أن أولادنا أكبادنا تمشي على الأرض أمام أعيننا، فهل يليق بنا كبشر لنا عقول أن نمارس معهم العنف بكافة أشكاله، ونزرع فيهم القسوة والعنف والتنكر لنا؟

21