اللغة العربية نجحت في إقناع سكان بنغلاديش دخول المراحيض العمومية

السبت 2015/05/09
السلطات أقرت بفشلها لمدة 5 سنوات في منع الناس من التبول في الشوارع

دكا – لجأت السلطات في بنغلاديش إلى طريقة مبتكرة من أجل محاربة ظاهرة التبول في الشوارع باللجوء إلى استخدام الحروف واللغة العربية التي تعتبر بالنسبة إلى سكان البلاد بمثابة اللغة المقدسة، كونها لغة القرآن الكريم.

وعلى الرغم من أن معظم البنغاليين ليسوا قادرين على قراءة اللغة العربية، إلا أن القرار الأخير لوزارة الشؤون الدينية بوضع لافتات مكتوبة باللغة العربية تمنع الناس من التبول علنا، كان له ما يشبه مفعول السحر.

ونُشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يُظهر مفعول اللغة العربية على الناس عند اقترابهم من جدار عام في الشارع للتبول أسفله، ولكن بمجرد قراءة التحذير باللغة العربية يقومون بإبعاد الذباب، وبإشارات تقديس توضح مكانة اللغة العربية في أنفسهم.

وعلى الرغم من أن عددا كبيرا من المسلمين في بنغلادش لا يستطيعون قراءة اللغة العربية، إلا أن الخطوة التي أقدمت عليها وزارة الشؤون الدينية من خلال اللجوء إلى نهي الناس عن التبول في الشارع مستخدمة اللغة العربية، نجحت إلى حد ما.

وتظهر من خلال فيديو دعائي صادر عن الوزارة نفسها في مطلع الأسبوع، مجموعة من الأشخاص يقتربون من الجدران، ولكن بعد الانتباه إلى شعار “هنا ممنوع التبول” المكتوب على الحائط باللغة العربية، يتراجعون، لا بل يحاولون تقديم الاحترام للشعار.

ويشير وزير الشؤون الدينية ماتيور رحمان، عبر كلامه في الفيديو، إلى عدم فهمه سبب قيام الناس بالتبول في الشوارع، خصوصا أن “كل جوامع البلاد مجهزة بالمراحيض العامة”، مؤكدا استكمال هذه الحملة للقضاء على الظاهرة 100 بالمئة.

وبدا أن الناس يهتمون بالأحرف العربية، لأنها لغة القرآن، أكثر من اللغة البنغلاديشية التي لم يكن لها أثر، حسب ما ظهر في الفيديو.

وللغة العربية مكانة عالية عند سكان بنغلاديش لأنها اللغة التي كُتب بها القرآن الكريم، وقد وجد المعنيون بالقضاء على هذه الظاهرة أن اللافتات التي كتبت باللغة البنغالية وتحمل نفس المعنى، لم يكن لها نفس التأثير.

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الدينية إن الحملة التي شنتها الوزارة للقضاء على هذه الظاهرة باستخدام اللغة العربية كانت ناجحة، لكنها بالرغم من ذلك تلقت انتقادات لاذعة من فريدالدين مسعود، وهو رجل دين معروف، الذي قال إن الحملة عملت على تشويه صورة اللغة العربية.

وجاءت مبادرة وزارة الشؤون الدينية هذه بعد 5 سنوات من استخدام السلطات في دكا، عاصمة بنغلاديش، أكثر من 100 دورة مياه متنقلة، في محاولة لمنع الناس من التبول والتغوط في العراء، وبعد أن فشلت كل وسائل السلطات التقليدية في ردع السكان عن التبول في الشارع، لجأت الوزارة إلى ابتكار حل يمكن من خلاله إقناع الناس بالعدول عن القيام بتلك العادة السيئة في الشوارع واللجوء إلى الحمامات العمومية.

24