اللوفر أبوظبي يرسخ عالمية الفن

الأربعاء 2016/11/16
حوار ثقافي بين الحضارات

أبوظبي – كلف متحف اللوفر أبوظبي فنانين عالميين هما الإيطالي جوزيبي بينوني والأميركية جيني هولزر بإنجاز أعمال فنية للمتحف، بهدف عرضها عند تدشينه المقرر عام 2017.

وسيضم المتحف الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، ممرات خارجية وساحات وقنوات وسيعرض أعمالا فنية داخل قاعاته وخارجها، على ما أوضح القيمون عليه.

وقد تعاون النحات الإيطالي جوزيبي بينوني (69 عاما) والفنانة الأميركية جيني هولزر (66 عاما) مع فرق متحف اللوفر أبوظبي، في إطار هذه الأعمال التي تهدف إلى “تجسيد الطابع العالمي للفن”.

وصمم بينوني أحد ممثلي تيار “آرتي بوفيرا” الفني، “جيرمينايشن” وهو عمل تركيبي من أربع قطع مستوحى من شغف الفنان الإيطالي باستخدام المواد العضوية مثل الأشجار.

ويأخذ العنصر المركزي في هذا العمل، “أوراق النور”، شكل شجرة ضخمة مصنوعة من البرونز تتفاعل مع هندسة جان نوفيل، من خلال مرايا موضوعة على الأغصان، وتعكس “أشعة الضوء المنهمرة من قبة المتحف العملاقة”.

وصممت من ناحيتها جيني هولزر التي غالبا ما يستند فنها على الكلام والتكنولجيا المبتكرة (مؤثرات بصرية ومحتويات نصية)، ثلاثة جدران حجرية حفرت عليها نصوص مستوحاة من ثقافات عالمية من بينها مقتطفات من مقدمة ابن خلدون.

وقالت الفنانة الأميركية “أهدف من خلال القطعة الفنية إلى تكريم المفهوم الذي تقوم على أساسه فكرة المتحف، والتي تتمحور حول الحوار الثقافي بين الحضارات”.

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، “تماشيا مع طموحات اللوفر أبوظبي الرامية إلى تجسيد الطابع العالمي للفن، قمنا بتكليف الفنانين العالميين جوزيبي بينوني وجيني هولزر بإنجاز أعمال فنية معاصرة، ومستوحاة من الهندسة المعمارية للمتحف، والقصص الثقافية المتنوعة الموجودة بالمتحف”.

16