"الليبرالية الجديدة أسئلة في الحرية والتفاوضية الثقافية" في للقراء آراء

الثلاثاء 2014/02/18
الكتاب يوجه نقدا لاذعا للديمقراطيات المخطوفة في العالم

الرياض ـ عبد الله الغذامي كاتب وأكاديمي سعودي، عرف بانشغالاته البحثية في مجال النقد الثقافي، وله فيه عدة كتب تحمل رؤى جديدة عن علاقة الثقافي بالاجتماعي والسياسي في العالم العربي. ولعلّ كتابه الجديد “الليبرالية الجديدة "أسئلة في الحرية والتفاوضية الثقافية” يمثّل رؤية المثقف العربي لمسائل الليبرالية والحرية والمساواة في علاقتها بنظيراتها المشاعة في الغرب. ويوجه الغذامي نقده لإساءة العرب تأويل الحرية والديمقراطية.


حمد: كتاب يناقش مفاهيم تتردّد على اللسان وفي الفضاء الثقافي بشكل كبير دون أن نتوقف أمامها، ما يفعله الغذامي هو أنه يوقف هذا الترديد ليجعلنا نفحص هذه المصطلحات على غرار حرية، عدالة، مساواة، ليبرالية، رأسمالية..

ويوجه نقدا لاذعا للديمقراطيات المخطوفة في العالم ولاقتصاد السوق الحرّة الذي يرى أنه حول الإنسان إلى كائن اقتصادي لا يهتم إلا بمنفعته الشخصية.


ثامر عبدالكريم: إن كانت الفيزياء بوصفها علما ونظريات قد توحشت مع القنبلة الذرية، وتوحشت الكيمياء مع تلوثات البيئة، فإن الليبرالية قد تلوثت أيضا مع إساءة تأويل معاني الحرية”. هذا كتاب يستحق القراءة.


علماني: العنوان أكبر من الكتاب على الرغم من الأسلوب الأدبي الجذاب للغذامي. لي مؤاخذتان على الكتاب شكلا وموضوعا. أما شكلا فالكتاب يتكون من خمسة فصول وسيجد القارئ صعوبة في ربط الفصول بعضها ببعض معرفيا، لكأنها تفريغ لمحاضرات أكثر منها كعمل ثقافي المقصود به القارئ.


حنان الحربيش: الكتاب جميل للغاية، وهو أول كتاب أطالعه عن الليبرالية، المصطلح العجوز على حدّ تعبيره، المصطلح الموشوم بسيرة استخداماته الحزبية والسياسية التي تزاوجت مع ممارسات الهيمنة والسيطرة والإمبريالية، وأخيرا “العولمة” في القرن العشرين المتمثلة بأمركة هذا العالم وصبغه بالثقافة النسقية للقوة العظمى.


إبراهيم: للكاتب خلط في المفاهيم الاقتصادية والتجارية. راح يبحث عن الحرية ومبعثها من الجانب الفلسفي وهو ما تحدث عنه بإسهاب، لكن لم يتطرق للرأسمالية والاشتراكية بشكل منصف بل اختزالهما في ممارستهما السياسية. تحدث الكاتب عن القيم العليا، العدل والمساواة والحرية وجعلها هي الأساس في قيام المجتمعات الديمقراطية ثم لم يتطرق إلى العدالة الاجتماعية وكيفية تحقيق الرفاهية الاجتماعية بل اكتفى بنقد الليبرالية الجديدة كمفهوم.


خلود: الكتاب يدور حول مناقشة مصطلحات الحرية والعدالة والمساواة والتعددية الثقافية. باختصار شديد الكاتب يهاجم فكرة التحضر التي تقول إن الحرية و المساواة هي أن تكون شبيهي ثقافيا ومن وجهة نظره أن الحرية هنا تصبح عبودية واستلابا ثقافيا.


حمد المسلّم: لم أعهد من الغذامي هذا النوع من السرد المتشتت. يتكلم عن الحرية والعدالة والمساواة وكيف أننا قد وصلنا في مرحلتنا الحالية إلى مرحلة قد انتهينا فيها ممّا يسمى بـالليبرالية، وقد وصلنا إلى مرحلة ما بعد الليبرالية، وما يمثلها من عدم قدرة على التكهن بالآتي مع انفلات أمر الشعوب بالنسبة للحكومات، والثورة الثقافية الحاصلة وما تمخضت عنه من انفلات فكري وثورة علمية قد بلغت أوجها.


بشرى العمر: كتاب جميل في مجمله العام قام بتشريح عميق لمعنى الليبرالية في شكلها العملي بعيدا عن التنظير.

في هذا الكتاب المتوسط نجد الغذامي يشرح وجهة نظره عن الليبراليين في السعودية، وهي ببساطة تتلخص في أنهم مجرد ردة فعل ضدّ التشدد الديني وأنهم لا يحملون أي عمق فلسفي عن حقيقة الليبرالية التي تكفل للفرد حتى حقه في التدين.

15