الليرة تنهار في تركيا والعويل في تويتر العربي

حملات إلكترونية تقودها شخصيات محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين على الشبكات الاجتماعية لدعم الليرة التركية بعد انهيارها غير المسبوق تثير سخرية واسعة خاصة أنهم ربطوها كعادتهم بنصرة الإسلام.
الثلاثاء 2018/08/14
ليرة للبيع.. من يشتري؟

أنقرة - تحول انهيار الليرة التركية أمام الدولار الأميركي إلى موضوع الساعة على الشبكات الاجتماعية عربيا.

ومنذ الجمعة يتصدر هاشتاغَا #الليرة_التركية و#الليرة_التركية_تنهار قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا على تويتر.

وانقسمت آراء المغردين تجاه تدهور قيمة العملة التركية، إذ احتفى عدد من المستخدمين الخليجيين بتدهورها انعكاسا للخلافات السياسية بين عدد من دول الخليج وتركيا.

وغرد فهد الديباجي:

fahddeepaji1@

لمن قال إننا شامتون في #أردوغان نقول له نحن لسنا كذلك لكن ماذا نقول لمن قال “أمن إيران من أمن تركيا” ولَم يقلها عندما تعرضت السعودية ومكة للصواريخ الإيرانية. لم نفرح ولكن لن نغضب على #انهيار_الليرة_التركية بل نذكر أسباب ذلك بكل موضوعية بعيدا عن العواطف، ونرد على من كذّب منهم.

بينما رأى آخرون أنه يجب التضامن مع الدولة التركية على أسس دينية إسلامية. وكانت شخصيات محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين تصدرت المشهد مطالبة بدعم الليرة تحت شعار “المسلم أخو المسلم” وهو ما أثار سخرية المغردين. وأثار انهيار الليرة التركية حالة من الذعر بين الإخوان وأنصارهم، وأطلقت وسائل إعلام إخوانية العديد من الهاشتاغات لدعم العملة التركية على غرار #ادعم_تركيا_تنصر_أمتك.

وحذر صابر مشهور، القيادي الإعلامي بالجماعة من انهيار الليرة، وقال في تسجيل مصوّر له على حسابه بموقع تويتر “لو سقطت الليرة التركية سيسقط الإسلام!، لو سقطت الليرة التركية يا مسلم ستغتصب زوجتك أمام عينيك أينما كنت”، ودعا إلى دعم الاقتصاد التركي بشراء البضائع التركية دعما للإسلام، على حد قوله.

وكتب حساب على تويتر:

Qais_albarami@

بعض العرب حاليا يتسابقون لدعم الليرة التركية في حين أنهم كانوا “يتفرجون” على انهيار بعض العملات العربية مثل الدينار العراقي والجنيه المصري والريال اليمني!

وكتبت مريم الكعبي:

‏ maryam1001@

#الليرة_التركية_تنهار على فكرة نحن نشهد حالة من النوادر والطرائف من الإخوان تزامنا مع انهيار الليرة #اضحك_مع_الإخوان من طرائفهم “إذا انهارت تركيا سيتم اغتصاب زوجتك أمامك”.

وقال محمود مهنا، عضو هيئة كبار علماء الأزهر، إن دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وليرته ليس فرضا على المسلمين، وإنما فرض على من يستفيدون من تشجيعه للإرهاب والإرهابيين، ومن يريدون طمس الحقائق من أنصار جماعة الإخوان، الذين يريدون لأردوغان السيطرة على البلدان العربية ومقدراتها.

وكتب مغرد:

al39e_q8@

“المسلم أخو المسلم” شعار قطيع الإخوان المسلمين لدعم الاقتصاد التركي، ومن ثم يدفن هذا الشعار في أزمة الأردن ومصر ويختفي هذا الشعار في مساندة التحالف العربي في اليمن، (إذا كنت تتبع الأتراك لأنهم أحفاد العثمانيين وتشعر بالنقص فلا تنسى فالعرب أحفاد الصحابة). #الليرة_التركية_تنهار.

وقال عارف عمر:

‏ aref_omar@

“الإخوانجية وتوابعهم وخرفانهم وخرفان أردوغان في #جزيرة_شرق_سلوى لو شدو حيلهم شوي. بيخلون (سيجعلون) دعم الليرة التركية الركن السادس من أركان الإسلام.. #الليرة_التركية_تنهار“.

وانتقد معلقون كيل جماعة الإخوان بمكيالين. وكتب أحدهم في هذا السياق:

m_almhmadi@

الجنيه المصري ينهار: – الإخوان: عقوبة من الله وفشل من الرئيس عبدالفتاح السيسي. #الليرة_التركية_تنهار: الإخوان مؤامرة كونية على تركيا.

وتساءل متفاعل:

EngNasserFalah@

أين أنتم عندما انخفض الجنيه المصري يا مدعي دعم المسلمين؟ أو ليست مصر دولة مسلمة! ألا تعلم أن الأقربون أولى بالمعروف! يجمعنا بالمصرين دين ورحم، فهم أولى من أردوغانكم خليفتكم المزعوم. وأنت والله ينطبق عليك المثل الشعبي “النخلة العوجا”. #الليرة_التركية_تنهار #الإخوان_المفسدين.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الداخلية التركية أنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد المئات من الحسابات على وسائط التواصل الاجتماعي “التي تحفز الانهيار المستمر لليرة التركية”.

وقالت الوزارة الاثنين إنها شرعت في إجراء تحقيقات قانونية ضد 346 حسابا على الشبكات الاجتماعية “نشرت محتوى يحفز سعر صرف الدولار”. وأعلن مكتب المدعي العام في إسطنبول أنه بدأ التحقيق بشأن “الأشخاص الذين حاولوا تهديد الاستقرار الاقتصادي”. وأصدر مجلس أسواق رأس المال في تركيا تحذيرا مماثلا لمروّجي “الأكاذيب أو المعلومات الخاطئة أو المضللة أو الأخبار أو التحليلات”.

وأكد أردوغان أن هناك أشخاصا يمارسون الإرهاب الاقتصادي على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن “أجهزتنا المعنية تتخذ الإجراءات اللازمة ضدهم.. وسنقوم بمعاقبتهم”.

وانتقد مغردون عنجهية أردوغان وخطاباته الشعبوية الموجهة للسذج حصرا.

وغرد معلق بما وصفه بحوار حقيقي:

EngNasserFalah@

 تركيا سددت كل ديونها أنا: والله ديونها 540 مليار دولار هم: أنت كافر. 2018 هم: حرب اقتصادية على تركيا أنا: شلون؟ هم: طيحوا العملة حتى تعجز تركيا عن سداد ديونها المقدرة بـ540 مليار.

وقالت الناشطة سعاد الشمري:

‏SouadALshammary@

قلت مسبقا وأعيد #أردوغان_يحتل_تركيا عمل كل شيء ليغير الدستور والنظام ويسرقها ويستخدم الخطاب الإسلامي الشعبوي الأحمق وللعلم لا أحد يصدقه من الشعب أو يتعاطف معه. الحل بيد الجيش.

19