الليزر بديل الإبر لقياس سكر الدم

الخميس 2014/08/28
الجهاز يجنب المرضى الوخز بالإبر التقليدية

واشنطن - زفّ علماء أميركيون بشرى سارة لمرضى السكري، الذين يستخدمون وخز الإبر التقليدية، لقياس مستوى السكر في الدم، عبر تطوير جهاز جديد لقياس السكري يعتمد على أشعة الليزر.

وأوضح الباحثون في جامعة "برنستون" الأميركية، في دراستهم، أن الجهاز الجديد سيتمكن من قياس نسبة السكر في الدم، عبر تسليط أشعة الليزر على راحة اليّد، دون الوخز بالإبر التقليدية.

الباحثون أضافوا أن الجهاز الجديد يتميز بأنه يمكن حمله في أي مكان، ويتناسب مع الاستخدام المنزلي، ويحل محل أجهزة قياس السكر التقليدية المتداولة حاليًا.

وأعرب الباحثون عن أملهم في أن يحسن الجهاز الجديد، حياة العديد من مرضى السكري، الذين يعتمدون على مراقبة نسبة الغلوكوز في الدم بصورة يومية.

وعن آلية عمــل الجهاز، قال الباحثون إن شعــاع الليــزر الذي يتم تسليطه على راحة اليّد يخترق خلايا الجلد، دون إحــداث أي ضرر لتلك الخلايا، لتمتصه جــزيئات السكر، للوصول إلى السائل الخــلالي بـالـدم الذي لديه علاقة قوية بمستوى السكر في الدم بالجسم، ومن ثــم تظهر قراءة مستوى السكر بدقة على شاشة الجهاز.

وفوجئ الباحثون بمدى دقة القراءات المسجلة عبر هذا الجهاز، التي وصلت إلى 84%، في الوقت الذي تكشف قراءات أجهزة قياس مستوى السكر التقليدية الحالية نحو 20% فقط من المستوى الفعلي للسكر في دم المريض.

الباحثون أشاروا إلى أن النسخة الأولية من جهاز الليزر تعمل حتى الآن بدقة، لكن التحدي الأكبــر أمامهم الآن يكمن في تحسين تكنولوجيـا الجهــاز، وليــس دقتــه فقــط.

وأضافوا أنه تم حل مشكلة سخونة الجهاز، والآن يعمل في درجة الحرارة العادية، ولكنهم مازالوا يعملون على تصغير حجمه لسهولة حمله، كما يعملون على تعزيز قاعدة بياناته.

وجرب الباحثون الجهاز الجديد على ثلاثة أشخاص متطوعين، لقياس مستويات السكر لديهم قبل وبعد تناول الطعام، بالتزامن مع استخدام الجهاز العادي، وتكررت التجربة لأسابيع عديدة.

وأظهرت النتائج أن جهاز الليزر الجديد لديه أخطاء في متوسط القراءة أكثر من أجهزة قياس السكر العادية، لكنها تُصنّف في نطاق الخطأ المقبول طبيًا.

17