المؤبد لمحمد بديع في قضية أحداث الإسماعيلية

الاثنين 2016/05/30
ثالث حكم مؤبد لبديع

القاهرة - قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية عاقبت المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و35 آخرين بالسجن المؤبد الاثنين لإدانتهم في قضية عنف وقع بمدينة الإسماعيلية شرقي العاصمة بعد يومين من عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 2013.

وقال مصدر إن محكمة جنايات الإسماعيلية التي نظرت القضية في أكاديمية الشرطة بشمال شرق القاهرة لأسباب أمنية عاقبت تسعة متهمين آخرين بالسجن 15 عاما و20 بالسجن عشر سنوات و19 بالسجن ثلاث سنوات.

وأضاف المصدر أن المحكمة برأت 20 متهما موضحا أن 28 متهما حوكموا غيابيا. ومدة السجن المؤبد في القانون المصري 25 عاما.

وتتعلق القضية بالأحداث التي جرت الخامس من يوليو من عام 2013 بعد أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للجيش عزل مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في الثالث من يوليو 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما. وفي الخامس من يوليو دارت اشتباكات بين أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام لأنصار مرسي، ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.

وأسندت النيابة للمتهمين تهما من أبرزها "تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر، وأن الغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف".

وبعد عزل مرسي وقعت أعمال عنف في القاهرة ومدن مختلفة قتل فيها مئات من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان ورجال شرطة ومدنيون. كما ألقت قوات الأمن القبض على آلاف من أعضاء الجماعة وأغلب قياداتها وقدموا للمحاكمة.

وكثف إسلاميون متشددون في شمال سيناء هجماتهم على قوات الجيش والشرطة وقتلوا مئات من أفرادهما.

ويعد هذا ثالث حكم بالمؤبد (25 سنة) تصدره محاكم مصرية ضد محمد بديع، الذي صدر عليه أيضا حكمان بالإعدام، وحكم آخر بالسجن 10 سنوات، ولا يزال يُحاكم في خمس قضايا أخرى، حيث أن الأحكام الصادرة ليست نهائية وقابله للطعن.

ويحاكم بديع وقيادات أخرى بجماعة الإخوان، في عدة قضايا باتهامات من النيابة بقتل المتظاهرين والتحريض على العنف وتخريب منشآت عامة.

1