المؤسسات المالية العالمية ترحب بالتحول الاقتصادي المصري

رحبت المؤسسات المالية العالمية بالقرارات الحاسمة التي أصدرها البنك المزكزي المصري وخاصة تحرير سعر صرف الجنيه، لكن المكافأة الأكبر التي حصلت عليها القاهرة، تمثلت في تراجع تكلفة اقتراضها من الأسواق المالية العالمية في مؤشر على تحسن الثقة في الاقتصاد المصري.
الجمعة 2016/11/04
الشارع المصري ينتظر عهدا جديدا

واشنطن – قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، أمس، إن تعويم الجنيه المصري “خطوة محل ترحيب” تظهر جدية الحكومة في التصدي للمشكلات الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

وأضافت أن “الطريقة التي يجري التعامل بها مع الأمر محل ترحيب وهو قرار يوضح نضج السلطات المصرية ودارسها للمسألة بعناية”، بما يصب في صالح الاقتصاد المصري والعملة المصرية.

ونسبـت وكـالة رويتـرز إلى لاغـارد قـولهـا، على هامش مـؤتمـر اقتصـادي لصنـدوق النقـد الدولي في واشنطـن، إن “هذه خطـوة محل ترحيب في ضـوء الظروف الاقتصـادية” التي تمر بها مصر.

ومن المرجح أن تؤدي هذه الخطوة إلى تسريع نيل القاهرة لموافقة مجلس إدارة صندوق النقد على برنامج قرض مزمع قيمته 12 مليار دولار، رغم أن لاغارد أحجمت عن التعليق عند سؤالها عن ذلك الأمر.

كريستين لاغارد: القرار يوضح نضج السلطات بما يصب في صالح الاقتصاد والعملة المصرية

وكان صندق النقد قد اشترط حصول القاهرة على 6 مليارات دولار في صورة تمويل ثنائي وتنفيـذ إجراءات سريعـة لجعل أسعار الصرف أكثـر مرونـة، قبـل الموافقـة على القرض. وقال رئيس بعثة صندوق النقد في مصر كريس جارفيس “نرحب بما قرره البنك المركزي المصري من تحرير نظام الصرف الأجنبي واعتماد نظام مرن لسعر الصرف”.

ورجح الصندوق أن “يؤدي نظام سعر الصرف المرن الذي يتحدد فيه سعر الصرف تبعا لقوى السوق إلى تحسين تنافسية مصر الخارجية، ودعم الصادرات والسياحة وجذب الاستثمار الأجنبي.. وكل ذلك سيساعد على تعزيز النمو وخلق فرص العمل وتقوية مركز مصر الخارجي”.

وفي ظل النظام الجديد سيكون المواطنون على استعداد لبيع العملة الأجنبية وشرائها، وبذلك يوفر العملة في السوق.

وقال البنك المركزي المصري، أمس، إن سعر صرف الجنيه في السوق المحليـة سيحـدد وفق آليـات العـرض والطلـب من قبل المتعـاملين والمواطنين، خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد أشهر من الترقب في الأسواق للقرار.

كما رحب البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير أمس بقرار تحرير سعر صرف العملة المصرية. وقال إنهـا سوف تعزز القدرة التنـافسيـة لمصر وتخفف الضغوط على احتيـاطات البنـك المـركـزي مـن النقـد الأجنبي.

وأكد البنك في بيان أنه “يرحب بتحرير سعر الصرف ويرى أنه خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح”، وأضاف أن “تعويم العملة وإحراز تقدم في سد فجوة التمويل الخارجي سوف يدعمان تحقيق تقدم في الموافقة على قرض صندوق النقد الدولي”.

ويستثمر البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير أكثر من 1.8 مليار يورو (2 مليار دولار) في مصر عبر 34 مشروعا منذ بدء أنشطته في البلاد بنهاية العام 2012.

وكانت المكافأة الأكبر التي حصلت عليها القاهرة من القرارات الجديدة، تراجع تكلفة اقتراضها من أسواق المال العالمية.

فقد قفزت أسعار السندات الدولارية السيادية المصرية، عبر شتى آجال الاستحقاق أمس بعد إعلان البنك المركزي المصري عن تحرير سعر صرف الجنيه.

وأظهرت بيانات تريد ويب أن السندات المصرية الحكومية لأجل عشر سنوات التي جرى إصدارها العام الماضي ارتفعت 2.2 سنت للدولار بينما ارتفعت السندات الصادرة لأجلي 2020 و2040 بواقع 0.7 سنت وسنتين على الترتيب.

البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير: القرار يعزز القدرة التنافسية للاقتصاد ويخفف الضغوط على الاحتياطات النقدية

وتقلص متوسط علاوة عائد السندات المصرية 29 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأميركية بمؤشر إي.أم.بي.آي غلوبال للسندات إلى 479 نقطة أساس، وهو أضيق نطاق في نحو شهر.

وفي هذه الأثناء أكد البنك التجاري الدولي، أكبر البنوك المصـرية المـدرجة من حيث القيمة السوقية، أن الخطوة “التاريخية” التي أقدمت عليها مصر بتحرير سعر الصرف، ستسمح لجميع البنوك المرخصة في البلاد البالغ عددها 39 بنكا بتداول النقد الأجنبي فضلا عن تدفق الاستثمار الأجنبي على البلاد.

وقال هشام عز العرب، رئيس مجلس إدارة البنك لوكالة رويترز، إن البنوك سيكون بوسعها تقديم عروض الشراء على ما يصل إلى 15 بالمئة من إجمالي النقد الأجنبي المعروض في عطاء استثنائي طرحه البنك المركزي المصري الخميس.

وأضاف أن البنك المركـزي شجع البنـوك في الاجتماع على إلغـاء العمـولات على تحـويلات العاملين في الخارج إلى البلاد من أجل السماح بعودة التدفقات إلى النظام المصرفي، وهي خطوة محل ترحيب من التجاري الدولي.

11