المئات من العائلات الليبية النازحة تعود إلى سرت

الثلاثاء 2017/02/07
سرت تعود لأهلها

طرابلس - وصل عدد العائلات النازحة التي عادت إلى مدينة سرت، شمال وسط ليبيا، خلال الساعات الـ24 الماضية، إلى 290 عائلة، وذلك بعد شهر من إعلان تحرير المدينة من تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأوضح عبدالوهاب الحداد، عضو المركز الإعلامي في عملية البنيان المرصوص، أن عودة السكان ستتم على 6 مراحل، على أن تنتهي المرحلة الأولى منتصف الأسبوع القادم. وقال إن الاستجابة لعملية العودة “سريعة”.

ويملأ العائدون نموذجا خاصا بهدف حصر الأسر النازحة والتدقيق في هويات أفرادها. كما يتضمن النموذج تعهدا بعدم التعاون مع “داعش” بأي وسيلة، والتبليغ عن أي تجاوزات تمس أمن الوطن والمواطن.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، رسميا، في 17 ديسمبر 2016، تحرير مدينة سرت التي كانت خاضعة لسيطرة “داعش” لأكثر من عام ونصف العام.

وجاء التحرير بعد أن شنت قوات “البنيان المرصوص” التابعة لحكومة الوفاق، في 5 مايو العام ذاته، عملية عسكرية ضد التنظيم بمساعدة الولايات المتحدة التي نفذت المئات من الغارات الجوية على مواقع لـ”داعش” في المدينة.

وبدأت صباح الأحد، عائلات مدينة سرت الليبية في العودة إلى منازلها.

وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص المشكلة من قبل حكومة الوفاق الوطني عن خطة لتأمين المدينة وإزالة الألغام، وذلك على مراحل متتالية، حتى عودة كامل سكان المدينة.

وقال الحاكم العسكري لمدينة سرت، العميد أحمد أبوشحمة، إن البداية ستكون بعودة أهالي منطقة 700، مضيفا أن “عودة كامل أهالي سرت مرهونة بتأمين المدينة وتنظيفها من الألغام التي زرعها التنظيم خلال المعارك”.

وأشار أبوشحمة إلى أن سرية الهندسة العسكرية التابعة للغرفة تقوم بهذه العملية، وهناك العديد من المناطق الواقعة وسط المدينة لم تؤمن بعد، علاوة على وجود عدد من الجثث التي لم يتم انتشالها بعد، خاصة في حي الجيزة البحرية الذي كان آخر معاقل التنظيم في سرت.

وأوضح أن أعدادا من جيوب التنظيم الهاربة مازالت تتحرك جنوب سرت، وخاصة في الأودية الواقعة بين سرت وبني وليد، لافتا إلى أن الغارة الجوية الأميركية الأخيرة التي خلفت أكثر من 90 قتيلا من تنظيم داعش كانت مؤثرة جدا على الأرض.

يذكر أن معظم سكان سرت تركوا المدينة منذ حوالي عام ونصف العام، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة عليها، ويترقب أهالي المدينة الآن العودة إلى منازلهم، لكن البنية التحتية لوسط المدينة دُمرت

خلال المعارك التي جرت طيلة سبعة أشهر من العام الماضي.

وعادت أكثر من 5 آلاف عائلة نازحة من سرت إلى المدينة خلال الأسبوعين الأولين من شهر نوفمبر، وفق ما ذكر المكتب الإعلامي للمجلس المحلي للمدينة.

ونقل موقع إعلامي محلي عن مسؤول الإعلام بالمكتب محمد الأميل قوله إن هذه العائلات كانت نازحة في ضواحي سرت٬ وفي مصراتة وأبوقرين والوشكة وزليتن وبني وليد وترهونة والخمس.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أواخر نوفمبر الماضي، عن توزيع مساعدات إنسانية على أكثر من 15 ألف نازح، خلال أسبوع.

4