المئات يتنافسون في أبوظبي على لقب أمير الشعراء

الأربعاء 2015/01/07
ارتفاع المستوى الفني والإبداعي للشعراء المترشحين للدورة الحالية

أبوظبي - تستعدّ أبوظبي، في يناير الجاري، لاستقبال 300 شاعر من 29 دولة حول العالم لإجراء المقابلات المباشرة مع لجنة تحكيم المسابقة، وفقا لما أعلنه سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، حيث أنهت لجان الفرز تقييم قصائد آلاف المترشحين لاختيار الأفضل منها وفق المعايير التي تمّ الإعلان عنها.

يتمّ اختيار المرشحين إلى لقب أمير الشعراء المؤهلين للمرحلة التالية من المسابقة في أبوظبي هذا الشهر والتي تتضمن مقابلة لجنة التحكيم بشكل مباشر، والتي ستقوم بدورها باختيار الشعراء الذين سوف يشاركون في حلقات البرنامج التي يتمّ بثها تلفزيونيا على الهواء مباشرة.

فيما يتمّ استبعاد القصائد التي لا تنطبق عليها الشروط التنظيمية والفنية المعروفة، وينتمي الشعراء الـ300 الذين وقع الاختيار عليهم لمقابلة لجنة التحكيم إلى عدد من الدول العربية والأجنبية، منها الإمارات، مصر، سوريا، العراق، فلسطين، الأردن، الجزائر، السودان، اليمن، المغرب، تونس، لبنان، الكويت، البحرين، سلطنـــة عمان، موريتــــانيا، أريتريا، السعـــودية، كندا، إيران.

وتوقع سلطان العميمي أن تشهد هذه الدورة منافسة كبيرة بين الشعراء لنيل لقب “أمير الشعراء” للموسم السادس، مُشيدا بارتفاع المستوى الفني والإبداعي للشعراء المترشحين، لما بات يمثله هذا البرنامج من مشروع إبداعي خلاق يتيح للشعراء العرب المعاصرين التنافس أمام ملايين المشاهدين، مضيفا افتخار مسابقة “أمير الشعراء” بأنها قدّمت أسماء شعرية شابة وجديدة في عالم الشعر العربي الفصيح.

يذكر أن الدورة السادسة من مسابقة أمير الشعراء أتت لتؤكد رسوخ الاهتمام بالشعر الفصيح في خارطة الإبداع العربي، وفي أجندة وخطط لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي كجهة منظمة، وارتفاع مستوى الإنتاج المقدّم، وتنوع التجارب الشعرية واتساع دائرة الأقطار لتشمل أبناء الوطن العربي ومواطن الهجرة أيضا.

وكان من أهمّ إفرازات المسابقة ضخ دماء شعرية جديدة في الدول العربية، وكذلك توثيق إصداراتهم ونتاجهم الشعري عبر إصدار العديد من الدواوين الشعرية لشعراء المسابقة خلال السنوات الماضية، وذلك عبر أكاديمية الشعر في أبوظبي، والتي وثقت أيضا جميع القصائد الشعرية للمسابقة في دوراتها السابقة عبر إصدارها دواوين جمعت مشاركات الشعراء في هذه الدورات.

ويعدّ برنامج “أمير الشعراء” أحد أهمّ البرامج التلفزيونية في العالم العربي التي تستلهم التراث العربي العريق.

وتهدف مثل هذه المسابقات إلى استعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي العربي وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.

14