الماتادور يتسلح بموراتا

سيعوض ألفارو موراتا زميله دييغو كوستا المصاب في قيادة خط هجوم منتخب أسبانيا خلال المواجهة أمام مقدونيا السبت في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
السبت 2016/11/12
معركة الجبابرة

مدريد - يحتاج المنتخب الأسباني الذي يتصدر المجموعة السابعة مع إيطاليا برصيد سبع نقاط لكل منهما، إلى الفوز على مقدونيا في غرناطة من أجل الاقتراب خطوة جديدة من التأهل المباشر إلى مونديال روسيا 2018.

ويتفوق منتخب لاروخا على نظيره الإيطالي بفارق الأهداف، ويسعى الفريق لتسجيل عدد وفير من الأهداف في شباك مقدونيا للاحتفاظ بموقعه في الصدارة نظرا لأن صاحب المركز الأول فقط في كل مجموعة هو الذي يتأهل مباشرة إلى كأس العالم.

وتعرض كوستا مهاجم تشيلسي الإنكليزي لإصابة خلال التدريبات وعلى الأرجح لن يشارك في المباراة التي تقام في غرناطة، وكذلك في المباراة الودية أمام إنكلترا الثلاثاء المقبل. وجاءت إصابة كوستا لتمنح موراتا فرصة المشاركة. وقال موراتا “إنه أمر مؤسف لدييغو، مسيرته مع المنتخب تراجعت بسبب الإصابة حقا”.

وسجل كوستا (28 عاما) أربعة أهداف فقط خلال 14 مباراة مع منتخب أسبانيا، منذ أن قرر في 2013 تمثيل منتخب الماتادور بدلا عن بلده الأصلي البرازيل. ويمتلك موراتا رصيدا أفضل مع المنتخب الأسباني حيث سجل ثمانية أهداف خلال 16 مباراة، علما بأنه شارك على حساب كوستا في يورو 2016 وسجل هدفين في شباك تركيا.

ويظل موراتا (24 عاما) واحدا من الأصدقاء المحدودين لكوستا في المنتخب الأسباني رغم تنافسهما في تمثيل خط هجوم الفريق. وقال موراتا “نحن أصدقاء مقربون ونفهم بعضنا البعض بشكل جيد جدا، أحيانا نلتقي لتناول الطعام والمشروبات”.

ويعاني منتخب أسبانيا على مستوى خط الهجوم منذ انتهاء عهد ديفيد فيا وفرناندو توريس مع الفريق في 2014، وفي الوقت الراهن فإن فرصة موراتا لتمثيل خط هجوم منتخب أسبانيا تبدو أفضل من فرصة كوستا.

وأضاف موراتا قائلا “أشعر بالراحة عندما أمثل بلادي، أعتقد أنني أتكيف بشكل جيد مع طريقة لعب الفريق”. ويشارك موراتا مع منتخب أسبانيا بشكل أكبر مما يفعله مع ناديه ريال مدريد، بعد عودته للفريق قبل أربعة أشهر إثر موسمين قضاهما في يوفنتوس الإيطالي.

ويلز تملك فرصة سانحة لاستعادة نغمة الانتصارات عندما تستقبل صربيا المتصدرة في قمة المجموعة الرابعة

ويتقاسم المنتخبان الأسباني والإيطالي صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط، وسيواجهان منتخبين يتقاسمان المركز الأخير من دون رصيد؛ مقدونيا وليشتنشتاين على التوالي.

وتخوض إيطاليا مواجهتها السهلة نسبيا أمام ليشتنشتاين وهي منقوصة الصفوف بسبب الإصابة خصوصا مدافع يوفنتوس أندريا بارزالي وزميله في الفريق لاعب الوسط كلاوديو ماركيزيو ومهاجم نابولي مانولو غابياديني.

ولن تجد إيطاليا أي صعوبة لكسب النقاط الثلاث والاستعداد لمباراتها الدولية الودية ضد ألمانيا الثلاثاء المقبل في ميلانو. وفي المجموعة ذاتها، تلتقي ألبانيا مع إسرائيل في مواجهة ساخنة لفض شراكة المركز الثالث (6 نقاط لكل منهما).

تملك ويلز فرصة سانحة لاستعادة نغمة الانتصارات بعد تعادلين متتاليين عندما تستقبل صربيا المتصدرة في قمة منافسات المجموعة الرابعة. وافتتحت ويلز التي فجرت المفاجأة في كأس أوروبا الأخيرة في فرنسا عندما بلغت دور الأربعة، التصفيات بفوز ساحق على مولدافيا برباعية نظيفة، لكنها سقطت في فخ التعادل أمام مضيفتها النمسا 2-2 وضيفتها جورجيا 1-1.

وتعول ويلز على نجمها ونجم ريال مدريد الأسباني غاريث بايل للإطاحة بصربيا وانتزاع الصدارة مستغلة القمة الساخنة بين النمسا الرابعة وجمهورية أيرلندا شريكة صربيا في الصدارة. وتملك كل من صربيا وجمهورية أيرلندا 7 نقاط بفارق نقطتين أمام ويلز و3 نقاط أمام النمسا. وفي المجموعة ذاتها، تلعب جورجيا الخامسة (نقطة واحدة) مع مولدافيا الأخيرة (دون رصيد).

وفي المجموعة التاسعة، تلتقي كرواتيا مع أيسلندا في قمة نارية لفض شراكة الصدارة (7 نقاط لكل منهما). ويدرك برازيليو أوروبا صعوبة المهمة أمام أيسلندا التي تركت صدى طيبا في الكأس القارية في فرنسا الصيف الماضي، وهم يعولون على سجلهم الرائع أمام ضيوفهم في 4 مباريات جمعت بينهم حتى الآن حيث فازوا 3 مرات مقابل تعادل واحد وسجلوا 9 أهداف مقابل هدف واحد دخل مرماهم. وفي المجموعة ذاتها، تأمل أوكرانيا الثالثة (5 نقاط) في استغلال القمة بين كرواتيا وأيسلندا للانقضاض على الصدارة في حال تعادلهما، وذلك عندما تستضيف فنلندا الخامسة برصيد نقطة واحدة.

وترصد تركيا فوزها الأول في التصفيات بعد تعادلين مخيبين، عندما تستضيف كوسوفو شريكة فنلندا في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

23