الماكنات الألمانية تتوج هيمنتها بالفوز على أبطال أوروبا

الخميس 2014/11/20
أبطال العالم يواصلون هيمنتهم

نيقوسيا - يرى يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم أن الفوز 1-0 على أسبانيا في مباراة ودية كان الطريقة المثلى لإنهاء عام رائع لبطل العالم.

تقابل منتخب ألمانيا بنظيره الأسباني للمرة الأولى منذ فوز أسبانيا 1-0على ألمانيا في قبل نهائي كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا فيما انتصر فريق المدرب لوف على منافسه لأول مرة منذ 2000.

ودخل الفريقان اللقاء بصفوف نالت منها الإصابات بشدة كما أن ظروف اللعب كانت صعبة للغاية بسبب سقوط الأمطار قبل أن يحسم توني كروس لاعب وسط ريال مدريد الأسباني المباراة لصالح ألمانيا في مواجهة بطلة أوروبا بتسديدة هائلة مع تبقي دقيقة واحدة على النهاية. وقال لوف:”لا أعتقد أن أي شخص كان يتمنى نهاية أفضل من هذه للعام الحالي”.

وأضاف لوف (54 عاما) الذي قاد ألمانيا للقبها الرابع بكأس العالم في البرازيل خلال يوليو تموز الماضي: “أنا سعيد للغاية بالأداء الدفاعي للفريق وأتيحت لنا فرص في الشوط الثاني أفضل من الشوط الأول”.

ومنذ الفوز 1-0 على الأرجنتين بعد وقت إضافي في نهائي كأس العالم عانت ألمانيا من بعض الاهتزاز في مشوارها بتصفيات بطولة أوروبا 2016.

وبعد مرور أربع جولات تحتل المانيا المركز الثاني في المجموعة الرابعة بالتصفيات الاوروبية بفارق ثلاث نقاط وراء بولندا المتصدرة والتي فازت 2-0 على بطلة العالم في وارسو الشهر الماضي وهو أول انتصار لها على الاطلاق أمام جارتها.

وستقام الجولة القادمة للتصفيات الاوروبية في مارس آذار القادم ويأمل لوف ان يستعيد المنتخب جهود الحارس مانويل نوير ولاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر وقلبي الدفاع ماتس هوملز وجيروم بواتنغ بعد غيابهم عن لقاء أسبانيا بسبب الإصابة.

وتعيد أسبانيا بطلة أوروبا 2008 و2012 بناء صفوفها بعد الإخفاق في الدفاع عن لقب كأس العالم في البرازيل. وتأتي أسبانيا في المركز الثاني في المجموعة الثالثة بالتصفيات الأوروبية بفارق ثلاث نقاط عن سلوفاكيا المتصدرة بعد فوزها 3-0 على ضيفتها روسيا البيضاء يوم السبت الماضي.

دارين فليتشر لاعب المنتخب الأسكتلندي أكد أن فريقه يشعر بخيبة الأمل بعدما فشل في بلوغ المستوى المنتظر منه


إيجابيات كبيرة


أكد فيسنتي ديل بوسكي، المدير الفني للمنتخب الإسباني وجود بعض الأمور “الإيجابية” في المباراة الودية التي خاضها فريقه أمام المنتخب الألماني وانتهت بفوز الماكينات بهدف نظيف، مشيرا إلى أن هذه الأمور تدفعه للاعتقاد بأن “مستقبلا جيدا” ينتظر هذا الفريق.

وقال ديل بوسكي: “كانت مباراة متكافئة للغاية، كان من الممكن أن يتقدم أي من الفريقين، لابد من الثناء على هدف كروس الجيد الذي حسم المباراة، أعتقد أن هناك بعض الأمور التي تدفع للاعتقاد بأن لدينا مستقبلا”.

وأوضح “لم تكن كل الأمور ايجابية، ولكنني أنظر إلى بعض الأمور الجيدة من اللاعبين الذين انضموا منذ فترة ليست بالطويلة، وقدموا أداء جيدا، أعتقد أنه سيكون لهم مستقبل في المنتخب”.

وفي قمة أخرى حسم منتخب إنكلترا، مواجهته مع نظيره الأسكتلندي في اللقاء الودي الذي جمع بينهما بثلاثة أهداف لهدف.

وأعرب واين روني قائد المنتخب الإنكليزي عن شعوره بالسعادة بعدما اقترب إلى مسافة ثلاثة أهداف فقط من بلوغ الرقم القياسي لعدد الأهداف الدولية لمنتخب إنكلترا والمسجل باسم سير بوبي تشارلتون برصيد 46 هدفا.

وقال مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد المباراة : “إنني مستمتع تماما باللعب في الوقت الراهن” قبل أن يصف نتيجة المباراة بأنها “فوز مذهل”.

وأضاف: “حققنا الليلة فوزا مذهلا أمام منتخب أسكتلندا القوي، ولكننا أظهرنا مستوانا الحقيقي”.

أسبانيا بطلة أوروبا 2008 و2012 تعيد بناء صفوفها بعد الإخفاق في الدفاع عن لقب كأس العالم في البرازيل

في المقابل أكد دارين فليتشر لاعب خط وسط المنتخب الأسكتلندي أن فريقه يشعر بخيبة الأمل بعدما فشل في بلوغ المستوى المنتظر منه.

وكان المنتخب الأسكتلندي يأمل تقديم عرض قوي آخر بعد تغلبه أخيرا على أيرلندا ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية “يورو 2016”، ولكن أداءه جاء بعيدا تماما عن تلك المباراة.

وقال فليتشر: “أعتقد أننا ظلمنا أنفسنا الليلة.. كان بوسعنا التحلي بمزيد من الصبر في أدائنا. وربما تكون طبيعة المواجهة، كمباراة ديربي دولية مع الجارة إنكلترا، قد أثرت علينا كثيرا الليلة”.


نظرة تفاؤل


خسر منتخب الأرجنتين لكرة القدم 1-0 أمام البرتغال في مباراة ودية لكن جيراردو مارتينو مدرب الفريق ينظر بتفاؤل إلى المستقبل بعدما انتهت رحلة استغرقت تسعة أيام الى انكلترا بأداء جيد.

وقال مارتينو:”بعيدا عن الهزيمة المؤلمة فإننا تفوقنا على منافسنا في كافة وجوه المباراة وخسرنا فقط في النتيجة النهائية”.

وأظهر المنتخب الارجنتيني لمارتينو ما يبحث عنه المدرب في هذا الفريق عن طريق تمريرات سريعة وانطلاقات قوية انعكست على الأداء في انجلترا بعد الفوز 2-1 على كرواتيا في لندن قبل ستة أيام.

وتألق بيتو حارس البرتغال التي انتزعت الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد رأسية من البديل رفائيل جيريرو.

23