المالكي يتصيد حلفاء له خارج "بركة" الأحزاب الدينية

الثلاثاء 2014/05/13
المالكي يبحث عن تحالفات جديدة تخدم مصالحه الضيقة

بغداد - بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اتصالات مع عدد من الكتل السياسية لتشكيل حكومة «أغلبية سياسية»، آملا في العثور على حلفاء خارج «عائلته السياسية»، المتمثلة بالأحزاب الدينية، والتي لم تعد كافية لبلوغ النصاب المطلوب لتشكيل الحكومة في ظلّ توقّعات بأن تفرز نتائج الانتخابات التي جرت آخر أبريل الماضي تراجع قوى وبروز أخرى، فضلا عن تعبير بعض تلك الأحزاب عن عدم رغبتها في تجديد التحالف مع رئيس الوزراء.

وقالت منابر إعلامية مقرّبة من المالكي وأخرى مملوكة لحزبه «حزب الدعوة الإسلامية» إنّ رئيس الحكومة واللجنة المفاوضة يجرون لقاءات وتفاهمات مع كتل وشخصيات عديدة من بينها نواب عن الموصل وجبهة العمل برئاسة سليم الجبوري، وأعضاء القيادة في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني. وذكرت أن «حكومة الأغلبية السياسية تنطلق من اعتبارات المصالح الوطنية وليس من خلفية طائفية أو قومية». ويتوقع أن تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية للانتخابات العامة البرلمانية في نهاية الشهر الجاري.

3