المالكي يطلب ود السنة بكرسي الرئاسة

السبت 2014/04/19
المالكي يناور لكسب أصوات الناخبين

بغداد – قال عضو البرلمان العراقي عن “ائتلاف دولة القانون”، محمد الصيهود،أمس، إن منصب رئاسة الجمهورية “ليس حكراً على مكون معين أو قومية، وإن التقسيمات السابقة بشأن المناصب الرئيسية لم تعد ثابتة، وستتغير تبعاً لنتائج الانتخابات البرلمانية المرتقبة في 30 نيسان الجاري".

وأضاف الصيهود أن كتلته تدعم “تولي مرشح عربي سني معتدل وغير متطرف منصب رئاسة الجمهورية للسنوات الأربع المقبلة، وتابع بأن جميع التصريحات الخاصة بتقاسم المناصب سواء أكانت رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء أو البرلمان والترشيحات التي أعلنت مؤخراً، هي مجرد “أضغاث أحلام لا أساس لها من الصحة والواقع، هو ما ستفرزه الانتخابات من نتائج هي التي تحدد المناصب وهوية الشخصيات التي تتولاها.

ويرى مراقبون أنّ الهدف من وراء هذه التصريحات، هو محاولة المالكي تلميع صورته أمام الناخبين السنّة لكسب أصواتهم، خاصّة بعد الحملة العسكرية التي قام بها الجيش على الفلوجة ذات الأغلبية السنية، وأضافوا أنّ الحملة الانتخابية لائتلاف دولة القانون لم تجد الترحاب من المواطنين.

3