المالكي يقصي خصومه بحجة الإرهاب لضمان الولاية الثالثة

الثلاثاء 2014/01/07
الأنبار بين مطرقة المالكي وسندان التنظيمات المتشددة

لم تمر عملية فض الاعتصام المناهض لحكومة المالكي في الأنبار بغرب العراق بسلام، بل خلفت مواجهات واشتباكات دامية قتل فيها العشرات من المسلحين كما ساهمت في توتير الأجواء الأمنية في المنطقة. ورأت وزارة الدفاع العراقية أن التصعيد الإعلامي غايته إثارة الفتنة، على اعتبار أن رفع خيم الاعتصام تم بالاتفاق مع العشائر وبالتعاون مع الشرطة.

غير أن كثيرون يرون أنه عشية بدء عملية رفع الاعتصام، مارست القوات الأمنية القمع فاعتقلت النائب السني أحمد العلواني الذي يتمتع بنفوذ كبير في الأنبار والمؤيد للاعتصام بعد اشتباكات كثيفة قتل فيها خمسة من حراسه الشخصيين وشقيقه في عملية زادت حدة التوتر في المحافظة السنية.

تلك العملية القمعية التي مارستها حكومة المالكي وفض الاعتصام بالقوة تسببا في ردود أفعال عديدة من بينها استقالة 44 نائبا من البرلمان، كما أدت إلى تدخل الجيش لمواصلة محاولته إخماد الحراك الاجتماعي المطالب بالعدل والمساواة بين كل العراقيين موهما بأنه يحارب إرهاب القاعدة. ونعرض هنا موقفين متباينين من المسألة الأول لمحمود عبدالعزيز العاني رئيس مجلس علماء العراق وعضو المجمع الفقهي السني الذي يرى أن حكومة المالكي هي المسؤولة عن إشعال الفتنة وسفك دماء الأبرياء في حين يذهب علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء إلى أن القاعدة هي التي تقف وراء الفتنة الحاصلة الآن في الأنبار وليست حكومة المالكي.

المالكي مسؤول عن إشعال الفتنة


رئيس الوزراء مسؤول عن إشعال الفتنة

يذهب محمود عبدالعزيز العاني إلى أن حكومة المالكي متمثلة في رئيس وزرائها نوري المالكي هي المسؤولة عن إشعال الفتنة وسفك دماء الأبرياء.

ويرى العاني أن زج الجيش فيما لا يعنيه بحجة مكافحة الإرهاب يهدف إلى تحقيق أهداف سياسية، ويحمل العضو في هيئة المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء للدعوة والإفتاء حكومة المالكي مسؤولية سفك الدماء بين أبناء الوطن الواحد وكل ما يترتب عنه من تبعات وتحريم المشاركة في العمليات العسكرية ضد المواطنين وناشد رؤساء العشائر ووجهاءها أن يمنعوا أبناءهم من التورط في هذه الحرب، كما يرى أنه على ممثلي السنة الانسحاب من جميع الالتزامات مع المالكي بما فيها وثيقة الشرف بعد أن أثبت رئيس الحكومة بأنه لا يحترم عهوده ومواثيقه.

ويدعو العاني المرجعيات الشيعية إلى بيان موقفها مما يتعرض له أهل السنة من حملات عسكرية بحجة مكافحة الإرهاب مؤكدا لهم أن الخلاف الحقيقي هو مع سياسة الحكومة وليس مع المكونات الأخرى، وأشار إلى استمرار الحراك الشعبي بكل صوره مع تأكيده على الجمعة الموحدة لأنها واجب شرعي وعدم الرضوخ إلى التهديدات الداعية لإلغائها.

كما دعا نخب وقيادات أهل السنة إلى الاجتماع العاجل للخروج بقرارات تحدد مصير أهل السنة.

ويذهب إلى أنه بعد سنوات من الشراكة مع حكومة المالكي ندعو السياسيين السنة إلى إعادة تقييم المشاركة السياسية ومراجعتها واتخاذ موقف واضح كما نعلن التضامن مع أهلنا في الأنبار وندعوهم إلى الصبر والثبات في مواجهة المحن والتحديات، وأكد على حق الدفاع عن النفس الذي كفلته الشرائع والقوانين كما أكد على الدعوة إلى إطلاق سراح الدكتور أحمد العلواني عجل الله فرجه.

وانتقد العاني الحملات العسكرية والاعتقالات العشوائية التي يتعرض لها أهل السنة بحجة مكافحة الإرهاب. مع إدانة واضحة للعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية في محافظة الأنبار، وأشار في وقت سابق إلى أن اعتصام أهل السنة والجماعة هو اعتصام سلمي في مواجهة الظلم والتهميش وهي تظاهرة جاءت ردا على ممارسات حكومة المالكي ضد أهل السنة.

وكانت العديد من الأحداث كما يرى العاني تشير إلى ظلم كبير يتعرض له أهل السنة من ذلك الاعتداء على رافع العيساوي وإتلاف بعض محتويات الوزارة فأحس أهل السنة أن المقصود ليس الإرهاب أو أعداء العراق بل المعني الحقيقي هو السنة فذنبك الوحيد ان تكون سنيا .

ويرى العاني أن الاعتصام توسع تدريجيا فأخاف ذلك حكومة المالكي وأصابها بالرعب لأنها لم تكن تحسب له حسابا، وذلك ما جعل المالكي يخرج في إحدى الفضائيات ليقول أن هذه الاعتصامات “فقاعة” وستنتهي ووصف الشعارات التي تطالب بالمساواة والعدل مع كل العراقيين بأنها نتنة وحذر المعتصمين قائلا” انتهوا قبل أن تنهوا”، وبدأ في استفزازاته من خلال الاعتداء على المعتصمين في الفلوجة وإطلاق النار عليهم.

وكذلك في مجزرة الحويجة ظانا أن ما قام به سيصرف المعتصمين عما خرجوا من أجله ويعتبرها العاني سياسة لي الأذرع التي لم تنجح.

ويرى أن سر تواصل الاعتصام واستمراريته أنه لم يخرج عن منهجه المتمثل في ألا يكون طائفيا ولايتسم بالعنف.

الحكومة قادرة على التصدي للإرهاب دون مساعدات إقليمية

القاعدة وراء الأحداث ولا نحتاج لأي دعم عسكري

على خلاف العاني يذهب علي الموسوي إلى أن القاعدة هي التي تقف وراء الفتنة الحاصلة الآن في الأنبار وليست حكومة المالكي، ويرى أن العراق ليس بحاجة لأي دعم عسكري من قبل أي دولة عربية أو إقليمية في ما يخص العمليات العسكرية الجارية في محافظة الأنبار لمطاردة عناصر القاعدة وداعش، ويدعو تلك الدول إلى الاصطفاف مع الجيش العراقي لمقاتلة الإرهابيين لأن الإرهاب خطر على كل الدول وليس على العراق فحسب.

ويرحب الموسوي بأي دعم عربي أو إقليمي، ويطلب من الدول العربية التأييد ودعم العمليات العسكرية التي تخوضها القوات العراقية لمواجهة التنظيمات الإرهابية. ويشدد على ضرورة أن تكون هناك وقفة دولية لمواجهة خطر الإرهاب.

وكان المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي قد صرح في وقت سابق أن مصادر العمليات العسكرية في الأنبار أكدت أن الشرطة المحلية والعشائر وبالتنسيق مع الحكومة المحلية في الأنبار انتهت من إزالة الخيم في الساحة وفتحت الشارع الذي كان مغلقا. موضحا أن العملية جرت دون أية خسائر بعد فرار القاعدة وعناصرها من الخيم إلى المدينة وتجري ملاحقتهم حاليا. وأنه تم العثور في موقع الاعتصام على سيارتين مفخختين. ويشير الموسوي بذلك إلى مدينة الرمادي المحاذية للطريق السريع حيث أقيم الاعتصام المناهض للمالكي منذ نحو سنة، والتي دارت فيها اشتباكات بين قوى الأمن ومسلحين، وسط دعوات أطلقت من بعض المساجد أن “حي على الجهاد”، وقال إن الموقف في الأنبار جيد وهناك إقبال كبير من قبل العشائر على مقاتلة الإرهابيين الذين تم طردهم من الكثير من المواقع، مؤكدا أنه خلال يومين سيتم تدمير هؤلاء والقضاء عليهم.

ويوضح الموسوي أن هؤلاء الإرهابيين لا يمكن أن يستمروا في نقطة من النقاط التي سيطروا عليها فترة طويلة، لافتا إلى أن الحكومة قلقة على سلامة وحرمات الناس، وبين أن هؤلاء الإرهابيين كانوا يبنون، منذ عام تقريبا حين انسحب الجيش من الفلوجة، مواقع ومراكز وخلايا نائمة، مشيرا إلى أن تلك الخلايا تحركت في هذه الآونة، وهو تحرك ألحق الأذى بالناس وأرعبهم، مضيفا أن هذا التحرك ساهم في الوقت ذاته في ظهورهم إلى العلن، وسيؤدي ذلك إلى سهولة اصطيادهم من قبل القوات المسلحة. وكشف المستشار الإعلامي، أن العراق تسلم من الولايات المتحدة الأميركية معدات وأجهزة اتصال متطورة لدعم القوات المسلحة في معركتها ضد الإرهاب، مؤكدا أن الجيش العراقي استخدم في حملته بصحراء الأنبار صواريخ وصلت مؤخرا من أميركا.

وقال الموسوي، إن العمليات في صحراء الأنبار مستمرة لمطاردة الإرهابيين، وتم قتل العديد منهم؛ وإلقاء القبض على أعداد كبيرة من المطلوبين، مؤكدا أن القوات الأمنية تمكنت من تدمير أوكار الإرهابيين في المنطقة، والعثور على أسلحة ومتفجرات ومعلومات عن تنظيمهم الإجرامي.

ويلفت الموسوي إلى أن العراق يدعو منذ فترة إلى تزويده بالأسلحة الخاصة بمكافحة الإرهاب ليس إلا، والتي تتضمن الطائرات المسيرة (من دون طيار)، التي باستطاعتها توجيه ضربات للإرهابيين، إضافة إلى معدات وأجهزة اتصال، مبينا أن بعض هذه المعدات وصلت، ويتوقعون وصول القسم الآخر منها في وقت قريب.

ويعتقد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء أن القوات الأمنية تستطيع بما لديها من أسلحة أن تلحق الهزيمة بالإرهابيين والقتلة، وأن تطاردهم في أي مكان يحاولون اللجوء إليه.


الطريق إلى ولاية ثالثة يمر عبر جثث الأبرياء


إعلان المالكي في الثالث والعشرين من ديسمبر من محافظة كربلاء، عن انطلاق عملية عسكرية في صحراء الأنبار باسم “ثأر القائد محمد”، على خلفية مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش العميد الركن محمد الكروي ومجموعة من ضباطه ومرافقيه كان البداية الفعلية التي أبانت نوايا حكومته وما تمارسه حاليا.

فقد سوق المالكي كثيرا لإمكانية اللجوء إلى القوة من أجل فض اعتصامات محافظة الأنبار التي طالبت بحياة كريمة وبالعدل والمساواة بين كل العراقيين، وكانت اللحظة الفارقة حين هاجمت قواته الأمنية المعتصمين واستعملت القوة لإزالة الخيم وتفريق الناس المتشبثين بحقوقهم.

القوة التي أظهرتها القوات الأمنية ساهمت في توتير الأجواء وفي وصول المالكي إلى غايته وهي قمع الأصوات التي أربكت الأداء السياسي لحكومتهّ، وهاهو الجيش الآن يقتل العراقيين الأبرياء بحجة أنهم إرهابيين وأنهم من تنظيم داعش الموالي للقاعدة.

وكان المالكي يطمئن شيوخ العشائر بأن العمليات العسكرية الجارية في الأنبار وحدت العراقيين خلف القوات المسلحة، وهذا هو عنوان الانتصار الحقيقي، قائلا: “إن عمليات الأنبار هي أكبر ضربة للقاعدة التي خسرت ملاذها الآمن في مخيمات الاعتصام، وهو أمر واضح ومعروف لدى الجميع ومعلن في وسائل الإعلام، من خلال تهديدات أعضاء هذا التنظيم الإرهابي من داخل هذه المخيمات”، مهددا الجميع بأن حكومته لن تتراجع في عملياتها العسكرية في الأنبار حتى تقضي على كافة “المجاميع الإرهابية” في هذه المحافظة السنية.

غير أن العديد من الواقفين عن كثب من المشهد العراقي يعتقدون أن الأمر ليس كما يسوقه المالكي وحزبه، من ذلك تأكيد النائب ظافر العاني الذي يعتبر أن الأحداث الجارية في الأنبار تشكل حربا بعيدة عن الإرهاب، هي بالتأكيد ليست حرب الجيش ضد الشعب، وليست حرب الشيعة ضد السنة، إنها حرب السلطة، حرب الامتيازات السياسية، إنها حرب رئيس الوزراء وهي خارج الدستور.

كما يذهب مراقبون إلى أن المالكي يحاول أن يعبد الطريق نحو ولاية ثالثة بعد أن فشلت زيارته الثانية إلى الولايات المتحدة في إقناع الإدارة الأميركية بأنه الرجل المناسب في هذه المرحلة وأنه لا يوجد في العراق خليفة له، فحاول بما أوتي من صلاحيات وبدعم من الأجندا الإيرانية المتغولة في العراق أن يؤكد أنه الأجدر بالبقاء في السلطة من غيره من خلال الحرب التي أشعلها الآن ضد أهل السنة في محافظة الأنبار مدّعيا أنه يحارب القاعدة .

وهو خيار يسعى المالكي من ورائه إلى كسب ثقة أميركا لكي تعطيه الضوء الأخضر ليمهد إلى ولاية ثالثة من خلال انتخابات صورية بإخراج مسرحي.

المالكي يحلم بالسلطة وبالبقاء بعد أن جرب سحر الكرسي، لكن هل يستوجب ذلك أن يقتل الأبرياء العراقيين من أجل الولاية الثالثة، ويجر العراق إلى أتون الصراع الطائفي الذي عانت منه كثيرا.

12