المبيدات الزراعية تصيب الجنين بالتوحد وتأخر النمو

الأحد 2014/07/06
الحقول والطبيعة بقدر ما تفيد الحامل تضرها

واشنطن - أظهرت دراسة أميركية حديثة أن السيدات الحوامل اللاتي يعشن على مقربة من الحقول ويتعرضن للمبيدات الحشرية الكيميائية، تزيد لديهن فرص إنجاب أطفال مصابين بمرض “التوحد” وتأخر النمو.

وأوضح الباحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية، في دراستهم التي نشرت في مجلة “آفاق الصحة البيئية” الأميركية، أن تعرض النساء الحوامل إلى المبيدات الحشرية الكيميائية، التي تحد من الحشرات الضارة بالحقول، خاصة مجموعة بيريثرويد (Pyrethroid) وهي من مبيدات الحشرات التي لها تأثير على الجهاز العصبي للحشرات، يصيب أطفالهن بمرض اضطراب طيف التوحد وتأخر في النمو لاحقًا.

واضطرابات طيف التوحد، هي مجموعة من الاضطرابات العصبية التي تسبب مشاكل في السلوك الاجتماعي للطفل المصاب، وصعوبات في التواصل، وأجرى الباحثون دراستهم في ولاية كاليفورنيا، حيث يتم رش حوالي 200 مليون رطل من المبيدات سنويا على الحقول، ووجدوا أن النساء الحوامل اللاتي يعشن بالقرب منها، تتأثر أدمغة أجنتهن بتلك المواد أثناء الحمل، مما يؤدي إلى إصابة الأطفال بمرض التوحد والتأخر في النمو بعد الولادة، ووجد الباحثون أن ما يقرب من ثلث السيدات المشاركات، اللواتي عشن على مسافة من 1 كلم إلى 75 كلم من مواقع استخدام المبيدات الحشرية، كن أكثر عرضة من غيرهن لإصابة أطفالهن بمرض التوحد وتأخر النمو.

وأشار الباحثون إلى أن التعرض للمبيدات الحشرية يسبب إشكالية خاصة خلال فترة الحمل، لأن دماغ الجنين يكون أكثر عرضة للخطر، حيث تؤثر المبيدات على جهازه العصبي وعلى آليات الإثارة والمزاج والتعلم والتفاعلات السلوكية والاجتماعية.

19