"المتحور الهندي" يكتسح العالم ويثير مخاوف دول عربية

دول عربية تعود مجددا إلى فرض القيود المشددة على التنقل والسفر للحد من تفشي التحور الجديد للفايروس.
الجمعة 2021/06/25
انتكاسة مع تفشي الوباء في تونس

تونس - أعادت "الطفرة الهندية" المخاوف إلى الصدارة بتشديد الإجراءات الاحترازية في العديد من الدول، عقب انفراجة مؤقتة بالسيطرة على تفشي فايروس كورونا بمنطقة الشرق الأوسط.

ورصدت عدة دول مؤخرا ارتفاعا لافتا في أعداد الإصابات بالفايروس التاجي، أبرزها تونس والسعودية وسلطنة عمان والبحرين والكويت.

ورغم توسع حكومات تلك الدول في تطعيم مواطنيها باللقاح المضاد لفايروس كورونا، غير أن بعضها عاد مجددا لفرض القيود المشددة على التنقل والسفر للحد من تفشي التحور الجديد للفايروس.

وأعلنت وزارة الصحة التونسية رصد 6 إصابات بـ"المتحور الهندي" من فايروس كورونا، بالتزامن مع انتشار سريع للفايروس في البلاد.

وقبل أسبوع، أعادت تونس فرض عدد من القيود إثر تفشي فايروس كورونا، أبرزها إغلاق الولايات التي شهدت ارتفاعا في أعداد الإصابات وإنشاء مراكز عزل فيها. 

ووصف وزير الصحة فوزي المهدي ما تشهده بلاده من ارتفاع في إصابات كورونا بـ"الانتكاسة"، جراء التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وسجلت تونس حتى مساء الخميس 395 ألفا و362 إصابة منها 14 ألفا و406 وفاة، و342 ألفا و598 حالة تعاف، في بلد يبلغ عدد سكانه نحو 11 مليون و700 ألف نسمة.

وفي السعودية تم تسجيل 1487 إصابة بالفايروس في ارتفاع مفاجئ بمؤشر الإصابات، بلغت نسبته 18 في المئة مقارنة باليوم السابق عليه.

وأفادت السلطات السعودية في يونيو الجاري بـ"اقتصار أداء فريضة الحج للعام الجاري على 60 ألف حاج من داخل المملكة، بسبب تحورات كورونا في العالم".

أما في سلطنة عمان فأفاد وزير الصحة أحمد السعيدي بأن "موجة كورونا التي تمر بها السلطنة هي الأسوأ والأكثر استمرارية مع الأسف".

وأعلنت السلطات العمانية قبل أسبوع، فرض حظر تجوال جزئي يمتد 8 ساعات يوميا، للحد من تفشي الوباء.

ومؤخرا سجلت السلطنة تصاعدا لافتا في معدل الإصابات، إذ رصدت إجمالا حتى الخميس 256 ألفا و542 إصابة بالفايروس، بينها 2848 وفاة، و224 ألفا و77 حالة تعاف.

وبالانتقال إلى البحرين عادت السلطات في مايو الماضي إلى فرض قيود على الأنشطة التجارية والرياضية، إضافة إلى إغلاق المدارس ودور المناسبات والاحتفالات، للحد من تفشي الفايروس التاجي.

أما الكويت فقد استعانت بقوات من الجيش لتطبيق قرارات وزارية باقتصار دخول المجمعات التجارية والمطاعم والمقاهي على الحاصلين على لقاح كورونا، والفئات المعفاة من تلقي اللقاح.

وقال نائب رئيس لجنة متابعة الاشتراطات الصحية بالكويت أحمد المنفوحي، إن الاستعانة بالأجهزة العسكرية ستبدأ من يوم الأحد المقبل في عموم البلاد، عقب أيام على إعلان ظهور إصابات بـ"المتحور الهندي" لفايروس كورونا للمرة الأولى في البلاد.

ومؤخرا شهدت الكويت ارتفاعا ملحوظا في أعداد الإصابات، إذ سجلت إجمالا حتى الخميس 346 ألفا و560 إصابة، بينها 1903 وفيات، و326 ألفا و102 حالات تعاف.

وحتى صباح الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم 180 مليونا و807 آلاف، توفي منهم أكثر من 3 ملايين و917 ألفا، وتعافى ما يزيد على 165 مليونا و449 ألفا، وفق موقع "ورلدميتر".