المتطرفون يزدادون خطورة في سوريا

الثلاثاء 2013/08/13
الغرب قلق من سطوة الجهاديين في سوريا

دمشق- نبّه نائب مدير وكالة استخبارات الدفاع الأميركية ديفيد شيد إلى خطر سيطرة الجماعات المسلحة الأكثر تطرفا في سوريا على بقية التنظيمات المعارضة، إن لم يتم كبح جماحها. وقال شيد، في كلمة أمام منتدى اسبين الأمني في كولورادو، إنه أحصى ما لا يقل عن 1200 جماعة في المعارضة. وأوضح أن أنه «إذا تركت هذه الجماعات دون رادع فإن أكثر العناصر تطرفا ستسيطر على قطاعات أكبر». وتوقّع شيد أن يستمر الصراع في سوريا من أشهر إلى أعوام. وأكد أن المقاتلين «لن يعودوا إلى أوطانهم عندما تنتهي الحرب»، متوقعا سيناريو ينسحب فيه الرئيس السوري إلى منطقة ما وتصبح المناطق الاخرى من البلاد محل صراع. وأضاف «سيتقاتلون على هذه المناطق وسيظلون هناك لفترة طويلة». وأكد شيد صعوبة التمييز بين من وصفهم بمقاتلي المعارضة الأشرار والطيبين، وفق تعبيره. وشدّد على أن قوة جبهة النصرة تزداد وأنها تثير قلقا خطيرا.

7