المتهم بتدبير هجوم إرهابي في ألمانيا أراد استهدف مطار

الثلاثاء 2016/10/11
سوريان قاما باحتجاز المتهم والتبليغ عنه

برلين- أعلنت الاستخبارات الالمانية ان اللاجئ السوري البالغ من العمر 22 عاما والذي اعتقل بشبهة تدبير اعتداء جهادي في البلاد خطط في الواقع لاستهداف احد مطارات العاصمة برلين.

وقال مدير الاستخبارات الداخلية هانس-يورغ مابين "لقد وردتنا معلومات استخبارية، معلومات من أجهزة استخبارات، مفادها انه كان في البداية يريد مهاجمة قطارات في المانيا، قبل ان يتحدد في النهاية ان وجهتها هي أحد مطارات برلين".

وبحسب وسائل اعلام المانية فان المشتبه به تحدث خلال نهاية الاسبوع الماضي عن نيته استهداف احد مطارات العاصمة ولكن هذه المعلومات لم يؤكدها في حينه اي مصدر رسمي. واوضح مابين ان اجهزة استخبارات ابلغت السلطات الالمانية في مطلع سبتمبر ان تنظيم الدولة الاسلامية يعتزم تنفيذ اعتداء ضد احدى "البنى التحتية" في المانيا.

وأضاف "لقد استغرق الامر حتى الخميس من الاسبوع الماضي لاكتشاف من هو الشخص المكلف تنفيذ الاعتداء". واوضح ان الامر باعتقاله صدر الجمعة بعدما اشترى الغراء اللاصق الساخن، "اذ اعتبرنا انه المادة الكيميائية الاخيرة اللازمة له لصنع قنبلة".

وكان قائد شرطة مقاطعة ساكسونيا يورغ مايكلس ان "طريقة التحرك وسلوك المشتبه به يدفعان الى الاعتقاد في الوقت الراهن بوجود رابط بتنظيم الدولة الاسلامية". واوضح ان المتفجرات التي عثر عليها السبت في شقة للمشتبه به في كيمنيتز (شرق) كانت "جاهزة تقريبا" للاستخدام. واضاف ان السوري كان يحضر "على الارجح حزاما ناسفا يخفيه في سترة".

وكتبت الشرطة في تغريدة "لقد نجحنا ونحن في غاية السرور: لقد تم توقيف جابر البكر خلال الليل في لايبزيغ" في ساكسونيا (شرق البلاد). واضافت "تلقت الشرطة معلومات مفادها ان سوريين كانا يحتجزانه في شقة". ووفقا لموقعي "شبيغل" و"بيلد" كان الشاب يختبئ وتحدث بـ"ريبة" الى سوريين في المحطة طالبا منهما اذا كان في امكانهما استضافته.

ومساء الاحد ادرك السوريان لدى استماعهما الى التعميم الذي نشرته السلطات بالعربية بالبحث عن المشتبه به، انه الشخص المطلوب من قوات الشرطة، وقاما بتقييده وتوجه احدهما الى مركز الشرطة للابلاغ عنه. وكانت الشرطة اوقفت صباح الاثنين المشتبه به بفضل مساعدة سوريين اثنين وذلك بعد مطاردة استمرت يومين في قضية حركت مجددا الدعوات الى مراقبة اكبر لطالبي اللجوء.

وقد أكد الرجلان اللذان قاما باحتجازه أنه طلب المساعدة عبر شبكة إلكترونية عبر الإنترنت للاجئين السوريين. وكتب المشتبه به جابر البكر أنه يحتاج بشكل عاجل إلى مكان يقيم فيه وكان بالمحطة الرئيسية في مدينة لايبزيغ.

وقال احدهما "ذهبنا إلى هناك وأخذناه معنا. ذهبنا بداية إلى شقة صديق وتناولنا بعض الأرز ولحم الغنم. ثم ذهبنا إلى صديق آخر لأن مسكنه كانت مساحته أكبر. وكان هذا هو المكان الذي قضى فيه الإرهابي الليلة".

لكن مع مرور اليوم، اطلع محمد وصديقه على منشورات بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك حول بحث الشرطة عن إرهابي مشتبه به كان قد فر قبل مدة قصيرة من مداهمة شقته في كيمنتس السبت وعثور الشرطة على بضعة جرامات من المواد المتفجرة هناك.

وقال البكر لهما إنه وصل من سوريا للتو وأعرب عن أمله في الحصول على عمل في لايبزيغ، التي لا تبعد كثيرا عن كيمنتس. لكن محمد ثارت شكوكه وعندما ذهب البكر إلى فراشه ليل الأحد، نشر صورة له على فيس بوك وناقش مع سوريين آخرين ما إذا كان هذا هو الرجل الذي تبحث عنه الشرطة.

وعندما تأكدا من هويته، قرر محمد وصديقه تقييد البكر، وأخذ صورة له وتوجه بها إلى الشرطة بينما ظل صديقه يحرس البكر. وقال "لقد عرض علينا ألف يورو و200 دولار لندعه يمضي"، وأشار إلى أن ذلك المبلغ كان معه في حقيبة ظهر علاوة على سكين كانت معه أيضا. لكن الاثنين رفضا أخذ المال. وقال محمد "فررت من سوريا عبر البلقان. أنا ممتن للغاية لألمانيا التي استقبلتنا. لهذا السبب الواضح توجهنا إلى الشرطة".

وتقع لايبزيغ بالقرب من مدينة كيمنيتز حيث كان الجابر يقيم منذ اكثر من عام وقد عثرت السلطات السبت على متفجرات في شقته. واوردت بعض وسائل الاعلام ايضا ان المشتبه به كان على اتصال بتنظيم الدولة الاسلامية الذي دربه على صنع المتفجرات واستخدامها.

1