المتوسط يشهد عبور أكثر من نصف مليون مهاجر في 2015

الثلاثاء 2015/09/29
عبور المتوسط غالبا ما يكون ثمنه أموات كثر

جنيف - اعلنت مفوضية الامم المتحدة للاجئين في ارقام نشرت الثلاثاء ان اكثر من نصف مليون مهاجر او لاجىء وصلوا الى اوروبا في 2015 عن طريق البحر المتوسط حيث لقي نحو ثلاثة آلاف مهاجر حتفهم او فقدوا.

وقالت المفوضية ان حوالي 515 الف مهاجر ولاجىء عبروا المتوسط ووصل 383 الفا الى اليونان و129 الفا الى ايطاليا. واوضحت ان 54 بالمئة من هؤلاء اللاجئين سوريون و13 بالمئة افغان.

وقالت ان نحو 2980 لاجئا ومهاجرا لقوا مصرعهم او فقدوا هذه السنة خلال محاولتهم الوصول الى اوروبا بطرق بحرية خطيرة في المتوسط.

وكان نحو 3500 شخص لقوا حتفهم او فقدوا في 2014 خلال محاولتهم الوصول الى اوروبا عن طريق البحر المتوسط.

وفي سياق متصل، اعلن خفر السواحل الايطالي في بيان ان ما مجموعه 1151 شخصا انقذوا في البحر الابيض المتوسط يوم الاثنين خلال 11 عملية متفرقة ومنسقة قبالة سواحل ليبيا.

وتم خلال احدى العمليات خصوصا انقاذ 441 مهاجرا على متن قوارب مطاطية من قبل سفينة تابعة لخفر السواحل الايطالي.

وقامت سفينة اخرى كانت تقل اصلا 85 مهاجرا تم انقاذهم قبل يوم، بانتشال 105 مهاجرين من على متن سفينة تابعة لسلاح البحرية الايطالي اولا. وبعد ذلك نقل 308 اشخاص من سفينة تابعة لمنظمة اطباء بلا حدود الى السفينة الايطالية نفسها بعد انتشالهم من ثلاثة زوارق مطاطية.

وشاركت في هذه العمليات الزوارق السريعة لخفر السواحل في جزيرة لامبيدوزا.

وكان جميع الذين تم انقاذهم الاثنين في طريقهم الى ايطاليا امس، اما الى جزيرة لامبيدوزا او الى مرفأ بوتسالو الصقلي. وعبر اكثر من 430 الف مهاجر ولاجىء منذ يناير الماضي البحر المتوسط حيث لقي حوالى 2750 شخصا حتفهم او فقدوا كما تقول منظمة الهجرة الدولية.

ومن جهته، اطلق الاتحاد الاوروبي الاثنين اسم صوفيا على عمليته البحرية لمكافحة شبكات مهربي اللاجئين في البحر المتوسط، وهو اسم فتاة ابصرت النور بعد انقاذ مهاجرين على مركب كان يواجه صعوبات، كما اعلن مصدر رسمي.

وقال المجلس الاوروبي الذي يمثل الدول الـ28 الاعضاء في الاتحاد في بيان ان العملية التي كانت تقتصر على مراقبة عن بعد للشبكات التي تنشط انطلاقا من السواحل الليبية، ستنتقل الى مرحلة اكثر هجومية في السابع من أكتوبر المقبل.

واوضح البيان ان القرار اتخذه السفراء في اللجنة السياسية والامنية للاتحاد. واضاف انهم "وافقوا ايضا على اطلاق اسم صوفيا الطفلة التي ابصرت النور على سفينة انقذت والدتها في 22 اغسطس الماضي قبالة سواحل ليبيا".

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني صرحت الاسبوع الماضي انها تنوي ان تقترح على الاوروبيين تغيير اسم العملية ليصبح صوفيا.

وكانت العملية الاوروبية تقتصر حتى الآن على مراقبة انطلاقا من المياه الدولية للشبكات الاجرامية التي ترسل يوميا من السواحل الليبية مراكب هشة محملة بالمهاجرين الى ايطاليا.

وقالت موغيريني "لكن اعتبارا من أكتوبر وبدلا من الاكتفاء بجمع المعلومات سنكون قادرين على اعتراض هذه السفن (المهربين) وتفتيشها ومصادرتها".

وتهدف العملية الى منع هؤلاء المهربين من اطلاق سفن محملة بالمهاجرين وحتى اعتراضهم عندما يدخلون المياه الدولية لمواكبة هذه الزوارق.

واكدت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي ثقتها بان هذه المهمة "ستكون فعالة جدا" وان كانت تقتصر حاليا على المياه الدولية، بانتظار ضوء اخضر من مجلس الامن الدولي وموافقة الحكومة الليبية للعمل في المياه الاقليمية الليبية.

وقالت ان "احد الاساليب التي يلجأ اليها المهربون هو مواكبة مواكبة المهاجرين وهذا الامر سيصبح صعبا عليهم".

1