المجر تتحدى الأوروبيين بشأن استقبال حصتها من اللاجئين

الاثنين 2016/10/03
أوربان يبحث عن تأييد جارف لسياسته المناهضة للاجئين

بودابست - أبدت المجر تحديا لبقية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عبر التمسك برفض استقبال حصتها من اللاجئين، في استفتاء، أجري الأحد، يرى الأوروبيون أنه مخالف للوائح وقواعد التكتل.

وأظهرت استطلاعات الرأي قبل الإعلان عن النتائج الرسمية للاستفتاء المثير للجدل، أن فئة كبيرة من الناخبين صوتوا بـ”لا” لاستقبال اللاجئين. وقال البعض منهم إنه “لضمان أمن البلاد”، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتصويت المجريين لصالح قرار أوربان سيحرر بلادهم نهائيا من أي التزام بالمشاركة في الجهود الأوروبية لمساعدة المهاجرين، لكن الاقتراع قد يشكل محطة مزعجة لرئيس الوزراء المجري الباحث عن تأييد جارف لسياسته المناهضة للاجئين.

وتؤكد المفوضية الأوروبية أن الاستفتاء ليس له أي تأثير قانوني على الالتزامات المتخذة. وقال مفوض الهجرة ديمتريس أفراموبولوس “تقع على الدول الأعضاء مسؤولية قانونية بتطبيق القرارات المتخذة”.

وقبل ذلك، حذر رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز من “اللعبة الخطيرة” لدولة المجر التي تنظم استفتاء ضد خطة توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي.

وقال شولتز لمجموعة “فانك” الإعلامية الألمانية إنه “وفقا لشروط توزيع اللاجئين، ليس على المجر استقبال سوى ألفي لاجئ تقريبا. وبالتالي فإن تنظيم استفتاء حيال هذه المسألة يشكل لعبة خطيرة”.

واعتبر أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان يمس “بمبدأ أساسي للاتحاد الأوروبي، إذ أنه يشكك في أسس التشريع الأوروبي الذي شاركت المجر نفسها”، في وضعه.

ودعا شولتز قادة الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد إلى تشديد لهجتهم إزاء أوربان. وقال إن على هؤلاء القادة “أن يقولوا لزميلهم إنه لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو”.

ودعي 8.3 ملايين ناخب إلى التصويت بـ”نعم” على قرار أوربان، الذي يتولى سدة الحكم منذ 2010، وهو أحد أشد المعارضين للهجرة في الاتحاد.

وكان قد اتخذ العام الماضي قرار غلق حدود بلاده الجنوبية بأسلاك شائكة مع نشر الآلاف من قوات الأمن، وهو ما أثار جدلا كبيرا في أوروبا.

ودخلت خطة أوروبية أولى لإعادة توزيع 160 ألف طالب لجوء على الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد حيز التنفيذ منذ سبتمبر الماضي. لكن المجر لم تقترح حتى الآن استضافة أي لاجئ.

5