المجلس الدستوري الجزائري يرفض 94 طعنا

الخميس 2014/04/24
رفض الطعون في نتائج الانتخابات يثير استياء أحزاب المعارضة

الجزائر - أعلن المجلس الدستوري الجزائري، أمس الأوّل، عن رفضه لـ94 طعنا، وعن فوز الرئيس المنتهية ولايته، بوتفليقة، بالأغلبية المطلقة في الانتخابات الرئاسيّة، التي جرت الخميس الماضي، ليصبح رئيسا للبلاد لولاية رابعة من خمس سنوات.

ورفض المجلس الطعون الـ 94 الّتي تقدم بها مرشحون آخرون للرئاسة، وقال في بيانه إنّه “بعد دراسة هذه الطعون، تمّ رفض ثلاثة وأربعين منها لعدم استيفائها للشروط الشكلية القانونية بسبب عدم تدوين الاحتجاجات في محاضر فرز الأصوات".

وتابع: أما "بالنسبة إلى الطعون الـ 51 المتبقية، فقد تمّ رفضها لأنها أرسلت إلى المجلس الدستوري بعد انقضاء الأجل القانوني للإخطار، أي بعد منتصف نهار يوم الجمعة 18 أبريل 2014".

وفي المقابل اعتبرت أحزاب المعارضة والمجتمع المدني أنّ المجلس الدستوري يتكلّم باسم النظام وليس باسم الشعب، وأنّ رفضه للطعون غير مبرّر لأنّها تستوفي جميع الشروط القانونية. كما اعتبرت أنّ المجلس الدستوري لم يراقب العملية الانتخابية، خاصّة مسألة تمويل حملة بوتفليقة، الذّي استغّل المال العام لكي يروّج لبرنامجه الانتخابيّ.

2