المجلس العسكري في تايلاند ينشئ قوة أمنية لإخماد الاحتجاجات

الأحد 2014/06/08
انتشار عسكري كبير في العاصمة التايلاندية

بانكوك - أعد المجلس العسكري الحاكم في تايلاند قوة قوامها أكثر من ستة آلاف جندي ورجل شرطة لنشرها في بانكوك الأحد بهدف إخماد الاحتجاجات والحيلولة دون زيادة القوة الدافعة لمعارضة انقلاب يوم 22 مايو.

وضرب الجيش بيد من حديد على المعارضين وأنصار الديمقراطية منذ أن أطاح بمن تبقى من حكومة رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا الشهر الماضي سعيا لإسكات الانتقادات وكبح جماح الاحتجاجات.

وكانت ينجلوك رئيسة لوزراء تايلاند حتى السابع من مايو عندما أدانتها محكمة بإساءة استغلال السلطة وطالبتها بالاستقالة.

وأطاح الجيش بمن تبقى من حكومة ينجلوك يوم 22 مايو وقال إنه بحاجة لاستعادة النظام بعد ستة شهور من احتجاجات مناهضة للحكومة تحولت إلى العنف في بعض الأحيان وجعلت اقتصاد تايلاند على شفا الركود.

وجعلت قوة أمن منتشرة في نقاط اضطرابات محتملة بكبرى المدن التايلاندية منذ الانقلاب الاحتجاجات تقتصر على تجمعات صغيرة يتم التنسيق لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويتركز معظمها حول مراكز التسوق.

وقال سوميوت بومبانمونج نائب قائد شرطة بانكوك إن السلطات ستركز على خمسة مواقع احتجاجات محتملة في العاصمة الأحد.

وتشمل هذه المواقع المطار الدولي الرئيسي في تايلاند ومنطقة وسط المدينة حول القصر الكبير بالاضافة إلى مواقع شهدت احتجاجات من قبل. وقال سوميوت "نتمنى ألا تثير الاحتجاجات أي عنف وتنتهي بسلام."

وأضاف أن قائد الجيش وزعيم الانقلاب الجنرال برايوت تشان اوتشا أمر قوات الأمن بتفادي المواجهة. وتابع أن الشرطة ستلتقط صورا للمحتجين وتتعرف عليهم وتصدر أوامر اعتقال بحقهم فيما بعد.

1