المجلس النقدي الخليجي يشق طريقه نحو العملة الموحدة

الاثنين 2013/10/07
افتتاح مقر المجلس النقدي الخليجي خطوة نحو العملة الخليجية الموحدة

الرياض- بدأت الدول الخليجية بوضع الخطوات العملية لتقريب سياساتها النقدية لتهيئة القواعد الأساسية لقيام الاتحاد النقدي وطرح عملة خليجية موحدة، وهي لم تتردد في الحديث عن أن الهدف النهائي هو الاتحاد الخليجي.

أكدت مصادر اقتصادية رفيعة لصحيفة "العرب" أن إنشاء المجلس النقدي الخليجي يهيئ دول الخليج لتبني سياسة نقدية تمهيدا للانتقال نحو العملة النقدية الخليجية الموحدة، ومن قبلها إنشاء البنك المركزي الخليجي.

وفيما يتعلق بمقر البنك المركزي الخليجي، أفادت المصادر بأنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنه، لكنها أشارت الى حالة التوافق الكبير فيما بينها، وأن "رضا كافة الدول الخليجية الست لن تقف أمامه قضية اختيار موقع المقر".

وأضافت المصادر أن المجلس له مهام تطويرية انتقالية، منها تسوية كافة الصعوبات التي قد تواجه هدف إنشاء البنك الخليجي وإطلاق العملة الموحدة، مضيفا أن المجلس الذي تم افتتاحه السبت بالعاصمة السعودية الرياض بحضور وزراء المال والاقتصاد الخليجيين ستكون آثاره ملموسة خلال الأشهر القادمة على كافة دول الخليج.

خطوات باتجاه الاتحاد الخليجي

وقد افتتح وزير المالية السعودي، إبراهيم العساف اجتماعات المجلس النقدي الخليجي نيابة عن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وأكد العساف إلتزام السعودية بكل ما يسهم في تعزيز التعاون والتكامل الخليجي والوصول إلى مرحلة "الاتحاد الخليجي" التي دعت اليها الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج التي عقدت في الرياض في ديسمبر 2011.

وأضاف الوزير العساف أن التحديات التي تعيشها المنطقة تؤكد أهمية التعاون والتكامل بين دول الخليج لمضاعفة الجهود لتحقيق التكامل الاقتصادي. وأكد أن الاتحاد النقدي يمثل اللبنة الأخيرة في هذا المشروع المهم من أجل إحراز مستوى عالٍ من الاستقرار المالي والنقدي وإيجاد كتلة اقتصادية قادرة على التفاوض والمنافسة على المستوى الدولي.

وأضاف أن هذا التقارب سيسهم في "زيادة معدلات النمو الاقتصادي والتوظيف وسهولة انتقال الاستثمارات بين دول المجلس واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إليها".

وتأتي خطوات المجلس النقدي لتتكامل من خطوات أخرى الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة.

حجر أساس للاتحاد النقدي

من جانبه قال محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، فهد المبارك، الذي أصبح رئيس مجلس إدارة المجلس النقدي الخليجي، أن المجلس سيسهم في تعزيز أطر التعاون النقدي بين دول المجلس النقدي الخليجي، وأنه سيرتكز على منهج البناء المؤسسي الذي يعمل نحو دفع مسيرة الاتحاد النقدي إلى الأمام، حيث سيشكل المجلس اللبنة الأولى لمؤسسات الاتحاد النقدي.

وأشاد المبارك بالجهود المتواصلة التي يقدمها مجلس إدارة المجلس النقدي لبناء وتطوير أعمال المجلس مع التركيز في اجتماعاته المتتابعة على تلبية متطلبات هذه المرحلة التأسيسية لترسيخ البناء المؤسسي ورسم الاستراتيجيات والخطط التشغيلية اللازمة لاستكمال متطلبات الاتحاد النقدي بين الدول الأعضاء، وتنسيق السياسات الاقتصادية وتوفير الإحصاءات الوطنية للدول الأعضاء. وأوضح المبارك أن الهدف الرئيس من الاتحاد النقدي هو تحقيق أعلى درجات التكامل الاقتصادي لكل ما فيه مصلحة ورفاه المواطن في الدول الأعضاء والتغلب على التحديات التي تواجه المنطقة.

ورأى أن الاتحاد النقدي سيشكل نقلة نوعية في آليات القرار الاقتصادي المشترك باستناده على منظومة تشريعية ومؤسساتية متميزة. وكانت دول الخليج العربية قد اعتمدت اتفاقية الاتحاد النقدي بقرار صدر عن الدورة التاسعة والعشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد في مسقط عام 2008. وذكرت مصادر مطلعة عن تسارع الجهود الرامية لترسيخ عمل المجلس وحث الخطى نحو الاتحاد النقدي.

وأوضحت أن المجلس النقدي بدأ العمل مع الجهة الاستشارية على مراحل التأسيس المحددة للمجلس النقدي الخليجي، وأن الجهة الاستشارية قامت بدراسة الأهداف المنصوص عليها في النظام الأساسي لوضع تعريف للمهام العلمية والقضايا الاستراتيجية للتأكد من توافق مهام المجلس مع رسالته العامة والأهداف الاستراتيجية

وضمن هذا الإطار يقوم المجلس النقدي الخليجي بترتيب العديد من ورش وفرق العمل لمتابعة أعمال الجهة الاستشارية وبمشاركة الدول الأعضاء، كما قام المجلس النقدي ممثلاً بالجهاز التنفيذي بالبدء في إجراءات التوظيف والتعاقد مع شركات التوظيف ذات الخبرة لاستقطاب الكفاءات البشرية مع التركيز على الكفاءات الوطنية الخليجية.

وبحسب وزير المالية السعودي فإن إبراهيم العساف فإن "التحديات التي تعيشها المنطقة تؤكد أهمية التعاون والتكامل بين دولنا مما يحتم علينا جميعاً مضاعفة الجهود لتحقيق التكامل الاقتصادي من خلال استكمال أركانه المتمثلة بالاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة والاتحاد النقدي". وكان المجلس النقدي الخليجي قد بدأ أعماله في الرياض عام 2010 وهو يضم في عضويته كل من السعودية والبحرين وقطر والكويت.

11