المحاكم تفض اشتباكات تويترية بين إعلاميين سعوديين

الإعلامي مثيب المطرفي يستعد لحذف حسابه على موقع تويتر تاركا خلفه أكثر من 35 ألف متابع تنفيذا لحكم قضائي بعد تهجمه على الإعلامية منى أبوسليمان .
الخميس 2019/07/18
إنصاف قضائي

الرياض - أمرت المحكمة الجزائية في الرياض بإغلاق حساب موثق في تويتر يعود لأحد الإعلاميين، بعد استخدامه لهذا الحساب في التهكم والتهجم على الإعلامية السعودية، منى أبوسليمان.

كما قضت المحكمة بأن ينشر “الإعلامي المسيء”، قبل إغلاق حسابه، تغريدة في الحساب ذاته لمدة شهر تتضمن اعتذارا للإعلامية أبوسليمان.

ويأتي قرار المحكمة عقب شكوى تقدمت بها الإعلامية إلى تطبيق “كلنا أمن” بشأن الإساءة التي تعرضت لها من قبل الإعلامي في حسابه على تويتر.

ونشرت الإعلامية، أبوسليمان، تغريدات شكرت فيها الجهات المختصة على أخذ حقها، قالت فيها:

وأضافت:

وأكدت:

وكتب معلق:

Abdelazez__0@

التشهير باسمه أولا يجعله يكون عبرة، وكلمة “تنفيذ لأمر المحكمة يؤكد لنا أن الدولة تربي من يحاول المساس بأبناء وبنات الوطن، واللسان ذلك العضو الصغير إن صنته صانك وإن خنته خانك فالتشهير بالناس والتعدي عليهم لا يقوم به سوى صغار العقول #الأدب_جميل #حملة_نفديك_يا وطن.

وتعد منى أبوسليمان، أول مذيعة سعودية ظهرت على الفضائيات العربية من خلال شاشة “أم.بي.سي 1”، كمقدمة في برنامج “كلام نواعم”، واختيرت كسفيرة للنوايا الحسنة للأمم المتحدة في السعودية.

وبدأ الخلاف بين المطرفي وأبوسليمان قبل عام، حيث شكك بوطنيتها، متهمًا إياها أنها تساند “جماعة الإخوان المسلمين” بتوجهاتها وأفكارها من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر، لينتقل لاحقًا إلى القضاء.

ويستعد الإعلامي السعودي، مثيب المطرفي، لحذف حسابه على موقع تويتر، والتدوين في حساب جديد أنشأه حديثًا، تاركًا خلفه أكثر من 35 ألف متابع بينهم نخب سعودية معروفة، إذ إن البقاء في ذلك الحساب قد يعرضه لعقوبات قضائية بينها السجن.

من جانبه كتب مثيب المطرفي المتهم بالإساءة لأبوسليمان تغريدة جاء فيها:

وكان المطرفي غرد أيضا:

وأضاف:

وأصبح اللجوء للقضاء في السعودية ضد المسيئين في موقع تويتر أمرًا شائعًا في بلد طوَّر في السنوات الماضية قوانينه القضائية الخاصة بالمخالفات والجرائم التي تقع على الإنترنت.

وتنظر محاكم المملكة على الدوام في كثير من القضايا والمخالفات التي تكون صور ومقاطع فيديو وتدوينات منشورة في مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت جزءًا رئيسًيا من حيثياتها، لكن شكاوى الإساءة البينية من قبل مدوني مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما تويتر، تعد الأحدث بينها.

وعادةً ما يكون الاعتذار عبر مواقع التواصل الاجتماعي ذاتها، جزءًا من الأحكام القضائية التي تصدر في قضايا الإساءة، ليحفل فضاء تويتر الأزرق بكثير من الاعتذارات والتعهدات بعدم تكرار الإساءة.

ومع تحول تويتر لساحة نقاش وحوار افتراضية تجمع الملايين من السعوديين، زادت المخاوف من أن يزيد عدد المسيئين في خضم نقاشات ساخنة كثيرة يشهدها الموقع.

19