المحامي لا يعمل من أجل المال

ما الذي يدفع محاميا على درجة من الثراء أن يستقبل الاتصالات في وقت استرخاء الناس على موائد العشاء أو في الجلسات العائلية؟ بل، ما الذي يدفع هذا المحامي أصلا كي يعمل في عطلة نهاية الأسبوع؟
الاثنين 2020/02/10
عمل مجهد جسديا ونفسيا

عندما اتصلت به مساء يوم جمعة في وقت غير مناسب تماما للاتصالات الهاتفية، رد عليّ، وقال: نعم عرفت قضيتك من محاميك الأصلي ويمكن أن أتبنّاها، وبما أن الوقت ضيق أمامك، أنا على استعداد لأفتح المكتب غدا السبت في يوم استراحتي لنتحدث بالقضية وتكاليفها.

ذلك المحامي الجديد الذي أرشدني إليه محاميّ الشخصي لأنه أقدر منه على إدارة قضية تعني شؤون أسرتي.

ما الذي يدفع محاميا على درجة من الثراء أن يستقبل الاتصالات في وقت استرخاء الناس على موائد العشاء أو في الجلسات العائلية؟ بل، ما الذي يدفع هذا المحامي أصلا كي يعمل في عطلة نهاية الأسبوع؟

هل يكفي أن نقول المال! ماذا بشأن الشغف المؤذي بالمهنة، هل هو حقا مرتبط بالمحامين وحدهم؟

يبدو لي أنهم الأكثر عملا والأكثر إصابة بالإجهاد الذي يمثل معادلا مرضيا لتعاطي الكحول والقلق عند آخرين.

هذا يعني أن مهنة المحاماة تعني بالضرورة الإجهاد في مستويات عالية منهكة، من دون أن نزعم بأن المهن الأخرى لا تسبب الإجهاد.

يقول جيف بيرد، عالم في علم الأعصاب الإدراكي في جامعة أوكسفورد “جميع شركات المحاماة تقول إن لديها مشكلة مع الإجهاد”.

المحامي يشعر بنفسه مجهدا لكنه يواصل العمل، وهذا ما وجدته في مثال المحامي الشخصي لأسرتي، وإلّا ما الذي دفعه لفتح المكتب يوم استراحته الأسبوعية، بالطبع ليس من أجل عيوني!

وتنقل صحيفة فايننشال تايمز عن بيرد قوله “إن الوضع في شركات المحاماة يزداد سوءا بسبب الافتقار إلى الدعم الاجتماعي، حيث يعتني الناس ببعضهم بعضا. أحد الأسباب هو طريقة تقاضي الشركات وكيفية إظهار المحامين الالتزام تجاه صاحب العمل”.

ويختصر الفكرة بأن “الساعات مدفوعة الأجر تحفز الناس لمنافسة بعضهم بعضا، ما يولد ثقافة المنافسة”.

فيما يتعلق بقضيّتي، صحيح أنه تقاضى مني أجرا كبيرا على قضية لا تتحمل تفكيرا شاقا، لكننني لم أقتنع بأن المال وحده ما يدفع المحامي إلى العمل المتواصل من دون راحة! هناك سبب آخر لم يتوصل له أطباء علم الأعصاب الإدراكي.

المحامي يعمل من أجل المال أم من أجل تحقيق ذاته؟ إذا كان السبب الثاني فهو طموح مشترك عند الجميع باستثناء الكسالى ومن لا يشعرون بالمسؤولية. وإذا كان من أجل المال فإن المحامي الشخصي الذي اتخذته مثالا، اختار أرخص أنواع الأثاث لمكتبه، بينما يكفي أن تكون أتعاب قضيتين مثل قضيتي تشتري له أجمل أنواع الأثاث. هل أحدّثكم عن أناقته! ذلك ما يجعلني أقول إن المحامين لا يتمتعون بالمال الكثير الذي يحوزون عليه.

24