المحتوى المؤثر ينطلق من مؤسسة نجحت في التواصل مع الجمهور

الاثنين 2017/12/04
عنوان الصحيفة أولا ثم يأتي الخبر

تتباين المؤسسات الإعلامية بحسب أنواعها وأحجامها ومستوياتها، وتختلف رؤاها وتتقاطع توجهاتها من واحدة إلى أخرى، لكنها تلتقي في صورة منتجها الذي هو دائما نتاج أفعال وأحداث مرت ومازالت تمر، ويشكل المادة الأساسية لجريدة ينبغي أن تصدر وفضائية لا بد أن تبث إلا إذا حدثت ظروف استثنائية قاهرة توقفها.

والمؤسسة الصحافية سواء كانت مقروءة أو مسموعة أو مرئية هي منتج بشري يتسم ببصمة أصحابها والعاملين فيها والبعد الزمني الذي تمددت عليه والجغرافيا التي سكنتها، لكن السؤال الذي يطرحه الفقه الإعلامي هو ما قيمة وجدوى هذه الوسيلة بالقياس بنظيرتها؟

توصف المؤسسة الإعلامية بأنها نافذة مرهونة بالأهداف التي وضعت لها وبالأسماء التي تديرها وبالرموز التي تحركها، لكن يظل هناك سحر خفي يميز هذه الوسيلة عن تلك ويجعل الناس تُقبل عليها دون غيرها، وهنا وقفة لا بد منها: لماذا كل هذا العناء والاختيار؟ ما سر شغف المتلقي بوسيلة دون غيرها؟ وأي صلات نسجتها الوسيلة مع قراء أو مشاهدين ومستمعين؟

وتقتضي الإجابة عن تلك الأسئلة البحث في القيم التي تقوم عليها، فالوسيلة الإعلامية لا تعمل بكفاءة وتأثير من دون أن تكون لها بصمة تجعل المتلقي ينتمي لثقافة التفرج أو القراءة أو الاستماع الخاص لها، لتتحول إلى ثقافة يومية أو طقس يومي للتلقي.

ولا تعمل المؤسسة بنجاح من دون بريق إعلامي يرافق مسيرتها وإنجاز محتوى حقيقي يجعلها قيمة بنظر الجمهور، فتفرض احترامها وتنتزع الاهتمام من المتابعين لها طوعا. ولا يتم ذلك إلا من خلال توفر عناصر كثيرة، أهمها المسيرة الصحافية الثرية، والأخلاقيات المهنية للقائمين عليها من مالكين وموظفين، وأساسيات العمل التي يستندون عليها وأفكارهم وخلفياتهم الثقافية والمهنية والسياسية.

يضاف إلى ذلك الصحافيون والإعلاميون ممن تقاطروا عليها زمنيا، وتركوا بصماتهم وصاغوا رؤية الجيل الذي يتسلم مقاليدها بعدهم فمن دون أسماء كبيرة تهز وجدان القارئ أو المشاهد أو المستمع (المتلقي عموما)، لا قيمة للأفكار والأخبار والقوالب التي توضع فيها المادة الاتصالية.

وتصنع المؤسسة الصحافية صلة تواصل قوية مع المتلقي، من خلال التعريف بهوية وتوجهات وأفكار الجالسين في “غرف التحرير”، وأين وصلوا ليكونوا فيها، فالمؤسسات القوية لا تقوم على هواة بل محترفين مرموقين، عرفهم الجمهور وأدرك قوة تأثيرهم وإخلاصهم لمبادئهم.

وبالنتيجة فإن الصحافة والإعلام شأنهما كشأن باقي العلوم والمعارف الأخرى، إذ لا بد للباحث أن يعود للدراسات السابقة ليكتمل بحثه، وفي الصحافة يتأسس النشء الجديد في كنف المحترفين ويتعلم بتراكم الخبرات.

وينبغي ألا تفرط المؤسسات الإعلامية الكبرى بأسماء ساهمت بصناعة تاريخها وبلورة الرأي العام، حول قضايا عديدة بل تحافظ على تلك الأسماء والإعلام وعلى مكانتهم التي يستحقونها، وتعتبرهم شركاء معنويين.

وتعتبر أسوأ المؤسسات الإعلامية، تلك التي تتعامل مع كادرها القديم كبطارية السيارة، يستغنون عنها بعد أن يستنفدوا طاقتها، رغم أنهم جذوة التلقي الذي صنعته تلك المؤسسات. وتتبلور تجربة المؤسسة الإعلامية اليوم من خلال القيم التي تعمل وفقها والمواقف من الحكومات الفاسدة، والدفاع الشجاع عن الحقائق التي يراد إخفاءها عمدا لمصالح أيديولوجية دينية وسياسية.

18