المحركات الكهربائية تجتاح السيارات متعددة الأغراض

السيارات الرياضية متعددة الأغراض تنال إعجاب الجميع وخاصة الشباب، لما تتمتع به من قوة ومتانة ومستويات عالية من الراحة، فضلا عن مميزاتها المتعددة، لذلك هناك اتجاه متزايد من المصنعين لإنتاج هذه الفئة التي تطبع موديلات العام المقبل.
الأربعاء 2017/12/13
سيارات استثنائية لعشاق المغامرات

برلين - في استشراف لخطط شركات السيارات للعام القادم يبدو واضحا هيمنة الموديلات المتعددة الأغراض أس.يو.في على عالم السيارات لما تتمتع به من ميزات استثنائية لعشاق هذه الفئة من المركبات.

ورغم اختلاف المسميات بين الكروس أوفر أو سيارات الأراضي الوعرة أو موديلات 4×4 أو أس.أي.في أو أس.يو.سي، إلا أنها في نهاية المطاف تدور جميعها حول الموديلات الرياضية متعددة الأغراض.

ومع جنوح المصنعين إلى إنتاج قياسي من هذه الموديلات، لكن المختصين يرون أن حضور الطاغي لن يمنع من ظهور موديلات جديدة في الفئات الأخرى من السيارات.

وتتنوع موديلات أس.يو.في الجديدة في 2018 بين أساطير تأخذ الجولة المقبلة، ومنتجين يدخلون إلى هذا المضمار للمرة الأولى، وبينهما عدد من السيارات الجديدة ومشتقاتها لزيادة الخيارات المتاحة.

وتشهد سيارة مرسيدس من الفئة جي تجديدات جذرية، وذلك لأول مرة منذ تدشينها قبل أربعين عاما، كما تعتمد جيب رانغلر، التي تمثل الرعيل الأول لهذه الفئة من السيارات، على نظام الدفع الهجين للدخول في العهد الجديد.

وعلى الجهة الأخرى تقف سيارات مثل لامبورغيني أوروس ورولز رويس كولنيان، والتي تجمع بين الفخامة والشخصية الرياضية.

ومن بين العديد من الابتكارات هناك سيارة أراضي وعرة من فولكسفاغن مثل بولو، وعلى القمة يقف خليفة الموديل تويريغ، كما تخطط بي.إم.دبليو لطرح السيارة إكس 4 جديدة.

وبالنسبة لمرسيدس سيكون هناك جيل جديد للطراز جي.أل.إي، بينما تقدم هوندا سيارتها سي.آر-في الجديدة.

ولم تفتقر هذه الموديلات إلى ظهور ابتكارات حديثة كما فعلت إنفينيتي في كيو.إكس 50، التي تعتمد على محرك بنزين تربو بتقنية الانضغاط المتغير للتنوع بين استهداف الدفع بمعدلات الأداء القوية أو الاقتصادية.

وقامت شركة سيات التابعة لمجموعة فولكس فاجن الألمانية ببناء موديل أكبر للسيارة أتيكا على أساس سكودا كودياك، في حين تقدم فولفو وجاغوار الموديلات الأساسية إكس.سي 40 وإي-بيس.

لفئة الفارهة تشهد ظهور بعض الموديلات الجديدة، بدءا من الجيل الجديد من بي.إم.دبليو زد 4، وعودة رينو ألبان، مرورا بالموديلات الأفخم مثل أودي أي 7 ومرسيدس سي.أل.أس والفئة الثامنة من بي.إم.دبليو

وتكشف العلامة الفرنسية الفاخرة دي.إس عن باكورة إنتاجها من موديلات أس.يو.في، والتي تحمل اسم كروسباك، كما تطلق ستروين الموديل الجديد كاكتوس سي 4.

ويشهد العام المقبل بدء موجة الاجتياح الكهربائي القادمة لهذه الفئة من السيارات مثل جاغوار آي-بيس، وأودي إي-ترون ومرسيدس إي.كيو.سي وفولكسفاغن آي-دي كروس التي يتوقع الكشف عنها لاحقا.

ورغم سيطرة موديلات متعددة الأغراض على العام الجديد، لكن هذا لم يمنع ظهورا للفئات الأخرى، ففي الفئة المدمجة يظهر جيل جديد من موديلين مختلفين؛ حيث تمهد مرسيدس الطريق لإطلاق الجيل الجديد من الفئة أي بداية كموديل هاتشباك وفي نهاية العام كسيارة صالون.

كما وعدت الشركة التابعة لمجموعة دايملر الألمانية بأن تكون المقصورة الداخلية تقريبا مثل الفئة أس الفارهة.

وتقدم شركة فورد الأميركية أيضا النسخة الجديدة من فوكوس، وأطلقت هيونداي الموديل فاستباك من آي 30، كما أزاحت كيا الكورية الجنوبية النقاب عن سييد الجديدة، وتخطط مازدا اليابانية لإطلاق الجيل الجديد من مازادا 3، كما أن منافستها المحلية تويوتا قامت بتحديث أوريس.

ويسود بعض الهدوء النسبي في فئة السيارات الأقل من الفئة المدمجة خلال العام الجديد؛ ففي فئة السيارات الصغيرة تضع أودي الجيل الجديد من أي 1 ضمن خطتها، كما تمهد بي.إم.دبليو المسرح للجيل الجديد من الفئة الثالثة الجديدة، والتي تنتمي إلى الفئة المتوسطة العليا.

وتشهد الفئة الفارهة ظهور بعض الموديلات الجديدة، بدءا من الجيل الجديد من بي.إم.دبليو زد 4، وعودة رينو ألبان، مرورا بالموديلات الأفخم مثل أودي أي 7 ومرسيدس سي.أل.أس والفئة الثامنة من بي.إم.دبليو.

وإلى جانب تلك الموديلات تظهر السيارات الفارهة مثل لكزس أل.أس وصولا إلى السيارات متناهية الرفاهية مثل بنتلي كونتيننتال وأستون مارتن فونتاج، وخليفة الأسطورية ماكلارين أف 1.

17