"المحطة" الفن والموضة في خدمة المجتمع

الأربعاء 2016/03/09
المعرض يقدم منتجات تمزج بين المعاصرة والتراث

يستمر معرض "المحطة" الذي افتتح يوم 2 مارس الجاري ويتواصل إلى 19 منه في مركز “الغاليريا” في جزيرة المارية في أبوظبي، ليدعم المواهب الصاعدة والإبداعات الشابة في الفن والموضة من أزياء وإكسسوارات وعطورات ومستحضرات تجميل وأطعمة إلى جانب عدد من المشغولات اليدوية، ومشاركات أخرى من شأنها العناية بالصحة والجمال.

يغلب على مناخ المعرض نمط الحياة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث يعيش سكانها من المواطنين الإماراتيين والوافدين العرب والأجانب أسلوبا يوميا يمزج بين المعاصرة والتراث، الأمر الذي يظهر في أبسط الأدوات والاحتياجات المشكّلة للمظهر العام. ففي حين يتجه قاطنو هذه المدينة نحو التطور ويستخدمون التكنولوجيا الحديثة ويسعون وراء آخر صيحات الموضة، إلا أنهم يتمسكون بالموروث الشعبي في اللباس والمفروشات وفي أشياء كثيرة غيرها.

ويتفق المصممون في أعمالهم المعروضة على عدم المشاركة لأجل تحقيق ربح مادي فقط، إذ يهتم الحدث بتسليط الضوء على الفنون التقليدية بوصفها أساسا لحياة تتماشى مع الموضة العصرية داخل المجتمع الإماراتي وفي جميع أنحاء العالم.

كما تشارك في المعرض مجموعة مشاريع تنموية، من بينها مشروع "الغدير" الذي يمثل مجموعة سيدات الإمارات اللواتي يعملن تحت مظلة هيئة الهلال الأحمر، بهدف مساعدتهن لاكتساب الخبرات اللازمة لتصنيع منتجات تراثية تتميز بالأصالة وتعبر عن روح التاريخ العريق لدولة الإمارات، إذ تتميز منتجاتهن بطابعها المحلي. وبذلك يتحقق الهدف المتجسد في تمكين الأسر من تحصيل دخل ثابت وتطوير وترويج المنتجات التراثية.

كما يشارك الهلال الأحمر الإماراتي بجناح خاص يحاول من خلاله جمع تبرعات من زوار المعرض. وتقول رئيس قسم المتطوعين في فرع أبوظبي وراعية مبادرة كهاتين لمساعدة الأطفال الأيتام، إن الجناح يعرض للبيع مجموعة صور فوتوغرافية تصوّر معالم الدولة صوّرها متطوعون، ليعود ريعها إلى صالح مبادرة كهاتين.

21