المخدرات تتفشى بين المراهقين والشباب في المغرب

الخميس 2016/04/21
أول تعاط للمخدرات يبدأ في عمر الـ10 سنوات

الرباط - قال وزير الصحة المغربي، الحسين الوردي، إن دراسة رسمية أجرتها وزارته، مؤخرا، كشفت عن “تفشي” ظاهرة تعاطي المخدرات بين المراهقين والشباب المغاربة أقل من 18 سنة، واشتكى الوزير من قلة المراكز الصحية المتخصصة بعلاج الإدمان.

جاء ذلك خلال جلسة نقاشية أمام مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، شهدت جدلا بين الكتل البرلمانية بشأن مطالب بعض الأحزاب بتقنين زراعة القنب الهندي.

ولم يكشف الوزير عن النتائج التي توصلت إليها الدراسة بشأن معدلات تعاطي المخدرات بين الشباب والمراهقين، واكتفى بالقول إن الدراسة كشفت عن أنها “متفشية”.

وأضاف أن الدراسة بينت أن “أول تعاطي للمخدرات يبدأ في عمر الـ10 سنوات”. ولم يقدم الوزير أي بيانات عن حجم عينة الدراسة، ولا الفئة العمرية لها، ولا هامش الخطأ في نتائجها، وأيضا، الطريقة التي أجريت بها.

وبخصوص تعاطي الكحول، قال الوردي إن نتائج الدراسة، ذاتها، “بينت أنه في ما يتعلق بالفئة العمرية من 15 سنة فما فوق، فإن 2 بالمئة مسرفون في تناول الكحول”.

وكشفت الدراسة أن 1,4 بالمئة مدمنون على الكحول، و3,3 بالمئة مسرفون في تناول “المواد المؤثرة نفسيا”، دون أن يوضح الوزير ما يعنيه بالتعبير الأخير.

واشتكى الوزير من قلة المراكز الصحية في البلاد المتخصصة بعلاج الإدمان. وقال إن بلاده بها 8 مراكز فقط لعلاج مرضى الإدمان، عازيا الأمر إلى ما اعتبره “ضعف الإمكانيات”.
21