المخرج البريطاني كين لوتش يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان

الاثنين 2016/05/23
"أنا دانيال بليك" يفوز بالسعفة الذهبية

كان - أعلنت لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي الدولي مساء الأحد عن فوز فيلم "أنا دانيال بليك" للمخرج البريطاني كين لوتش بجائزة السعفة الذهبية لأحسن فيلم في المهرجان.

يذكر أن هذه هي السعفة الذهبية الثانية التي يفوز بها لوتش (79 عاما) وذلك بعد أن كان فيلمه "الريح تهز الشعير" فاز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان لعام 2006. وتعد هذه هي ثامن سعفة ذهبية تفوز بها بريطانيا في تاريخ المهرجان.

ويتناول فيلم لوتش "أنا دانيال بليك" قصة نجار في سن متقدمة أقعده المرض عن العمل ويحكي الفيلم مكافحته ضد كابوس البيروقراطية في قطاع الخدمات الصحية في بريطانيا.

وشارك في المسابقة الرئيسية للنسخة التاسعة والستين لمهرجان كان 21 فيلما للتنافس على جائزة السعفة الذهبية.

وفازت بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، المخرجة البريطانية، أندريا أرنولد، عن فيلم "العسل الأميركي"، في حين فاز فيلم "البائع" بجائزة أفضل سيناريو، للمخرج الإيراني أصغر فرهادي.

ويركز فيلم "فوروشاند" لفرهادي على الأحداث الدرامية ذات الصلة بالعلاقة المتوترة بين الزوجين بينما يتعاملان مع عواقب ما حدث.

وقال المخرج الإيراني "أقدم وأعرق علاقة في التاريخ الإنساني هي العلاقة بين الزوجين. علاقة الحب بين رجل وامرأة. لكن حتى على الرغم من قدمها وكلاسيكيتها نكتشف الكثير من الأشياء الخافية عنا. فبمجرد أن يصبح الرجل والمرأة معا تبرز كل المشكلات والمصاعب من لا شيء وكأننا لم نتعلم مما جرى من قبل. بالتالي وبسبب هذه التعقيدات أشعر بأن هذه أثرى علاقة محتملة للعمل وابتكار قصص أفلام حولها".

ومن ناحية الممثلين، اختير الممثل الإيراني شهاب حسيني، والذي لعب في فيلم "البائع" كأفضل ممثل، في حين فازت جاكلين جوز، كأفضل ممثلة بدورها في فيلم "ما روزا" للمخرج الفلبيني، يريلانتي مندوزا.

وفي معسكر المخرجين، تقاسم "جائزة أفضل مخرج"، الروماني، كريستيان مونغيو، عن فيلم "التخرج"، والمخرج الفرنسي أوليفيه أسايا، عن فيلم "برسونال شوبر".

1