المخضرم كريري يطمح إلى كتابة التاريخ في أبطال آسيا

الجمعة 2014/10/31
كريري يتألق خلال مباراة الذهاب في أستراليا

الرياض - يتطلع لاعب وسط الهلال السعودي المخضرم سعود كريري إلى دخول تاريخ مسابقة دوري أبطال آسيا، عندما يستضيف فريقه يوم غد السبت ويسترن سيدني وندررز الأسترالي في إياب نهائي المسابقة القارية.

يأمل قائد الهلال السعودي سعود كريري (34 عاما) في أن يصبح أول لاعب يحرز اللقب القاري ثلاث مرات، عندما يستضيف فريقه يوم غد السبت ويسترن سيدني وندررز الأسترالي في إياب نهائي المسابقة القارية على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض.

وذلك بعد أن ساهم بشكل كبير في تتويج فريقه السابق اتحاد جدة باللقب مرتين متتاليتين عامي 2004 و2005، قبل أن يكون أحد أفراد النادي ذاته عندما خسر نهائي دوري الأبطال أيضا أمام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي عام 2009.

وإذا نجح “الزعيم”، وهو لقب الهلال، بقيادة المدرب الروماني لورنتيو ريجيكامب في قلب خسارته ذهابا 0-1 وحرمان سيدني باكورة ألقابه القارية في أول مشاركة له على هذا الصعيد، فإنه سيصبح (الهلال) أيضا ثاني فريق آسيوي يحرز اللقب ثلاث مرات إلى جانب بوهانغ، علما وأن لقبي الهلال السابقين أحرزهما عامي 1991 و2000 عندما كانت المسابقة تعرف بتسمية كأس أبطال الأندية الآسيوية.

وقال كريري: “إنه النهائي الرابع الذي أخوضه وسبق لي الفوز مرتين والخسارة مرة واحدة. من أجل طموحي الشخصي سيكون الأمر رائعا لو أحرزت اللقب مجددا وأيضا من أجل النادي لأنه ينتظر هذا اللقب منذ فترة طويلة”.

وكان كريري قد انتقل من الاتحاد إلى الهلال في ديسمبر الماضي. وتابع “وبالتالي فإن طموحي وطموح النادي يمنحاني الثقة والرغبة في العمل نحو تحقيق هذا الهدف”.

أما زميل كريري في الهلال الكوري الجنوبي كواك تاي هوي، فهو الآخر سبق وتوج باللقب مرة واحدة عندما كان قائدا لفريق أولسان هيونداي عام 2012، في حين يضم الفريق أيضا ثلاثة لاعبين مخضرمين هم ياسر القحطاني والبرازيليان ديغاو وثياغو نيفيش. في المقابل، فإن محمد الشلهوب وهو اللاعب الوحيد الباقي من الفريق الذي توج باللقب القاري عام 2000 على حساب جوبيلو ايواتا 3-2 بعد التمديد في الرياض.

وكشف كريري قائد الفريق حاليا، “سأضع خبرتي ليس فقط في المباريات النهائية بل طوال مسيرتي في خدمة الفريق. هناك العديد من لاعبي الخبرة في الفريق أمثال ديغاو، كواك، ناصر وثياغو، فقط قلة من اللاعبين لا يملكون خبرة المباريات الكبيرة في الفريق”.

محمد الشلهوب هو اللاعب الوحيد الباقي من الفريق الذي توج باللقب القاري عام 2000 على حساب جوبيلو إيواتا

وخاض كريري مباراتين فقط في دور المجموعات هذا الموسم لكنه شارك في المباريات السبع حتى الآن في الأدوار الإقصائية علما وأن فريقه يتمتع بالقوة على ملعبه حيث فاز في مبارياته الخمس وسجل 13 هدفا ولم يدخل مرماه أي هدف.

وختم “لن تكون المباراة سهلة ضد ويسترن لكننا سنبذل قصارى جهودنا لكي نحرز اللقب وإسعاد جماهيرنا الوفية التي تنتظر اللقب القاري منذ فترة طويلة”.

من جهته تعهّد ياسر القحطاني مهاجم الهلال العائد ببذل كل جهد ممكن لقيادة فريقه إلى النصر. ومنع الإيقاف القحطاني قائد الهلال من المشاركة في جولة الذهاب في سيدني وشاهد فريقه يهدر فرصا عديدة للتهديف ويخسر 0-1 ذهابا في ملعب باراماتا. وقال القحطاني البالغ من العمر 32 عاما: “كانت مشكلة بالنسبة إلي لأني كنت موقوفا في الجولة الماضية.. كنت أتمنى اللعب.. لكني أعتقد أن الفريق ظهر بشكل جيد. خسرنا مباراة الذهاب لكني أعتقد أننا سنفوز باللقب في المباراة الثانية”.

وأضاف، “اللعب في مثل هذه المباريات كالحلم. الكل يريد أن يلعب في نهائي كهذا.. أردت اللعب في المباراة الأولى لكني كنت موقوفا.. لكني الآن أنتظر من المدرب أن يشركني وأريد أن أركض حتى الموت.. أريد الفوز بهذا اللقب”.

وسيمنح القحطاني للفريق السعودي خيارا هجوميا آخر على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض والذي يسع 65 ألف متفرج بعدما فشل الفريق في إنهاء الهجمات في سيدني.

وأنقذ أنتي كوفيتش حارس وندرارز عددا من الفرص الخطيرة في مباراة الذهاب ويرجح أن يواجه زملاؤه في الدفاع والوسط ضغطا متواصلا يوم السبت في ظل سعي الفريق الأسترالي إلى نيـل اللقـب للمرة الأولى.

وقال دانييل مولن ظهير وندرارز: “في مباراة الذهاب لعبنا بانضباط شديد وجعلنا الأمر صعبا عليهم.. وعلينا أن نفعل نفس الشيء مرة أخرى”. وأضاف، “نعرف أنهم سيهاجمون بقوة لتسجيل أهداف ولكن سيكون علينا إيقافهم”.

22