المدرب فرانك لامبارد يحقق انتصاره الأول

تشيلسي يصحح مساره بانتصاره على نوريتش في الدوري الإنكليزي حيث تغلب عليه 3/2.
الأحد 2019/08/25
بداية الصحوة

احتفل المدرب فرانك لامبارد بفوزه الأول مع تشيلسي بعدما سجل تامي أبراهام هدفين في الانتصار 3/2 على مستضيفه نوريتش سيتي خلال لقاء مثير بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، السبت.

لندن – استعاد تشيلسي توازنه بعدما تلقى هزيمة وتعادلا في أول مباراتين له بالموسم الجديد من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وحقق انتصارا مثيرا على نوريتش سيتي حيث تغلب عليه 3/2 السبت، في المرحلة الثالثة من المسابقة.

كما شهدت أيضا هذه الجولة سقوط مانشستر يونايتد في فخ الخسارة أمام ضيفه كريستال بالاس 1/2 وفوز ويستهام على واتفورد 3/1 وساوثهامبتون على برايتون 2/صفر وليستر سيتي على شيفيلد يونايتد 2/1.

ورفع تشيلسي رصيده بذلك إلى أربع نقاط، بينما تجمد رصيد نوريتش سيتي عند ثلاث نقاط بعد أن تلقى السبت الهزيمة الثانية له مقابل انتصار واحد.

وافتتح تامي أبراهام التسجيل لتشيلسي في الدقيقة الرابعة ثم أدرك تود كانتويل التعادل لنوريتش سيتي في الدقيقة السادسة. بعدها تقدم تشيلسي مجددا بهدف للاعب ماسون مونت في الدقيقة 17، ثم تعادل تيمو بوكي لنوريتش سيتي في الدقيقة 31.

وفي الشوط الثاني حسم تامي أبراهام المباراة لصالح تشيلسي بهدف الفوز 3/2 وسجله في الدقيقة 69.

لامبارد حقق انتصاره الأول في رابع محاولة بعد الخسارة أمام مانشستر يونايتد وليفربول، في السوبر الأوروبي، والتعادل مع ليستر سيتي
 

وشهدت المباراة بداية مثيرة وأشعل تشيلسي الأجواء مبكرا عندما افتتح التسجيل عن طريق تامي أبراهام بعد مرور ثلاث دقائق فقط، حيث تلقى اللاعب عرضية وأسكن الكرة دون تردد داخل الشباك معلنا تقدم تشيلسي 1/صفر.

وبعد أقل من دقيقتين فقط، أدرك نوريتش سيتي التعادل عن طريق تود كانتويل، حيث شن الفريق هجمة رائعة شهدت أكثر من تمريرة داخل منطقة الجزاء آخرها عرضية من تيمو بوكي إلى كانتويل الذي سدد الكرة في الشباك معلنا تعادل نوريتش 1/1.

وعزّز هدف التعادل ثقة نوريتش سيتي وسط جماهيره بشكل واضح وواصل تفوقه في الاستحواذ على الكرة بينما رفع البلوز درجة حذره وكثف ضغطه أملا في استعادة تقدمه.

وفي الدقيقة 17، تقدم تشيلسي مجددا عن طريق ماسون مونت الذي تلقى طولية عند حدود منطقة الجزاء وراوغ الدفاع ببراعة متوغلا داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة في الشباك معلنا تقدم تشيلسي 2/1.

بعدها استمر الفريقان في تبادل المحاولات الهجومية واختبر الحارسان أكثر من مرة في فرص خطيرة. وفي الدقيقة 31، ترجم بوكي تألقه وأدرك التعادل لنوريتش سيتي حيث تلقى بينية من إميليانو بوينديا داخل منطقة الجزاء ولم يتردد في تسديد الكرة التي مرت بين ساقي كيبا أريزابالاجا حارس مرمى تشيلسي في طريقها إلى الشباك.

وكاد نوريتش أن يضيف الهدف الثالث في الدقيقة 34 عندما سدد بوينديا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وتصدى لها حارس تشيلسي، لكنها ارتدت إلى جرانت هانلي داخل منطقة الجزاء إلا أنه سددها ضعيفة ليمسك بها الحارس.

بعدها فرض تشيلسي حصارا على منافسه أملا في استعادة التقدم قبل نهاية الشوط الأول لكنه اصطدم بالتنظيم والتماسك الدفاعي لنوريتش لينتهي الشوط بالتعادل 2/2. وافتتح ماسون مونت محاولات تشيلسي في الشوط الثاني بعد ثوان من بدايته، حيث سدّد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

لامبارد

وفرض تشيلسي سيطرته بشكل كبير على مجريات اللعب وواصل ضغطه الهجومي بحثا عن الهدف الثالث لكن نوريتش سيتي وجّه تركيزه بشكل كبير إلى التأمين الدفاعي.

واستعرض روس باركلي لاعب تشيلسي مهارته في الدقيقة 57، حيث راوغ لاعبي نوريتش ببراعة شديدة داخل منطقة الجزاء ثم مرر الكرة إلى سيزار أزبيليكويتا غير المراقب، وسدّد الأخير بقوة لكن الدفاع تصدى للكرة.

وأنقذ تيم كرول حارس مرمى نوريتش شباكه من هدف محقق في الدقيقة 61، حيث تلقّى إميرسون بالميري عرضية رائعة من ماسون مونت وسدد بقوة من داخل منطقة الجزاء لكن الحارس أمسك الكرة بثبات.

وتراجع إيقاع اللعب لدقائق ثم حاول نوريتش التخلي عن الاكتفاء بالتأمين الدفاعي، وهو ما استغله تشيلسي ليتقدم في الدقيقة 69، حيث تلقى تامي أبراهام تمريرة طولية وراوغ الدفاع ثم سدّد كرة قوية من خارج حدود منطقة الجزاء وجدت طريقها إلى داخل الشباك معلنة تقدم تشيلسي 3/2.

وأشعل الهدف النشاط الهجومي لنوريتش سيتي من جديد حيث كثّف ضغطه وكاد أن يتعادل في الدقيقة 72 لكن العارضة تصدت لرأسية من بن جودفري. وفي الدقيقة 75، دفع فرانك لامبارد المدير الفني لتشيلسي باللاعب أوليفيه جيرو بدلا من أبراهام.

واستمر تفوق البلوز في الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي لكن تألق دفاع نوريتش وحارس مرماه أحبط أكثر من فرصة خطيرة، كما باءت محاولات نوريتش سيتي في الدقائق الأخيرة بالفشل لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي 3/2.

وحقق لامبارد انتصاره الأول في رابع محاولة بعد الخسارة أمام مانشستر يونايتد وليفربول، في السوبر الأوروبي، والتعادل مع ليستر سيتي.

وشكّل الفوز مصدر راحة كبيرا للامبارد الذي قال “أداؤنا لم يحقق لنا ما نستحقه حتى الآن لكنه أثمر اليوم. إنه اختبار صعب وسيحصد نوريتش الكثير من النقاط لأنه فريق جيد.. الهدفان اللذان استقرا في شباكنا اليوم جعلاني أشعر بالحزن لكن هناك الكثير من العناصر الجيدة في طريقة لعبنا وأنا سعيد حقا”.

وعلى ملعب أولد ترافورد، سقط مانشستر يونايتد على أرضه ووسط جماهيره في فخ الخسارة أمام ضيفه كريستال بالاس 1/2. وتقدم كريستال بالاس بهدف سجله جوردان أيو في الدقيقة 32، وعادل يونايتد النتيجة عن طريق دانيل جيمس في الدقيقة 89 قبل أن يسجل باترين فان أنهولت في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع. وأهدر ماركوس راشفورد ركلة جزاء لمانشستر يونايتد في الدقيقة 70. وتوقف رصيد يونايتد عند أربع نقاط في المركز الخامس، فيما رفع كريستال بالاس رصيده إلى أربع نقاط في المركز العاشر.

وعلى ملعب فيكارج رود، تغلب ويستهام على مضيفه واتفورد 3/1. وسجل أهداف ويستهام مارك نوبل في الدقيقة الثالثة من ركلة جزاء وسباستيان هيلير (هدفين) في الدقيقتين 64 و73، فيما سجل هدف واتفورد أندري جراي في الدقيقة 17. ورفع ويستهام رصيده إلى أربع نقاط في المركز الحادي عشر وظل فريق واتفورد بلا نقاط.

وعلى ملعب فالمر، فاز ساوثهامبتون على مضيفه برايتون بهدفين نظيفين سجلهما موسى دجينيبو وناتان ريدموند في الدقيقتين 55 والأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة. وشهدت المباراة طرد فلوران أندوني، لاعب برايتون، في الدقيقة 30. وحصد ساوثهامبتون أول ثلاث نقاط له هذا الموسم في المركز السابع عشر، وتوقف رصيد برايتون عند أربع نقاط في المركز السابع.

وعلى ملعب برامال لين، فاز ليستر سيتي على شيفيلد يونايتد 2/1. وسجل هدفي ليستر سيتي جيمي فاردي وهارفي بارنيس في الدقيقتين 38 و70، فيما سجل هدف شيفيلد يونايتد أوليفر مكبورني في الدقيقة 62. ورفع ليستر سيتي رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثالث، وتوقف رصيد شيفيلد يونايتد عند أربع نقاط في المركز التاسع.

23