المدرسة الصربية تغزو الدوري المصري

بعد تعيين مدرب الدراويش ارتفع عدد المدربين الأجانب في الدوري إلى 6 مدربين مقابل 12 مدربا محليا.
الاثنين 2019/09/02
ثقة مفرطة

فرضت المدرسة الصربية نفسها على سوق المدربين بقوة في الدوري المصري، بعد تعيين ميودراغ يسيتش، مديرا فنيا لفريق الإسماعيلي، ليكون الصربي الثالث الذي يتواجد في الدوري الممتاز.

القاهرة – تعاقد النادي الإسماعيلي المصري، مع الصربي ميودراغ يسيتش لتولي المسؤولية الفنية للفريق الأول لكرة القدم بالنادي خلال الفترة المقبلة. ووفقا لبيان منشور على الموقع الرسمي، “تم التعاقد مع الصربي ميودراغ يسيتش لقيادة الفريق الأول لكرة القدم بداية من الموسم المقبل”، دون الكشف عن مدة التعاقد أو الراتب الشهري الذي سيتقاضاه نظير توليه المسؤولية.

وانضم ميودراغ، إلى مواطنه ميلوتين سريدوفيتش “ميتشو”، مدرب الزمالك، في تجربته الأولى بالدوري المصري بعد سلسلة تجارب كبيرة في القارة السمراء بجانب نيبوشا ميلوسيفيتش، المدير الفني للجونة. وسيكون الموسم الحالي هو الأول للثلاثي الصربي في الدوري المصري مع أنديتهم الثلاثة.

 ويعد ميتشو الوحيد الذي يملك سيرة ذاتية قوية من خلال عمله في القارة السمراء سواء مع الأندية أو المنتخبات، بينما يملك ميودراغ سجلا مختلفا من خلال عمله في المنطقة العربية سواء بالسعودية أو الكويت.

وفي سياق آخر رفض مجلس إدارة النادي الإسماعيلي برئاسة إبراهيم عثمان فكرة استضافة مباريات نظيره المصري البورسعيدي الذي يشارك ببطولة الكونفيدرالية. وأرسل الإسماعيلي خطابا لإدارة المصري يخطره فيه بصعوبة تحمل ملعب الإسماعيلية لمباريات الناديين في نفس التوقيت فضلا عن وجود أعمال صيانة لملعب الإسماعيلية في الوقت الجاري. ويستعد فريق المصري لمواجهة مضيفه ماليندي بطل زنجبار، في ذهاب الدور التمهيدي الثاني لبطولة الكونفيدرالية الأفريقية، والمقررة يوم 15 سبتمبر الجاري.

أما باقي المدربين الأجانب، فتتواجد المدرسة السويسرية للمرة الثالثة، بعد تعيين رينيه فايلر مدربا للأهلي، ليكون ثالث سويسري في مصر، بعد ثنائي الزمالك ميشيل ديكستال وكريستيان غروس. وصادف إعلان ناديي الأهلي والإسماعيلي عن مدربيهما الجديدين في اليوم نفسه (السبت)، لتعقد جماهير الفريقين بعض المقارنات بين المدربين. وبالنظر إلى مسيرة المدربين، نجد أن مدرب الإسماعيلي حقق العديد من الإنجازات والألقاب مقارنة بنظيره السويسري.

وبمجرد إعلان الأهلي، حامل لقب الدوري المصري، عن تولي رينيه فايلر تدريب الفريق تعرض مجلس إدارة النادي لانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ضعف سيرته الذاتية. ولم يحقق فايلر في مسيرته التدريبية الممتدة منذ عام 2009 سوى لقبين فقط، إذ فاز بالدوري البلجيكي مع أندرلخت موسم 2016-2017 قبل أن يفوز بلقب السوبر البلجيكي في الموسم التالي مع الفريق نفسه. وعلى الجانب الآخر، فإن المدرب الجديد للدراويش حصل على 10 ألقاب متنوعة، بدأها في موسم 1982-1983 بالحصول على لقب الدوري في يوغوسلافيا وقتها مع فريق بارتيزان. وفي عام 2000 توج بلقب البطولة العربية مع الصفاقسي التونسي، ومع فريق سسكا صوفيا البلغاري فاز بلقب الدوري البلغاري موسم 2004-2005، والكأس المحلي عام 2006.

ونجح يسيتش في الفوز بـ3 ألقاب مع فريق بي.أف.سي ليتيكس لوفيتش البلغاري، إذ توج بلقب كأس بلغاريا عام 2008، والسوبر البلغاري عامي 2007 و2008. وفي تجربته مع اتحاد طرابلس الليبي، توج المدرب الصربي بـ5 ألقاب، منها لقبان للدوري الليبي عامي 2009 و2010، ولقب كأس ليبيا عام 2009، وكأس السوبر الليبي مرتين عامي 2009 و2010.

أما آخر ألقاب يسيتش فكانت مع فريق يانجون وتوج معه بلقب دوري مينمار عام 2015. يذكر أن فايلر يتولى مقاليد الأمور في “القلعة الحمراء” خلفا للأوروغواياني مارتن لاساراتي، الذي أقيل قبل أسبوعين، فيما جاء يسيتش على رأس القيادة الفنية لفريق “الدراويش” خلفا لمحمود جابر، الذي يتولى تدريب الفريق مؤقتا منذ نهاية الموسم الماضي.

وتحدث طه إسماعيل رئيس لجنة التخطيط بالأهلي، عن كواليس اختيار المدير الفني السويسري رينيه فايلر، لتدريب الفريق. وقال إسماعيل في تصريحات صحافية “فايلر خيار مناسب بالنسبة لنا، راعينا قوة الشخصية والانضباط والتعامل مع اللاعبين وتحقيق النجاحات، والطموح المتجدد ورغبته في صنع تاريخ مع الأهلي، لذلك وقع عليه الاختيار”.

وتابع “فايلر سنه 45 سنة، وعامل السن مهم للغاية في الاختيار، كان من الممكن أن نتعاقد مع مدرب عالمي كبير في السن، لكن الطموح والتجدد لن يكون مضمونا بشكل كبير، فهناك مدربون حققوا كل ما يتمنون ولا توجد رغبة لديهم في النجاح مجددا، لذلك تم تجنبهم”.

وواصل “هناك أسماء كبيرة في عالم التدريب دخلنا في مفاوضات معها، لكنها لم تكتمل، وذلك لأسباب مختلفة تخص كل مدرب منهم على حدة، مثل إرجاء التعاقد لشهر يناي، أو وضع شروط تعجيزية كونهم غير متحمسين للعمل، الاختيارات لا تكون بالأسماء، تم التعاقد من قبل مع أسماء كبيرة ولم تنجح”.

كما يعتمد بيراميدز على المدرسة الفرنسية، الممثلة في الفرنسي سيباستيان ديسابر، في تجربته الثانية بالدوري المصري، بعد توليه من قبل مسؤولية تدريب الإسماعيلي. ويملك ديسابر سجلا مميزا في القارة السمراء على صعيد الأندية والمنتخبات، حيث تولى من قبل الوداد البيضاوي المغربي ومنتخب أوغندا مؤخرا.

كما تتواجد المدرسة البرازيلية من خلال البرازيلي فارياس مع طلائع الجيش، ليكون المدرب اللاتيني الوحيد في الدوري المصري، وذلك خلال تجربته الأولى بالقارة السمراء بعد سجل قوي مع منتخب البرازيل للشباب. وبعد تعيين مدرب الدراويش ارتفع عدد المدربين الأجانب في الدوري إلى 6 مدربين مقابل 12 مدربا محليا.

22