"المدفعجية" و"السيدة العجوز" لتعزيز الصدارة

السبت 2013/11/30
جيرو ورامسي وأوزيل القوة الضاربة في هجوم أرسنال

نيقوسيا - بات بإمكان أرسنال أن يغرد وحيدا على قمة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، عندما يفتتح الجولة الثالثة عشرة من المسابقة اليوم السبت بملاقاة مضيفه كارديف سيتي، واضعا في اعتباره أن الأندية الخمسة التي تحاول اللحاق به في الصدارة، ستلعب بعده بـ24 ساعة.

يسعى فريق أرسنال إلى تعزيز صدارته عندما يحل ضيفا على كارديف الصاعد حديثا في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، على غرار يوفنتوس الذي يستضيف أودينيزي في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة إيطاليا.

ويعوّل مدرب أرسنال، الفرنسي أرسين فينغر، على ثنائي خط الوسط المؤلف من الدوليين الويلزي أرون رامسي والإنكليزي جاك ويلشير لوضع حد لصيام المدفعجية عن الألقاب منذ نهاية موسم 2004-2005. وضرب رامسي بقوة في مطلع الموسم الحالي وسجل أهدافا حاسمة وبلغ رصيده حتى الآن 11 هدفا، في حين سجل ويلشير هدفي فريقه في مرمى مرسيليا الفرنسي ليقترب من بلوغ الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا رافعا رصيده إلى أربعة أهداف هذا الموسم. ويعرف أرسنال ومدربه أن كارديف سيتي عنيد على أرضه، وقد أثبت ذلك حتى الآن بفوزه على مانشستر سيتي 3-2، ثم انتزاعه التعادل من مانشستر يونايتد في الرمق الأخير 2-2 الأسبوع الماضي.

وأشاد فينغر بويلشير بعد المباراة ضد مرسيليا بقوله "يجب الاعتراف بأنني فوجئت بالطريقة التي سجل بها الهدف. هذا يدل على أنه واثق من نفسه بشكل كبير". وتابع "إلى جانب ويلشير هناك أرون رامسي الذي بات يسجل الأهداف باستمرار وهذا أمر جيّد جدا. الموسم الماضي كان معدل الإثنين هدفين طوال الموسم، لكن الأمور تغيرت خلال الموسم الحالي وهذا يصب في مصلحة الفريق".

بول بوغبا وبيرلو سلاح اليوفي للبقاء في القمّة

وسيحاول مانشستر سيتي مواصلة زحفه نحو الصدارة عندما يستقبل سوانسي سيتي. وسجل "السيتيزين" 22 هدفا في مبارياته الأربع الأخيرة على ملعبه، لكن لاعب وسطه الفرنسي سمير نصري طالب زملاءه بالتركيز على الدفاع الذي تلقى العديد من الأهداف هذا الموسم وتسبب بأربع هزائم حتى الآن في الدوري. وقال نصري "نسجل العديد من الأهداف لكننا لا نستطيع تسجيل 4 أهداف في كل مباراة وبالتالي يتعين علينا أن نعمل على تحسين الدفاع وهذه مسؤولية الجميع". وفي المباريات الأخرى، يلعب أستون فيلا مع سندرلاند، وإيفرتون مع ستوك سيتي، ونوريتش سيتي مع كريستال بالاس، ووست هام مع فولهام، ونيوكاسل مع وست بروميتش ألبيون، وهال سيتي مع ليفربول، وتشلسي مع ساوثمبتون.

ومن ناحية أخرى تشكل المرحلة الرابعة عشرة محطة مهمة بالنسبة إلى يوفنتوس حامل اللقب في الموسمين الماضيين بعد أن انتزع الصدارة في المرحلة السابقة بفوزه على مضيفه ليفورنو 2-0 وتعادل روما المتصدر السابق سلبا مع ضيفه كالياري. ويستقبل يوفنتوس غدا الأحد على أرضه أودينيزي المنتشي بفوزه على فيورنتينا قبل أسبوع، بعد 4 أيام من انتصار مهم على كوبنهاغن الدنماركي 3-1 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في دوري أبطال أوروبا، فارتقى إلى المركز الثاني وجدد الأمل في التأهل إلى ثمن النهائي.

ورغم صعوبة المهمة بالنسبة إلى الطرفين، يعتقد المهاجم المخضرم أنطونيو دي ناتالي بقدرة أودينيزي على كسب الرهان "وإثبات أن الفوزين المتتاليين لفريقه على مضيفه كاتانيا (1-0 أيضا) ثم على ضيفه فيورنتينا ليسا من فراغ". ويضيف "الأمر ليس سهلا في تورينو لكننا وضعنا الخطة وسنعمل على تطبيقها ثم نرى كيف ستسير الأمور؟".

وسيشارك مهاجم يوفنتوس فابيو كوالياريلا صاحب هاتريك في مباراة ودية ضد ديرتونا من الدرجة الرابعة (8-1) والذي كان احتياطيا ولم يلعب في المباراة ضد كوبنهاغن، منذ البداية مع فريقه لتعويض غياب الغاني كوادوو أسامواه الموقوف والجناح السويسري ستيفان ليتشستاينر المصاب.

في المقابل، سيغيب عن أودينيزي المهاجم الكولومبي لويس مورييل بداعي الإصابة. ويحل روما ضيفا على كاتانيا وهو يأمل في تحقيق الفوز واستعادة الصدارة بعد كبوة من يوفنتوس أمام أودينيزي. ويختتم لاتسيو المنتشي بتأهله إلى الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا) المرحلة، الإثنين باستضافة نابولي وصيف البطل المهزوز بعد هزيمتين متتاليتين السبت على أرضه أمام بارما 0-1 في الدوري المحلي، والثلاثاء على أرض بوروسيا دورتموند الألماني 1-3، حيث كان بحاجة إلى التعادل لحجز بطاقة التأهل إلى ثمن النهائي. وتفتتح المرحلة اليوم السبت فيلعب بارما مع بولونيا، وجنوى مع تورينو، ويلتقي غدا الأحد كاتانيا مع ميلان صاحب النتائج المتواضعة، وكالياري ما ساسوولو الوافد الجديد، وكييفو مع ليفورنو، وإنتر ميلان مع أودينيزي.

23