المرأة العربية رائدة في العلم

الأحد 2016/09/25
منصة تشجع العالمات العربيات وتسلط الضوء على إنجازاتهن

بيروت – احتفل برنامج "لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم" بتكريم خمس باحثات عربيات من لبنان والأردن وسوريا والعراق ومصر، برعاية نائب رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية رندة عاصي بري، وذلك في المعهد العالي للأعمال.

وشهد الاحتفال مشاركة بارزة من شخصيات عربية ودولية، فقد حضر الأمين العام للمجلس الوطني اللبناني للبحوث العلمية معين حمزة، والمدير العام للوريال المشرق العربي فيليب باتساليديس، والأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو زهيدة درويش جبور، بالإضافة إلى سفراء وقناصل وممثلين عن هيئات علمية ومؤسسات أكاديمية، وجمعيات نسائية وأهلية وإعلاميين.

وأعلن بيان للمؤسسة لوريال أن برنامج لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم حقق تقدما كبيرا في مشاركة المرأة في العلم ودورها منذ إطلاقه عام 1998. وقد بلغ العدد الإجمالي للباحثات المكرمات 2530 حتى العام 2016 وقد حازت منهن 2438 باحثة على زمالة البرنامج من 112 دولة حول العالم. كما حصلت 92 باحثة على درجة تكريم عليا لنجاحهن في مجال العلوم ومن بينهن حائزات على جوائز نوبل.

وعلى الرغم من نجاحات هذا البرنامج، ومن أجل تمكين مشاركة المرأة في العلوم، فإنه استكمل بإطلاق بيان (مانيفستو) لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم وهو وثيقة عالمية من ست نقاط للتوعية على أهمية مشاركة المرأة في العلم. ويتضمن البيان تعهدا لتمكين المرأة من لعب أدوار قيادية ومتقدمة في العلوم، ومواجهة العقبات التي ما زالت تؤثر سلبا على إمكانيات نجاح النساء في هذا المجال.

وتوج الاحتفال برعاية رندة عاصي بري، التي ألقت كلمة قالت فيها “لا يجوز التذرع بأيّ حجة من الحجج مثل ضعف الإمكانات أو عدم وجود أموال أو العادات والتقاليد لوضع عراقيل تهمّش المرأة العالمة والباحثة. وحري بحكوماتنا في لبنان أن تقتدي ببرنامج لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم لتحفيز وتشجيع المرأة نحو البحث العلمي، واتخاذ القرارات التي تعزز مشاركة المرأة في البحث العلمي”.

وتم خلال الاحتفال تكريم خمس باحثات فائزات بزمالة برنامج لوريال-يونسكو من أجل المرأة في العلم.

وقد تم اختيار العالمات العربيات المميزات من الأردن، سوريا، مصر، العراق ولبنان كالتالي:

- أماني الغرايبة (الأردن): أستاذة مساعدة في قسم الهندسة الطبية بكلية الهندسة في جامعة عمان الأهلية.

- غنوة خضور (سوريا): باحثة في قسم بحوث الموارد الطبيعية بالهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، وزارة الزراعة والاستصلاح الزراعي، دمشق.

- مي طلبه (مصر): أستاذة مساعدة في علم الأدوية والسموم في كلية الصيدلة جامعة عين شمس القاهرة.

- شذى الطائي (العراق): أستاذة مساعدة في قسم علوم الحياة بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية، بغداد.

- تمارا الزين (لبنان): باحثة مشاركة في الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية بالمجلس الوطني للبحوث العلمية.

وقال باتساليدس في كلمته “في النسخة الثالثة من هذا البرنامج الإقليمي العربي لتكريم نساء متميزات، لا يسعنا سوى التنويه بجهودهن وتفانيهن في سبيل العلم وعملهن الدؤوب لتوفير حلول جديدة لمشاكل تعصف بالعالم العربي. إن برنامج من أجل المرأة في العلم الذي تنظمه كل من لوريال واليونيسكو قد أثبت نجاحه كونه إحدى المنصات القليلة في المنطقة التي تشجع العالمات العربيات وتسلط الضوء على إنجازاتهن كما تساعدهن على التقدم في أبحاثهن”.

ثم توجه حمزة إلى الفائزات قائلا “بفوزكن اليوم انضممتن إلى شبكة عالمية من الباحثات التي ستقدم لكنّ فرصا للتطور اليوم وغدا. ولنا كامل الثقة أنكن، كما الفائزات قبلكن، ستتمسكن بالقيم والأخلاقيات التي تصون مهنة البحث العلمي وتشكل أساس عملية التطور العلمي”.

وفي الختام، قام كل من بري، وباتساليديس، وحمزة، وجبور والمكرّمات ومجمل الحضور بتوقيع “البيان من أجل المرأة في العلم”، واعتبرت هذه خطوة أولى لجمع أكبر عدد من التواقيع في المشرق العربي ومصر عبر الإنترنت، معتبرين أن هذا البيان هو محفز للرأي العام لتسريع وتيرة التحول نحو دعم المرأة في العلم.

20