المرأة في فكر إيران وداعش شيء واحد

الثلاثاء 2015/10/06
شعر الايرانيات "رهينة لدى الحكومة"

طهران - أثار مقطع فيديو يظهر قيام الشرطة الإيرانية باعتقال عروس يوم زفافها بذريعة “عدم الالتزام بالحجاب الشرعي الكامل” ضجة واسعة على الشبكات الاجتماعية.

ويظهر الفيديو ضابطا يقوم باعتقال العروس وهي ترتدي فستان العرس، وسط حشد من الناس في الشارع، ولم تفلح صرخات من حولها وعويل النساء في منع عناصر الشرطة من اقتياد العروس إلى السيارة.

وأثار المقطع موجة استياء لدى الإيرانيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذين علقوا على الحادثة بأن العرس تحول إلى “سرادق عزاء” بسبب تصرف قوات الشرطة الأرعن وبثهم حالة الخوف والهلع بين الناس الذين حضروا العرس.

في حين قارن آخرون عمل الشرطة الإيرانية بما يقوم به تنظيم داعش المتطرف ضد النساء من عنف وإساءة. وقال معلق إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي نفسها “دولة الخلافة”! وكتبت معلقة “المرأة في فكر إيران وداعش شيء واحد”، وكتب آخر “قرارات دولة الخلافة تطابق قرارات النظام الإيراني بالكامل”. فيما تهكم مغرد “ألا تشعر القيادة الإيرانية بأن الدنيا تغيرت كثيرا منذ عام 1979؟”.

يذكر أن الشرطة الإيرانية قامت باتخاذ إجراءات مشددة ضد النساء اللواتي لا يلتزمن بـ”الحجاب الشرعي الكامل”، تصل إلى حد الاعتقال وفرض غرامات مالية، بعد مصادقة مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) في يوليو الماضي على قانون متشدد بسبب ضغوط من رجال الدين والحرس الثوري.

وعلق ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي أن هذه الحادثة وغيرها من أحداث العنف الكثيرة ضد النساء الإيرانيات أثبتت أن الرئيس حسن روحاني لم يستطع أن يفي بشعاراته حول فتح الطريق أمام الحريات الاجتماعية عندما صرح باتخاذ إجراءات لوضع حد لإساءات “شرطة الآداب” وتصرفاتها.

وتداول مغردون ملصقا في إيران عن الحجاب عليه صورتا بطلي الكارتون زورو وباتمان مصحوبا بتعليق يقول “هل سبق وأن رأيتي باتمان أو زورو يتعرضان للهزيمة؟ لا، لأن الحجاب يحميكي يا أختي”. ولم يتسن لـ”العرب” التحقق من مصداقية الملصق غير أنه يثير سخرية على تويتر خاصة.

وكانت صفحة على فيسبوك تحمل عنوان “لحظات حرية مسروقة”، وتنشر صورا شخصية لنساء من جميع أنحاء إيران دون حجاب، لاقت رواجا واسعا.

وتقول مؤسسة الصفحة التي تعيش في بريطانيا، ماسيه ألينجاد “لقد كان شعري مثل الرهينة لدى الحكومة”، وأضافت أن “الحكومة لا يزال لديها الكثير من الرهائن”.

19