"المرأة مشكلة صنعها الرجل" في للقراء آراء

الثلاثاء 2014/11/11
قارئ: دراسة تحمل الموروث الاجتماعي الذكوري التقليدي

القاهرة ـ نبيل فاروق هو كاتب مصري من أشهر الكتّاب العرب في الأدب البوليسي والخيال العلمي ويعتبر من الروّاد في هذا المجال على الصعيد العربي. له مجموعة كبيرة من القصص تصدرها المؤسسة العربية الحديثة في شكل كتب الجيب. قدّم عدة سلاسل قصصية من أشهرها ملف المستقبل، ورجل المستحيل، وكوكتيل 2000.

“المرأة مشكلة صنعها الرجل” كتاب لنبيل فاروق يوضح فيه العلاقة بين الرجل والمرأة من منظور نفسي اجتماعي مستأنسا بآراء شرائح من المجتمع من كلا الجنسين، فعلى الرغم من أن العلاقة بينهما أساسها المودة.

● بسام عبدالعزيز: ماذا عن القضية الفكرية التي يناقشها الكتاب؟ أولا هي ليست قضية فكرية، فنحن لا نتحدث عن العولمة في غياب المضمون. لا نتحدث عن إشكالية الحداثة أو عن تعدد القدماء. نحن نتحدث عن الموضوع الأكثر ابتذالا و تفاهة في التاريخ. سيكون من الخطإ أن نعتبره “قضية فكرية”، لأن كلمة قضية فكرية عندي ترتبط بثقافة أعمق بكثير من هذه.


● إسراء محمد علي:

أجمل ما في الكتاب أنه وضح المشكلة من جذورها، ثم وضح ما هي المشكلة، ومن سببها، وبعد ذلك قدم آراء الناس، هناك من يرى أن مسألة المرأة لا حاجة لنا بها، ويرون أن حريتها تعني الانحلال بالضرورة، وهناك آخرون يرون أن المرأة فقط لأعمال البيت، لا فكر لها وهذا استنقاص مخز حقا.


● آية علي:

الكتاب رائع جدا ومثير للجدل ويعرض رؤى كل من الجنسين عن بعضهما البعض، وآراء القراء وتعليقاتهم وشواهدهم الدينية والحياتية، كانت فعلا مقنعة للطرفين. لكن رأيي الشخصي هو أنظر إلى الموضوع ليس على أنه مشكلة، وإن كانت بالفعل مشكلة للبعض، أنا أرى أن كلا من الرجل والمرأة إنسان؛ وما أصعب أن تكون إنسانا.


● أحمد:

الكتاب يتناول تدرّج طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة، بداية من الحب ومرورا بالمودة ونهاية بالندية. يناقش مشاكل المرأة منذ لحظة ميلادها وطريقة تربيتها والتي تجرّدها تجريدا تاما من أيّ معنى للأنوثة مع كمّ العُقد التي تتكون في ذاتها بسبب ذلك، والسبب في ذلك المجتمع الذكوري حسب رأي الكاتب.

قارئ: الرجل والمرأة إنسان وما أصعب أن تكون إنسانا


● فاطمة القرني:

دراسة تحمل في كل صفحاتها الموروث الاجتماعي الذكوري التقليدي، فهو يعتبر المرأة ضعيفة ومكانها الأصلي بالمنزل. يذكر مثلا بأن عمل المرأة لا يمكنها من القيام بدورها في بيتها كزوجة ومن تربية أولادها بشكل جيد. لأن واجبات المنزل؛ الطبخ والتنظيف من وجهة نظره هما من دور المرأة في الحياة، وحتى التربية، كأنها مسؤوليتها هي وحدها فقط.


● منى:

المشكلة طرحت من خلال وجهة نظر الكاتب الخاصة به وقد تختلف من شخص إلى آخر فهي ليست دراسة علميه أو استبيانا تجريديا. الغريب في الموضوع أن فكرته ليست جديدة، والخطأ في حياتنا بالشرق، أننا نبحث لحل مشاكلنا بجميع أشكالها عن طريق الشرع والدين، ونستدل بالآيات والأحاديث ونتفنن في سردها.


● نورهان:

الكتاب يعرض مشكلة اجتماعية، سواء اختلفت أو اتفقت مع العنوان، فلا تتوقع أن تجد الحل في نهاية الكتاب. الكتاب يحاول تحليل أثر الظلم الاجتماعي الذي وقع على المرأة في العقود السابقة وتأثيره على ردود أفعال المرأة تجاه المجتمع والرجل والأسرة بعد أن استطاعت أن تنال جزءا من حقوقها في العقود الأخيرة.


● إيهاب الصفن:

قد تكون بالفعل المرأة مشكلة صنعها الرجل، ولكن لماذا الرجل هو الصانع والمرأة هي المشكلة؟ الكتاب يحتوي على حجج تعتبر من جهة الكاتب مقنعة، يؤكد من خلالها أن الرجل هو السبب، ولكن لماذا النظرة من جهة واحدة، وعدم النظر إلى الطرف الآخر من المشكلة، بالنظر إلى المرأة هي السبب والرجل هو الضحية، أو لماذا الرجل تحديدا؟


● إسراء:

هو أقرب للبحث الميداني العشوائي منه إلى دراسة اجتماعية على أساس علمي، عيبه تكرار بعض الرسائل في المضمون وإن اختلف الأسلوب. لم يعجبني عنوان الكتاب وإن انتصر للمرأة في مواضع كثيرة، ولكن فكرة النظر إلى المرأة على أنها مشكلة حتى وإن كانت هذه المشكلة، من وجهة نظر الكاتب وفي كثير من الرسائل، من صنع الرجل لا تعجبني.

15