المرأة يمكن أن تقتل زوجها الخائن دون الشعور بالندم

الأربعاء 2014/09/03
المرأة التي تنتقم هي تلك التي تبقى صامتة إلى أن يحين الوقت للتحرك

برازيليا- توصلت دراسة حديثة لمعهد “بوك” البرازيلي للدراسات الاجتماعية تتحدث عن لجوء المرأة للانتقام من الرجل، إلى أن المرأة إذا جُرحت أو خانها الرجل تلجأ إلى أشكال عديدة من الانتقام سواء من الزوج أو الطليق، وقد يصل هذا الانتقام إلى حد القتل.

وتضمنت الدراسة المواقف التي تجعل المرأة تنتقم من الرجل، وأشكال الانتقام الذي يصل إلى القتل، وشملت إحصائيات عالمية تؤكد أن عددا منهن مستعدات لقتل الزوج الخائن، كما أكدت الدراسة على أن المرأة إذا شعرت بتأنيب الضمير عند تفكيرها في الانتقام تستطيع بعدد من الخطوات أن تتراجع عما تنوي فعله في الرجل.

وفي السياق ذاته أكدت الدراسة على أن المرأة التي تنتقم هي تلك التي تبقى صامتة إلى أن يحين الوقت للتحرك، أما المرأة التي تصرخ ولا تتوقف عن توجيه الإهانات واختلاق المشاجرات فهي لا تمثل خطرا كبيرا.

وأشارت الدراسة إلى أن المرأة يمكن أن تلجأ إلى الانتقام من زوجها لأسباب كثيرة، من بينها معاملته السيئة لها أو عدم احترامها أو عدم تحمل مسئولياته كرجل، ولكن الانتقام الأكثر خطورة عندما تكتشف خيانته لها مع امرأة أخرى.

كما بينت الدراسة أن المرأة يمكن أن تقتل إذا شعرت بأن زوجها يخونها من دون أن تشعر بأي ندم، لأنها تعتبر نفسها مدمرة، وهي لن تهدأ إلى أن تدمر من خانها، وكشفت الإحصائيات العالمية أن نسبة 18 بالمئة من النساء مستعدات لقتل الزوج الخائن.

وأوضحت الدراسة أن هناك طرقا عديدة تفكر فيها المرأة من أجل الانتقام، فإذا كانت هناك خيانة زوجية فهناك ثلاث طرق لانتقام المرأة تتمثل في: معاملته بالمثل، وثانيًا طلب الطلاق وعدم التراجع مهما حصل، وثالثًا وهو الأخطر تفكير المرأة بقتل زوجها، وهناك نساء ينتقمن من الزوج السيئ الطباع عبر الأولاد، ونبهت الدراسة إلى أن هذه الطريقة من الانتقام سيئة، لأنه ليس للأولاد ذنب في العلاقة بين الأبوين.

21