المرزوقي يستعد للانتخابات التشريعية

الثلاثاء 2017/05/16
المرزوقي يتباحث مع عدد من الأحزاب

تونس - أعلن رئيس حزب حراك تونس الإرادة الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، الاثنين، أن حزبه يتشاور مع مجموعة من الأحزاب من أجل تكوين جبهة انتخابية والاستعداد لـ”تغيير هذه المنظومة المنهارة”، في إشارة إلى الائتلاف الحاكم في البلاد.

وقال المرزوقي، خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة تونس لتقديم نتائج المؤتمر الأول لحزبه الذي يمتلك 4 مقاعد في البرلمان، إن حزبه “يتشاور مع عدد من الأحزاب السياسية من بينها التيار الديمقراطي، والبناء (الوطني) والتكتل (الديمقراطي من أجل العمل والحريات) وحركة الشعب (قومي ناصري) لتكوين جبهة ولتغيير هذه المنظومة المنهارة”.

وأضاف المرزوقي أنه اقترح على هذه الأحزاب “المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة عبر قائمة مشتركة”.

وتُجرى الانتخابات التشريعية والرئاسية في تونس، وفق المواعيد العادية، في الربع الأخير من عام 2019.

ويرى مراقبون أن فترة حكم الترويكا التي كان فيها المرزوقي رئيسا لتونس عمّقت مشكلات تونس الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من خلال قرارات مصيرية تم اتخاذها في تلك الفترة.

ومثّلت الترويكا ائتلافا حاكما رئاسيا وحكوميا وبرلمانيا يتكون من ثلاثة أحزاب أغلبية ممثلة في المجلس الوطني التأسيسي التونس، وهي حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، لتكوين أغلبية مستقرة في الحكم في تونس. وتأسس ائتلاف الترويكا في 22 نوفمبر 2011 وانحل في 20 نوفمبر 2014.

وقامت احتجاجات شعبية واسعة النطاق ضد حكم الترويكا في العام 2013 بعد اغتيالات سياسية عاشتها البلاد، ووجّهت أطراف اتهاماتها لحزب النهضة الإسلامي بتشجيعها التطرف الديني في تونس.

وعاشت تونس في العام 2013 أزمة سياسية بين الترويكا والمعارضة. وقادت منظمات تونسية حوارا وطنيا بين أطراف سياسية، أسفرت نتيجته عن تشكيل حكومة تصريف أعمال نظمت الانتخابات التشريعية والرئاسية في العام 2014 التي أنهت حكم الترويكا.

4