المرزوقي يهاجم الغنوشي ويصفه بـ"الانقلابي"

الاثنين 2016/05/30
حليف الأمس عدو اليوم

تونس - هاجم الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي بشدة حليفه السابق راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة ولفت انتباهه إلى أنه “أنقذه وأنقذ الحركة” من مصير إخوان مصر وزعيمهم محمد مرسي من حكم الإعدام، واصفا إياه بأنه يفتقد إلى “الحد الأدنى من الأخلاق السياسية” بعد أن “انقلب” عليه وتحالف مع الباجي قائد السبسي.

وهذه المرة الأولى التي يهاجم فيها المرزوقي مباشرة الغنوشي الذي انقلب عليه خلال الانتخابات الماضية في وقت كان يراهن على دعمه للفوز برئاسة الجمهورية على حساب الباجي الذي يصفه بـ”الطاغوت” مستنجدا بالمفردات التكفيرية للمتشددين لكسب تأييدهم.

وقال المرزوقي في حوار مشترك، السبت، للقناة التلفزيونية التونسية الحكومية وقناة “فرانس 24 ” الفرنسية “كان من المفروض أن يعلمني الغنوشي بانقلابه

علي وتحالفه مع الباجي لأن هناك حدا أدنى من الأخلاق السياسية”.

واعتبر المرزوقي أن الشعب التونسي كان من حقه أن يعلم بتحالف النداء والنهضة، مضيفا ”كم من شخص صّوت للنهضة وهو يعتقد أنّها ضد النداء وكم من شخص صوّت للنداء وهو يعتقد أن الحزب سيقطع مع النهضة”.

وأرجع المرزوقي انقلاب الغنوشي عليه إلى ما وصفه بتغير الموازين بالنسبة إلى النهضة، متهما إياه بالخضوع إلى إملاءات خارجية وتلقي أموال فاسدة في إطار خطة استهدفت شخصه.

ويقول سياسيون إن المرزوقي الذي كثيرا ما روج لنفسه على أنه ناشط حقوقي، تجرد من مزاعمه ليضع يده في يد الغنوشي الذي تكرم عليه بمنصب رئاسة الجمهورية على الرغم من أنه لا تتوفر فيه أدنى مؤهلات رجل الدولة.

ويرى محللون أن الهجوم الشرس للمرزوقي على الغنوشي وإقراره المتأخر بافتقاده للحد الأدنى من الأخلاقيات السياسية يعكسان “عمق الانتهازية” المتبادلة بين رجلين فشلا في كسب ثقة التونسيين في قيادتهما للبلاد.

وفي هذا الصدد، أظهرت عملية سبر للآراء أجراها معهد أمرود خلال شهر مايو الحالي حول الشخصيات الأكثر قدرة على قيادة البلاد، أن منصف المرزوقي وراشد الغنوشي جاءا الإثنان معا في ذيل القائمة بنسبة لم تتجاوز 6 بالمئة وهو ما يعكس عدم ثقة التونسيين فيهما.

4