المرشحة الديمقراطية ماري نيومان: المجتمع العربي يقابل الخطاب المعادي للإسلام بمنتهى الاحترام

توقعات بأن يزداد عدد الناخبين من الأميركيين العرب والمسلمين، والديمقراطيون يراهنون على أن يكون هذا الارتفاع لصالحهم.
الأحد 2018/03/11
نيومان تتواصل بصفة دائمة مع الأسر العربية المسلمة

واشنطن - أشادت المرشحة الديمقراطية للانتخابات التمهيدية الأميركية ماري نيومان، بردود أفعال الجاليات العربية والمسلمة تجاه الخطابات المعادية لهم.

وقالت نيومان، التي تحظى بشعبية كبيرة في أوساط الأميركيين العرب والمسلمين، خلال مشاركتها في المنتدى السياسي السنوي، الذي عقده النادي العربي الأميركي الديمقراطي في ولاية إلينوي الأميركية، “طوال حياتي كنت دائمة التواصل مع الأسر العربية الأميركية وجميع المنظمات غير الربحية وقادة الجاليات العربية والمسلمة حتى نتمكن من حل المشكلة معا”.

واستشهدت نيومان بالنائبة شارون برانيغان التي اتهمت بتبادل التعليقات المعادية للمسلمين على مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة لإثارة الناخبين في الدائرة الثالثة.

ونقلت صحيفة “باتش” المحلية الأميركية عن نيومان قولها “لقد قابل المجتمع العربي خطابها المعادي للإسلام بمنتهى الاحترام، وأثروا على قادة منتخبين آخرين لتوجيه اللوم إليها. لم تعد هذه المرشحة مؤهلة لأي منصب، ويجب عليها التنحي. لسوء الحظ نمت ‘ظاهرة ترامب’ التي تشجع على المزيد من الكراهية والعداء في جميع أنحاء البلاد”.

وفي خطوة تعكس مدى شعبية نيومان، وقام بعض متطوعون من العرب الأميركيين بإنشاء صفحة خاصة بحملتها على فيسبوك حملت اسم “آراب آند مسلم أميريكانز فور ماري نيومان”.

ويأمل الديمقراطيون في أن يساعدهم إقبال قياسي في التصويت المبكر بانتخابات التجديد النصفي والغضب من سياسات الرئيس دونالد ترامب في انتزاع الأغلبية من الجمهوريين في الكونغرس.

ومن المتوقع أن يزداد عدد الناخبين من الأميركيين العرب والمسلمين، فيما يراهن الديمقراطيون على أن يكون هذا الارتفاع لصالحهم، بالنظر إلى موقف المسلمين والعرب من القرارات التي اتخذها ترامب واعتبروها مستفزة، من ذلك قرار حظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة، بالإضافة إلى زيادة خطاب الكراهية.

7