المرشح الجمهوري دونالد ترامب يثير ضجة بتصريحاته ضد المرأة

الثلاثاء 2015/08/11
دونالد ترامب معروف بنظرته غير المتوازنة لمسألة المواطنة في أميركا

واشنطن - أثارت تصريحات مناهضة للمرأة أدلى بها دونالد ترامب، المرشح لانتخابات الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية، استياء المعسكر الجمهوري، ودفعت مناصرين في الحزب إلى إلغاء دعوة كانت وجهت إليه للمشاركة في تجمع سياسي للجمهوريين.

وقد أكدت العديد من التصريحات لقيادات من الحزب الجمهوري في منطقة واشنطن، أن تصريحات المرشح دونالد ترامب ليست سوى “عنصرية مقيتة علينا جميعا إدانتها”. مشيرين إلى أن التمييز ضد المرأة ليس من أسس نظرة الحزب الجمهوري للمجتمع الأميركي ولا يمتّ بصلة إلى السياسات التي يعتمدها الحزب في إدارة الدولة.

وهاجم ترامب عددا من الصحفيات اللواتي حضرن اللقاء العام الذي نظمه، وخاصة قام بمهاجمة الصحفية ميغين كيلي التي ركزت في أسئلتها التي وجهتها له على نظرته للمرأة التي توصف بالاستعلائية والتي لا تعتبر أن المساواة بين الرجل والمرأة مسألة مبدئية “بل يمكن التعامل معها بالتغيير”، حسب قوله.

من جهته، صرح مايك هاكابي وهو مرشح أيضا في الحزب الجمهوري دعي إلى التجمع الذي نظمته “ريد ستيت” المجموعة المحافظة النافذة، أن “الحزب الجمهوري لا يخوض أي حرب ضد النساء، الحزب الجمهوري لا يقول شيئا عن مكتسبات المرأة في أميركا إنه فرد واحد يفعل ذلك وليس موقف الحزب”.

ودعي سبعة مرشحين جمهوريين على الأقل إلى جانب دونالد ترامب، للتحدث في هذا التجمع، كما قال موقع ريد ستيت، بعضهم من المرشحين المهمين مثل جيب بوش. وحاول دونالد ترامب توضيح تصريحاته حول كيلي، مؤكدا في بيان أنه لم ليكن يقصد بكلامه أي تجريح للنساء.

وأكدت مصادر صحفية أنه من المعروف عن المرشح الجمهوري دونالد ترامب نظرته غير المتوازنة لمسألة المواطنة في الولايات المتحدة الأميركية، حيث لا يقيم اعتبارا للمواطنين ذوي أصول معينة من أميركا اللاتينية أو أفريقيا أو آسيا، كما أن نظرته تعد “سلبية جدا” تجاه المرأة.

ويواجه دونالد ترامب بهذه المواقف حملة واسعة من الانتقادات من داخل الحزب الجمهوري نفسه وأيضا من منافسيه الديمقراطيين والعديد من الصحفيين والإعلاميين والباحثين.

13