المرصد السوري: 45 قتيلا في تفجيرات الحسكة

السبت 2015/03/21
قوات النظام ووحدات حماية الشعب الكردية يتقاسمان السيطرة على مدينة الحسكة

القاهرة ـ أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت بارتفاع ضحايا تفجيرين استهدفا ليل الجمعة احتفالات الأكراد بعيد النوروز في محافظة الحسكة إلى 45 قتيلا وعشرات الجرحى .

وقال المرصد في بيان إن الانفجار الأول ناجم عن تفجير مقاتل من تنظيم"الدولة الإسلامية"المعروف باسم (داعش) لنفسه بعربة مفخخة، فيما لم يعرف ما إذا كان الانفجار الثاني ناجم عن تفجير مقاتل لنفسه بحزام ناسف أم ناجم عن تفجير عبوة ناسفة.

وأشار المرصد إلى إصابة العشرات بجراح بعضهم في حالة خطيرة .

ويحتفل الإيرانيون والأكراد بشكل رئيسي بعيد النيروز الذي يصادف السبت الأول من فصل الربيع وبداية السنة في التقويم الفارسي.

وأعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية على خلفية التفجيرات إلغاء الاحتفالات بعيد الـ"نوروز" في محافظة الحسكة، داعية أهالي المحافظة إلى تجنب التجمعات واقتصار الاحتفالات على الأجواء العائلية.

يذكر أن هذا هو أول هجوم يستهدف تجمعا كرديا خلال الاحتفالات بعيد النيروز.

وقالت وكالة أنباء "روداو" الكردية إن الانفجار الأول وقع بالقرب من مكتب جماعة "تي أي في- دي اي ام" الديمقراطية الكردية، حيث تجمع مئات الأشخاص للاحتفال بعيد النيروز، في حين أن الهجوم الثاني استهدفت مكتبا للحزب الديمقراطي الكردستاني السوري.

ونقلت احدى صفحات وحدات حماية الشعب على "فيسبوك" عن القائد العام لقوات الاسايش (قوات الامن الكردية) جوان ابراهيم قوله ان "الجريمة التي حدثت في الحسكة لن تمر من دون عقاب" من دون اعطاء اي تفاصيل عن الاعتداء.

وتتقاسم قوات النظام ووحدات حماية الشعب الكردية السيطرة على مدينة الحسكة، بينما تدور في ريف الحسكة معارك ضارية بين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية على بعض الجبهات، وبين التنظيم وقوات النظام على جبهات اخرى.

سياسيا يلتقي ممثلون للحكومة السورية وقسم من المعارضة بداية ابريل في موسكو، بعد مباحثات اولى في يناير انتهت دون نتائج.

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اشار نهاية الاسبوع الماضي الى فكرة التفاوض مع النظام السوري. لكن تصريحاته تم التقليل من اهميتها لاحقا من قبل وزارة الخارجية التي اكدت انه "لا مستقبل لمستبد وحشي مثل الاسد في سوريا".

1